أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اسهم الحلحلة ارتفعت و"الاتصالات" و"الطاقة" لعون

الثلاثاء 03 تشرين الثاني , 2009 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 878 زائر

اسهم الحلحلة ارتفعت و"الاتصالات" و"الطاقة" لعون

وفيما تحدث الوزير ماريو عون اليوم ان الاتصالات والطاقة حسمتا لصالح العماد ميشال عون، يبدو ان التفاوض لا زال حول باقي حصة عون. وكشفت اوساط معارضة لـ"النهار" ان العرض الذي نقله فرنجيه الى الرئيس المكلف الحريري باسم المجتمعين في الرابية يتمثل في اعطاء حقيبة الاتصالات للعماد عون من غير ان يتولاها الوزير باسيل، وكذلك حقيبة الطاقة التي يرجح ان تسند الى الاخير، ومن ثم يجري التفاوض على الحقيبتين الاخريين من حصة "تكتل التغيير والاصلاح" واللتين كانتا محور الاتصالات التي اجريت ليل امس. ورجحت هذه الاوساط ان تكون السياحة ايضاً من حصة العماد عون، الى حقيبة رابعة ما بين المهجرين والثقافة. واضافت ان "نسبة موجة التفاؤل راوحت مساء امس بين 60 و70 في المئة، لكن الاتصالات الجارية هي التي ستحدد الوجهة المقبلة، فإما تحسم الامور ايجاباً واما تتعرض لانتكاسة جديدة".
من جهتها ذكرت صحيفة «السفير» أنه للمرة الأولى منذ التكليف الثاني جرى ليل أمس تبادل أسماء الوزراء بين بعض مكوّنات المعارضة والرئيس المكلف، في مؤشر على حدوث خرق كبير ينتظر أن تظهر معالمه في ضوء محاولة صياغة مخارج تقنية تخص اسماً واحداً .
وعلمت «السفير» ان المشاورات ما بين الرابية و«بيت الوسط»، حسمت «صيغة وسطية»، تتيح لعون الحصول على حصة جيدة في الحكومة، بحيث يحصل على حقيبتين اساسيتين هما الاتصالات والطاقة، وحقيبتين عاديتين هما السياحة والثقافة. وقد أمكن الوصول الى تلك الصيغة بعد نقاش صعب رفض خلاله عون ان تسند اليه وزارة المهجرين بشكل قاطع .
 
الوزير فرنجية الذي يواصل مسعاه حرصت مصادره على إبداء ارتياحها لمسار الاتصالات مع الاطراف، ولاحظت أن لدى الجميع جهوزية للحل والتوافق، نسب الى فرنجية قوله إن الامور دقيقة، وما زالت في حاجة الى انضاج، لكنه لم يشأ الحديث لا عن سلبيات ولا ايجابيات، ما خلا الاشارة الى «أننا نعمل بجدّ، على امل ان نتوصل الى امور ملموسة قريباً ».
وقال مصدر وثيق الصلة بالحريري لـ«السفير» إن اتصالات الامس كانت مكثفة، ولا سيما مع رئيس الجمهورية الذي سيلتقيه الرئيس المكلف قريباً، وهناك ارتياح في حركة التواصل مع النائب فرنجية.
ولم يؤكد المصدر المذكور أو ينفِ ما اذا كان الحريري سيحمل الى رئيس الجمهورية في زيارته المقبلة الصيغة الحكومية التوافقية، لكنه قال: عملياً دخلنا مرحلة الحلحلة، الاجواء جيدة ولا نريد ان نفرط بالايجابية، فثمة سوابق، حيث مررنا في وضع مشابه تقريباً ولكن سرعان ما عدنا الى نقطة الصفر.

Script executed in 0.18998193740845