أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اللواء أشرف ريفي صعد الى الرابية، شارحاً، وشاكراً، ومقدراً

الإثنين 23 تشرين الثاني , 2009 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,251 زائر

اللواء أشرف ريفي صعد الى الرابية، شارحاً، وشاكراً، ومقدراً

فمحدلة التوافق اللبناني اللبناني، هي من ضبط مشكلة قوى الأمن الداخلي. فصعد اللواء أشرف ريفي الى الرابية، شارحاً، وشاكراً، ومقدراً. والمحدلة نفسها، ضبطت تباينات السجال حول البيان الوزاري العتيد. فحُسمت الأمور كما قالت الأكثرية الجديدة المنبثقة من التوافق الجديد. ولم يبق لبقايا الأكثرية السابقة، إلا التحفظ للمبدأ، أو للشكل، أو لمحاولة الاستثمار الإعلامي. ومحدلة التوافق نفسه، جعلت وليد جنبلاط متضامناً مع زياد بارود، وهو ينهي لقاءه، بفرنجية، ويستعد للقائه بعون. وجعلت الكتائب مع إلغاء الطائفية السياسية. وجعلت المستقبل يقبل باتهام اسرائيل والقاعدة باغتيال رفيق الحريري، ولو من باب الشبهة. وجعلت سلاحَ حزب الله شرعياً ضرورياً وموقتاً، بالنسبة الى حَمَلَةِ قميص 7 أيار سابقاً...

والمحدلة نفسها، تعمل على ما يبدو، حتى خارج الحدود. فصارت اسرائيل على قاب قوسين من انسحابٍ من شمال الغجر. وصار جوني عبدو، صاحبُ الاتهامات-الخبطة، طيلة أربعة أعوام، موضوعاً رهنَ التحقيق في باريس، حول خبطاته تلك. وصارت دمشق تحتفل بأول ذكرى استقلال للبنان، في سفارته في الشام. وصار حتى ابراهيم نجار، يُطلق سبقاً قضائياً، عبر عزل قاضٍ، واتخاذِ إجراءاتٍ أخرى بحق قضاة آخرين...

إنها محدلةُ التوافق، التي تقف هذا المساء في السراي الحكومي. متأهبة لإنجاز البيان الوزاري. ومتطلعة الى استحقاقات أساسية بعده، ليس أقلها طاولة الحوار ومضمونه، ومستقبل الطائف ودستوره، وأسس النظام وأفق تطويره...

Script executed in 0.19358587265015