أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مأساةٌ عائلة لبنانية في فلوريدا

السبت 28 تشرين الثاني , 2009 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,629 زائر

 مأساةٌ عائلة لبنانية في فلوريدا

بعدَ مأساة عائلة خوري التي غُدرَ حبيبُها شربل في اعتداءٍ مسلّح في فرنسا. وبعدَ الفاجعة التي سبقتها في بحرصاف والتي ذهبت ضحيَّتَها ثلاثُ شقيقاتٍ لم يتخطَّين الثالثة عشر من العمر، بعد تسمُّمهنَّ بالطعام، على يدِ والدتهنَّ، التي انتحرت بدورِها، نتيجةَ خلافٍ عائلي... مأساةٌ عائليّة جديدة، في الولايات المتحدة الأميركية هذه المرة، لعائلةٍ من الاغتراب اللبناني، لم تكتمل فرحتَها بعيد الشكر الذي كان الأميركيون يحيونَه ككل السنة في ظلِّ أجواءٍ احتفالية وبالالتفاف حول العائلة.

فبحسب روايات الأقارب والشهود، فيما كان سبعة عشر شخصاً من الأنسباء يحيوون عيد الشكر مساء الخميس في منزل في بالم بيتش في إحدى ضواحي ميامي في فلوريدا، وصل بول مرهج، وهو من أحد المغتربين اللبنانيين في الولايات المتحدة، ودخل المنزل مطلقاً النار على من في داخله، فأردى شقيقتَيه التوأم كارلا مرهج، وليزا نايت التي كانت حاملاً، إضافةً الى ابنة خالِه البالغة من العمر ستِّ سنواتٍ فقط، وجدَّتِها. والى الضحايا الأربعة جُرح في إطلاق النار كليفورد جبارة وشخصٌ آخر من العائلة.

وقد سارع مرهج البالغ من العمر خمسةً وثلاثين عاماً الى الفِرار حاملاً مسدّسَه، وتاركاً وراءَه الضحايا الأربع من عائلتِه ومن بينهم ابنة الأعوام الستّ التي كانت نائمةً في سريرِها عندما دفعت حياتَها ثمناً لأحقادٍ داخل البيت الوحد، لم يكن لها ذنبٌ فيها، بحسب إحدى الروايات، فيما لم تؤكّد الشرطة الأسباب الكامنة وراء الجريمة.

الوالدُ المفجوع الذي سيفتقد ابتسامة طفلتِه وبراءتَها، سألَ عن الذنبِ الذي اقترفته، لتنالَ جزاءً كهذا، وتكونَ ضحيّةََ مأساةٍ عائليّة جديدة، تقطعُ الأنفاس وتقشعرُّ لها الأبدان، بغضِّ النظر عن مكانِ حصولِها، في الولايات المتحدة، فرنسا أو في لبنان.  

Script executed in 0.18336701393127