أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الاطفال والبالغون المتوسطو الاعمار الاكثر تضررا من فيروس اتش1 ان1

الجمعة 16 تشرين الأول , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,083 زائر

الاطفال والبالغون المتوسطو الاعمار الاكثر تضررا من فيروس اتش1 ان1

وستنشر هذه الدراسات في صحيفة "جورنال اوف ذي اميريكان ميديكال اسوشياشن" في 4 تشرين الثاني/نوفمبر بعد ان نشرت الاثنين بالتزامن مع تقديمها في مؤتمر المجتمع الاوروبي للعناية المركزة (يوروبيان سوسايتي اوف انتينسيف كير) الذي يعقد هذا الاسبوع في فيينا.

وقد اجريت الابحاث خلال المرحلة الاولى من الاصابة بالفيروس بين 18 اذار/مارس و1 حزيران/يونيو في المكسيك، وبين 16 نيسان/ابريل و12 اب/اغسطس في كندا.

واظهرت الدراسة ان حالات الاصابة الخطرة بفيروس "اتش1 ان1"، في المكسيك لدى الشباب ترافقت مع مشاكل حادة في التنفس تبعتها حالة من الصدمة ما ادى الى نسبة وفيات بلغت 40 بالمئة بحسب الدراسات.

ومن بين 899 مريضا ادخلوا الى ست مستشفيات مكسيكية لمعالجة فيروس "اتش1 ان1"، فان 58 مصابا كانوا في حالة خطرة وبلغ متوسط اعمار هؤلاء المصابين 44 عاما بحسب الدراسة.

وتمت معالجة غالبية المرضى بواسطة المضادات الحيوية بينما عولج 45 منهم بواسطة دواء تاميفلو او ريلنسا واحتاج 54 الى تنفس اصطناعي.

وقال الدكتور "غييرمو دومينغيز- شيري" احد ابرز واضعي الدراسة المكسيكية ان "تحليلنا للمرضى المصابين بفيروس اتش1 ان1 ، وحالتهم خطرة تظهر انهم في اغلب الاحيان من الشباب".

كما توصل زميله الكندي الدكتور "اناند كيومار" من مستشفى "سانت بونيفاس دي وينيبيغ" (مانيتوبا، وسط كندا) احد واضعي الدراسة الكندية الى الخلاصة نفسها.

وبحسب كيومار فان الحالات الخطرة والوفيات نتيجة الاصابة بفيروس "اتش1 ان1" تركزت لدى مراهقين وبالغين متوسطي الاعمار ويتمتعون نسبيا بصحة جيدة.

وتظهر الدراسة في كندا ان معدل اعمار 168 مصابا حالتهم خطرة بلغ 32،3 عاما، توفي 24 من بينهم (14،3 بالمئة) في الاسابيع الاربعة الاولى، بينما توفي خمسة مصابين خلال فترة ثلاثة اشهر. وبلغ اجمالي نسبة الوفيات 17 بالمئة. وكان 50 من بين الاشخاص الذين شملتهم الدراسة (29،8) دون الثامنة عشر.

وبحسب كيومار لم يتم رصد هذه السمات نفسها من قبل سوى خلال جائحة الانفلونزا الاسبانية في 1918. وادت هذه الجائحة الى وفاة ما بين 30 و50 مليون شخص.

وتظهر هذه الدراسات كيف غصت خدمات الطوارئ في بعض الاحيان بالمصابين ذوي الحالات الخطرة الذين يحتاجون للعلاج في نفس الوقت.

وفي مقال ينشر في العدد نفسه من صحيفة "جورنال اوف ذي اميريكان ميديكال اسوشياشن" يحذر الطبيبان في جامعة بيتسبرغ (بنسلفانيا، شرق) ديريك انغوس ودوغلاس وايت من النقص في عديد طاقم عدد من المستشفيات في الولايات المتحدة لمعالجة الحالات الخطرة من فيروس اتش1 ان1 في حال اشتدت الجائحة.

ويتابع الطبيبان ان "حالات وفاة بسبب قلة التحسب (لهذا الامر) ستكون ماساوية".

وياتي هذا المقال في وقت شهد الشهر الماضي ازدياد عدد الوفيات بشكل ملحوظ جراء الاصابة بفيروس اتش1 ان1، بحسب المراكز الفدرالية لمكافحة الامراض والوقاية منها.

Script executed in 0.21777296066284