أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اسرائيل تستغل قضية السفينة لحرف الانظار عن تقرير غولدستون

الجمعة 06 تشرين الثاني , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,396 زائر

اسرائيل تستغل قضية السفينة لحرف الانظار عن تقرير غولدستون

 واستكمالاً لهذه العملية سيعقد رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو مؤتمراً صحافياً خاصاً في ميناء اشدود في المكان الذي ستعرض فيه اسلحة تقول بحرية العدو انها مصادرة من تلك السفينة.
فيبدو ان يد سلاح البحرية الاسرائيلي ستمتد طويلاً لتطال كل ما تعتبره خطراً على "أمن اسرائيل" حتى لو كان في أعماق البحار.
فقد أعلن قائد سلاح البحرية الاسرائيلية السابق "يديديا يعاري" ان وحدة الكومندوس البحري "شيطت ثلاثة عشر" التي قامت بعملية السيطرة على السفينة "فرانكوب" قادرة على السيطرة على أي سفينة في اي مكان من العالم.
ولفرض تعمية كاملة على عملية القرصنة التي حصلت، حاول رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو استغلال قضية سفينة "فرانكوب" للتشويش على النقاش حول تقرير غولدستون في الامم المتحدة وحرف النقاش عن جوهره، وقال إنَّ السيطرة على السفينة تكشف السخرية الكبرى، فمن جهة ترسل ايران السلاح الى المنظمات الارهابية لقتل المدنيين الاسرائيليين ومن جهة اخرى يوجّه تقرير غولدستون إصبع الاتهام نحو اسرائيل.
وقال في هذا الاطار نائب وزير الحرب الصهيوني متان فلنائي: "يوجد على السفينة صواريخ من عيار مئة واثنين وعشرين ملم، فعلى كل من يتحدث عن تقرير غولدستون واستهداف المدنيين ان يعلم ان كل ما على السفينة يهدف لضرب المدنيين".
اما اودي سيغل المختص بالشؤون السياسية في تلفزيون العدو فقال من جهته: "هناك مصلحة اسرائيلية بابراز موضوع السفينة والقول للعالم انكم لن تتمكنوا من ثنينا عن حماية انفسنا عبر تقرير غولدستون، والدعوات القضائية ضد جيشنا فلن تقيدوا ايدينا".
ورغم اقرار وسائل الاعلام الاسرائيلية بأن القانون الدولي لا يسمح لاسرائيل بالسيطرة على السفينة وجلبها الى ميناء اشدود، فقد بدأت اسرائيل بحملة دبلوماسية واسعة ووجهت مجموعة من الرسائل الى دول العالم عبر ممثلياتها في الخارج. وتم توجيه الدبلوماسيين الاسرائيليين للتركيز على ان ايران خرقت قرارات مجلس الامن عبر امدادها حزب الله بالسلاح.
اما داني ايالون نائب وزير الخارجية الاسرائيلي فقال من جهته: "ايقاف سفينة الاسلحة يثبت مرة اخرى ان ايران تستمر في تسليح ودعم المنظمات الارهابية في الشرق الاوسط من حزب الله وحماس والجهاد الاسلامي، واذا اراد العالم التقدم نحو السلام والامن في المنطقة علية ايفاق دعم ايران للمنظمات الارهابية".
صحيفة هآرتس اشارت الى ان اسرائيل ستستغل الامر لتسليط الاضواء نحو ايران حيث جاء في احدى توجيهات وزارة الخارجية ان ايران تتحدى مجلس الامن وتشكل تهديداً استراتيجياً للسلام والاستقرار العالميين.
واستمكالاً لعملية استغلال قضية سفينة فرانكوب سيعقد بنيامين نتنياهو مؤتمراً صحافياً خاصاً في ميناء اشدود في المكان الذي ستعرض فيه الاسلحة المصادرة وذلك بما يشبه الحملة التي بدأها ارييل شارون عندما تم احتجاز سفينة "كارين اي" التي كانت تنقل اسلحة للفلسطينيين عام الفين واثنين.
 
 

Script executed in 0.21681714057922