أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الحريري خيّب آمال إسرائيل

الأربعاء 18 تشرين الثاني , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,727 زائر

الحريري خيّب آمال إسرائيل

يحيى دبوق
في إطار ردود الفعل الإسرائيلية على تأليف الحكومة اللبنانية، وتماشياً مع إعلان الدولة العبرية عن قلقها من انضمام حزب الله إليها، كتب الباحث في مركز بيغن ـــــ السادات للدراسات الاستراتيجية، التابع لجامعة بار ايلان، مردخاي كيدور، مقالاً تحليلياً في مجلة «مرئيه» للشؤون السياسية، أعرب فيه عن خيبة أمل من رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، الذي أعطى الشرعية لحزب الله كي يواصل تعاظمه العسكري، ولم «يبقِ الشيعة مهمّشين اجتماعياً، واقتصادياً وسياسياً» في لبنان.
ورأى الباحث في سياق وصفه مسار تأليف الحكومة اللبنانية، أن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء تأخير تأليفها، تعود إلى أن «ما يحدث في لبنان مرتبط بطهران ودمشق والرياض، إضافة إلى وجود قوة عسكرية كبيرة يتحكم بها حزب الله، خارجة عن إطار الدولة، تمكنه من إعلان الحرب على إسرائيل في أي وقت يشاء ذلك، من دون أي تدخل من الحكومة اللبنانية».
أضاف الباحث، إن رئيس الحكومة اللبنانية الجديد، سعد الحريري، رأى وجوب انضمام الجميع الى حكومة وفاقية في لبنان، بعدما وصل هذا البلد الى حافة الحرب الأهلية في العام الماضي، رغم أن الحكومة الجديدة التي تضم وزيرين عن حزب الله، «ستجيز للحزب أن يحافظ على سلاحه وامتلاك المزيد من الصواريخ»، مشيراً الى أن «حزب الله سيواصل تطوير منظومة الاتصال الخاصة به، وشراء المزيد من الأراضي والشقق في لبنان، إضافة الى تعزيز الدور الإيراني في هذا البلد... وهذا هو الثمن الذي حصل عليه الحزب مقابل أن يشارك مع حلفائه في حكومة الحريري».
وبحسب الباحث، «تنازل حزب الله وحلفاؤه عن الفيتو» على قرارات الحكومة، ضمن التشكيلة الوزارية الحالية، واكتفوا بثلث الوزراء، إلا أن الجميع يعلمون أنه «لا يمكن اتخاذ القرارات في لبنان من دون موافقة حزب الله»، مشدداً على أن الوضع الحالي يشير الى «فشل للقوى التي تعارض الحزب، والتي رغم أنها فازت في الانتخابات النيابية الأخيرة، إلا أنها ارتعبت من إمكان بقائه وحلفائه خارج دائرة اتخاذ القرار، ورأت وجوب العمل بفرضية انضمام الحزب إلى الحكومة وتحمل جزء من المسؤولية القومية، على أمل أن يهتم بالاعتبارات والمصالح اللبنانية، لا بمصالح الشيعة في لبنان أو إيران، أو بالمصالح السورية».
وأعرب الباحث عن خيبة أمله من رئيس الحكومة اللبنانية وأدائه، وقال إن «هناك من ينظر بازدراء الى الحريري، الذي تجاوز بسهولة ما كشفته صحيفة ألمانية موثوقة (دير شبيغل)، والتي أشارت الى أن حزب الله هو الجهة التي تقف وراء اغتيال والده، بل عاد وخضع لإملاءات إيران بعد أربعة أشهر (من المفاوضات حول الحكومة)، وكان بإمكانه أن يجنب لبنان انتظار كل هذه المدة، ويعلن تأليفها».
ويستشهد الباحث بتصريحات لقوى سياسية في لبنان، إذ يقول إن «المعارضين لحكومة وحدة وطنية يسألون، وبصدق، أين هي المعارضة التي ستراقب الحكومة وتحافظ على المال العام من فساد المفسدين؟ وكيف ضاع الفوز على حزب الله في الانتخابات؟».


Script executed in 0.20358991622925