أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

غازي يوسف : مطالب العماد عون صعبة ولا يمكن للحريري أن يرضخ لها

الأربعاء 28 تشرين الأول , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,051 زائر

غازي يوسف : مطالب العماد عون صعبة ولا يمكن للحريري أن يرضخ لها
اعتبر عضو تكتل "لبنان أولا" النائب غازي يوسف أن كل الاحتمالات مفتوحة هذا الاسبوع بما خص ولادة الحكومة لافتا الى أننا قد نصل الى النهاية السعيدة اذا بقيت النوايا حسنة لدى الفريق الآخر.
يوسف وفي حديث لـ"النشرة"، رأى أن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون يسعى لرفع سقف مطالبه لتحسين شروط التفاوض وبالتالي تحقيق أكبر عدد ممكن من المكاسب الوزارية مشيرا الى أن ما يجري اليوم محاولة لمقايضة وزارة الاتصالات بأخرى توازيها أهمية واضاف:"عون يفاوض على اساس أن اتفاق الدوحة ما زال ساري المفعول متناسيا نتائج الانتخابات التي أوجدت أكثرية وأقلية".
يوسف اعتبر أن بعض مطالب العماد عون صعبة جدا ولن يرضخ لها رئيس الحكومة المكلّف تمسكا بحقوق الأكثرية ومسيحيي هذه الأكثرية واصفا الخطوة التي قام بها النائب سليمان فرنجية لجهة التخلي عن الحقيبة الوزارية بـ"العمل المسهّل الذي يعكس الارادة السورية بتسهيل ولادة الحكومة" مستغربا ما يحكى عن ان لا احد يمون على العماد عون قائلا:"نأمل أن تمون مصلحة الوطن على عون."
وعن البيان الوزاري وما يحكى عن أننا سنقع بأزمة جديدة بعد الولادة الحكومية قال يوسف: "ولادة الحكومة التي نشهدها منذ 4 أشهر يمكن وصفها بـ"الصغرى" مقارنة بالولادة "الكبرى" التي تنتظرنا مع البيان الوزاري، فنحن لم نصل بعد الى اتفاقات على مجمل المواضيع الخلافية وهناك الكثير من التباينات التي قد تؤخر التأليف".
وامل يوسف أن تكون انطلاقة الحكومة العتيدة على قدر تطلعات اللبنانيين فيكون برنامجها واقعيا يأتي بالحلول لمشاكل المواطنين واضاف:"ما زلت على رأيي أن الأفضل لهذا البلد أن تكون هناك معارضة تعارض وأكثرية تحكم اذ لا يصلح أن تكون هناك سلطة تنفيذية من لون واحد...هذه حكومات استثنائية تأتي في ظرف طارىء نحن لسنا فيه اليوم."

 

Script executed in 0.21199178695679