أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

إسرائيل والسفينة: هل لا تزال المقاومة بحاجة إلى الكاتيوشا؟

الجمعة 06 تشرين الثاني , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,421 زائر

إسرائيل والسفينة: هل لا تزال المقاومة بحاجة إلى الكاتيوشا؟

ثمة مفارقة كبيرة ذات أبعاد إعلامية وسياسية وعسكرية ترافقت مع إعلان إسرائيل اكتشافها شحنات من الأسلحة الإيرانية على متن سفينة تجارية كانت متوجهة إلى حزب الله من طريق سوريا.
لم يترك صاحب القرار في إسرائيل شيئاً إلا استخدمه في سبيل إبراز نجاحات أمنية وتقنية في اكتشافه السفينة قبل وصولها إلى هدفها، حسبما أعلن. وهو استعد لعراضة عسكرية في البحر وأخرى على الشاطئ بمشاركة عمياء من جانب حشد كبير من الوسائل الإعلامية التي يبدو أنها اشتاقت إلى تغطية إنجاز ما لجيشها ومؤسستها الأمنية. وهدف العدو من خلف هذا العرض إشغال العالم كله، القريب والبعيد، في الحدث الذي قال عنه بنيامين نتنياهو إنه دليل على أن أعداء إسرائيل يجمعون السلاح لقتل المدنيين. وهو قال صراحة ما يريده من هذه الضجة: ومع ذلك يأخذون بتقرير غولدستون عن جرائم غزة!
إذا كان صحيحاً أن إسرائيل تجهد لتلميع صورتها في الخارج، فهي أعربت أمس عن خيبة أملها بعدما اكتشفت أن وسائل إعلام العالم لم تهتم كثيراً بهذا الخبر، ولم يرد بأكثر من حجمه، وكأن في العالم من بات لا يأخذ تماماً ومباشرة بما تقوله إسرائيل، وهو ما دفع وسائل إعلامية دولية إلى محاولة الحصول من حزب الله على جواب أو تعليق على ما أعلنته إسرائيل. وفي النتيجة، إن فكرة الدعاية المضادة، في لحظة مناقشة تقرير المحقق الدولي في جرائم إسرائيل في غزة، لم تحصد أي نتيجة. وتالياً، إن جنرالات العدو، ممن أصبحوا وزراء أو أعضاء كنيست أو يخدمون الآن، سيظلون ممتنعين عن السفر إلى دول كثيرة، إما بسبب خشيتهم من ملاحقات قضائية، وإما بسبب قرار منع السفر خشية تعرّضهم للاختطاف أو الاغتيال من جانب حزب الله.

إحراق غوش دان يحتاج إلى ما هو أكبر بكثير من القنابل اليدوية وقذائف الهاون

أما في البعد اللبناني لهذه الحادثة، فإن الحملة السياسية الجديدة على سلاح المقاومة، التي يقودها البطريرك الماروني نصر الله صفير وجهات في فريق 14 آذار، والتي جاءت متزامنة مع تقارير تثير الاستغراب صادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أو أحد مساعديه، تيري رود لارسن، والتي ترفع إلى المقدمة موضوع سلاح المقاومة، فإن كل ذلك لا يفيد في شيء، باعتبار أن ترجمة هذه الأقوال على الأرض ليست في الحسبان، وربما صحّ القول إنها غير متوافرة لأي جهة لبنانية، بل ربما في لبنان من يأمل أن تجرّب إسرائيل حظها مجدداً بوجه سلاح المقاومة.
لكن المستغرب في ما يُعلنه الإسرائيليون يتصل بالتناقض بين التصريحات والتسريبات الأمنية والعسكرية عن لبنان والمقاومة وقوة حزب الله، وما عدّه العدو صيداً ثميناً وقع في شباك بحريتها قبل يومين. وبمعزل عن التضارب في تقدير حجم ما عُثر عليه، ونوعيته بين صباح الأربعاء ومساء الخميس، فإن النتيجة هي أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي تتحدث عن قدرة حزب الله على ضرب ألف صاروخ يومياً، ثم عن حديث شمعون بيريز عن وجود 80 ألف صاروخ مع حزب الله، يعني أن محتويات الشحنة بحسب الإسرائيليين تكفي ليومين على الأكثر، وهو أمر غير ذي أهمية إذا عدنا إلى الحديث عن حرب متوقعة قد تطول لأسابيع أو أشهر.
أكثر من ذلك، ثمة أسئلة لا بد منها في هذا السياق:
هل صحيح أن إسرائيل تعتقد أن شحنة من هذا النوع من الأسلحة، بهذه الكمية، تحتاج إلى رحلة طويلة كمسار السفينة الذي حدّدته إسرائيل، أم أن إيران وسوريا وحزب الله بعد كل ما خبروه في عالم السلاح ونقله، ليس لديهم بديل أسهل وأقصر وأكثر أمناً للقيام بخطوة كهذه؟ ومن قال إن المقاومة في لبنان تحتاج إلى هذا النوع من السلاح الآن؟
هل استفاد الإسرائيليون من حرب تموز عام 2006 ليعرفوا أن ما استخدمته المقاومة ربما لم تصل نسبته إلى ربع قدراتها، وأن توقّف الحرب في 14 آب حال دون لجوء المقاومة إلى أسلحة من شأنها إنهاك إسرائيل في وسطها وجنوبها، قبل إنهاك من بقي من جنودها داخل الأراضي اللبنانية؟
هل في إسرائيل، وفي غيرها من عواصم الأصدقاء والأعداء، من يفكر للحظة في أن المقاومة التي تعد العدو بمواجهة أي قرار إسرائيلي بحرب جديدة على لبنان، رمت خلفها كل خطط الحرب الماضية وغالبية أسلحتها، وباتت أنواع الأسلحة التي قال العدو إنه عثر عليها على متن السفينة، غير ذات أهمية في الاستراتيجية الدفاعية الجديدة؟ أم أن إسرائيل تريد طمأنة سكان غوش دان إلى أن حزب الله لا يملك من الأسلحة ما يصل إليهم، علماً بأن قادة المؤسسات الأمنية والعسكرية يعرفون أن الرد البديهي على أي عدوان إسرائيلي على المنشآت والمدن اللبنانية سيقابَل بقصف هائل ومجنون لوسط إسرائيل وبصواريخ لا تشبه البتة تلك التي عثر عليها على متن السفينة؟
في لبنان، اليوم، نكات تعبّر عن حقائق متصلة بجهوزية المقاومة لمواجهة إسرائيل. منها أن الكاتيوشا بات سلاحاً فردياً، ولم يعد جزءاً من منظومة الصواريخ الخاصة، أو أن المقاومة باتت تعاني ضائقة مكان، إذ لم يعد هناك أمكنة تسمح بتخزين الأسلحة الاستراتيجية، ولا سيما الصواريخ البعيدة المدى، أو أن الناس لو أمكنهم رؤية ما تحت الأرض لفروا إلى أماكن بعيدة.

Script executed in 0.17958211898804