أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

أبناء العملاء يخشون التطوع في إسرائيل

الخميس 03 كانون الأول , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 960 زائر

أبناء العملاء يخشون التطوع في إسرائيل
أعرب شبان من أبناء جنود ميليشيا العملاء في «جيش لبنان الجنوبي» عن رغبتهم بالخدمة في الجيش الإسرائيلي لكنهم يمتنعون عن التطوع فيه بسبب تخوفهم من تأثير ذلك على مستقبلهم كما أن معظمهم لا ينوون العودة إلى لبنان.
وتبين من تقرير نشرته صحيفة «يديعوت أحرونوت»، امس، أن عدداً من أبناء ميليشيا لحد تطوعوا للخدمة في الجيش الإسرائيلي بينما تطوع آخرون في «الخدمة الوطنية» للحصول على امتيازات المسرّحين من الخدمة العسكرية و«الوطنية» من الجهة الأخرى.
وقال إلياس رحال (22 عاماً) الذي كان والده ووالدته في الميليشيا: «قررت التجند والإسهام بنصيبي للدولة عندما كنت في الصف الثاني عشر»، وانتقد الشبان الإسرائيليين الذين يتهربون من الخدمة العسكرية لأنهم «لا يدركون أنه لدينا دولة واحدة فقط ولا أحد سيحرسها من أجلنا، وعلى المتهربين أن يفهموا أنه نحن الذين سنعاني ومن أجل البقاء علينا أن نتجند».
وأضاف أنه لا يفكر في العودة إلى لبنان «لكن إذا تم التوصل إلى سلام فإني مستعد للقيام بزيارة لكن العودة والعيش هناك هو أمر مستحيل».
وانتقد تعامل السلطات الإسرائيلية مع جنود الميليشيا بعدم منحهم امتيازات.
واحتج يوسف داوود (27 عاما) على استمرار إسرائيل بالتنكر لهم وقال: حتى اليوم، ومنذ أن وصلنا إلى البلاد، أنا لا أعرف ما هي مكانتنا ولماذا هذا التعامل غير العادل، إذ لا يحترمون بشكل كاف عائلات المقاتلين ولا يقولون لهم شكراً.
وتحدث الشبان عن تعامل الأقلية العربية في إسرائيل معهم، وقالت ماريا أبو زيد إن «غالبيتهم، مسلمين أو مسيحيين، يتعاملون معنا كخونة».
وحول التطوع في «الخدمة الوطنية» قالت إنه «إذا تم التوصل إلى اتفاق سلام أو شيء كهذا وأردنا العودة إلى لبنان، فإنه إذا كنا قد خدمنا في الجيش الإسرائيلي فسوف يرغبون في لبنان المس بنا، تماماً مثلما حدث لآبائنا».
(يو بي أي)

Script executed in 0.18723893165588