أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ردا على طارق الحميد

الإثنين 09 تشرين الثاني , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,364 زائر

ردا على طارق الحميد

كانه لا يكفي العربية عفوا العبرية لتبث سمومها في الجسم العربي المريض اصلا حتى يأتينا اعلام عبري اخر لكنه ناطق بللغة العربية مثل صحيفة الشرق الاوسط او ايلاف او الشراع او الوطن العربي مع انه القاسم المشترك بين هذه الوسائل الاعلامية كلها انه مدعومة سعوديا وبعد منع قناة العالم من البث على القمرين العربيين لاسباب سياسية حتى هلل هذا الاعلام وكتابه فرحا بهذه الخطوة متناسين شرف المهنة ففي صحيفة الشرق الاوسط يهلل الكاتب السعودي طارق الحميد بهذه الخطوة في مقالته حزب الله والخيمة وعلى ما يبدو انها ردا على بيان حزب الله الذي تضامن مع قناة العالم حيث يتسائل الكاتب طارق الحميد كيف يدافع حزب الله عن الحريات الاعلامية وهو اول ما قام به في انقلاب السابع من ايار قام بمهاجمة وسائل الاعلام ومنع بثها فيما يقصد بقناة المستقبل لماذا لا يتكلم حزب الله او يتضامن مع وسائل الاعلام الايرانية التي تغلقها السلطات الايرانية وغيرها من التصريحات الغير مفهومة لهذا الكاتب اذا كان يتهم قناة العالم انها تقوم بتحريض طائفي واثارة النعرات كما يزعم ماذا عن القنوات التي ذكرت اعلاه وما تفعله من اثارة النعرات الطائفية مثل العربية التي تنشر السموم الطائفية في اخبارها بل حتى وصلت وقاحة الكاتب طارق حميد ان يتهم قناة المقاومة المنار انها قناة تعبوية طائفية وربما الطائفية عنده هي لانها قناة تدعم المقاومة وتنشر اخبارها وتشيد بها وربما حلمه هذا الحميد ان تمنع المنار ايضا من البث ربما لانه تسبب مشكلة لامثاله من الكتاب ربما لا نلوموه لطارق الحميد الذي مقالته كلها مخصصة لمهاجمة ايران وحزب الله والمضحك انه المعلقين الذين ايدو طارق الحميد في مقالته كلهم من السعوديين كما يظهر في تعليقات على المقالة في الشرق الاوسط مع الاشارة ان هذا الكاتب لا يعترف اصلا بالطائفة الشيعية لذلك عندما يتكلم عن اي شيعي يقول ايران او ايراني وكما يقول المثل الجمل لو شاف حردبته كان وقع وهذا ينطبق على طارق الحميد الذي لا يثير الحريات الاعلامية في السعودية حيث تعد المملكة العربية السعودية للاسف الدولة العربية الاولى في منع الحريات الصحفية بل حتى حازت على افضل جائزة للرقابة وهي جائزة ساخرة تمنح للدول التي الحريات الصحفية فيها معدومة وفي النهاية ليفهم طارق الحميد ان العالم ما تزال تبث على عدة اقمار اخرى ولم ينقطع بثها لذلك لا يهلل كثيرا هو وبعض الاقلام الدنيئة من امثاله مثل احمد الجرذ او قواد الهاشم او عبد الجربان هدلق وقناة المنار ايضا سوف تبقى الشعلة التي لا تنطفئ بوجه كل الظلاميين  

Script executed in 0.20704102516174