أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مسؤولة أممية: لبنان رئيساً لمجلس الأمن الدولي في شهر أيار المقبل

الجمعة 04 كانون الأول , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,401 زائر

مسؤولة أممية: لبنان رئيساً لمجلس الأمن الدولي في شهر أيار المقبل
أكدت مديرة الأمم المتّحدة والمنظمات الدولية وحقوق الإنسان والفرنكوفونية في وزارة الخارجيّة الفرنسية سيلفي بيرمان إن وجود لبنان في موقع العضو غير الدائم في مجلس الأمن يؤكد حضوره على الساحة الدولية، ويجعله مقرراً في كافة المسائل التي ستطرح في العامين المقبلين".
وعن تأثير الانقسام العربي على فاعلية الدور اللبناني كونه يمثل المجموعة العربية قالت بيرمان: "إن تمثيل الدول في المجلس، يكون على صعيد وطني، بالطبع ستكون للبنان مشاوراته مع دول عربية، لكنه في المقابل قادر على أن يكون وسيطاً في ما بينها".
واشارت خلال حديث لصحيفة "السفير" الى ان المسائل التي تخص مجلس الأمن تبدأ من الإصلاح الداخلي الى عمليات حفظ السلام والنزاعات المسلحة، ليتم التعاون مستقبلاً في هذه الملفات، ولمساعدة اللبنانيين بالمعلومات وإبلاغهم بكيفية سير الأمور.
واعتبرت انه على لبنان أن يرسل تقارير يومية وتوضيحات عن مجموعة من القضايا المطروحة، والتي قد يجتمع في شأنها مجلس الامن الدّولي يومياً، معتبرة ان هذا الموضوع يتطلب وحدة عمل خاصة، وبعد زيارتي لأمين عام الخارجية تبين لي أن ثمة متخصصين في الخارجية اللبنانية يتابعون الملفات العالمية وهذا أمر إيجابي".
واشارت الى إن "وجود لبنان كعضو غير دائم لعامين سيسهّل مهمته في التوصل الى ترتيبات لوقف دائم لإطلاق النار في الجنوب اللبناني، وفرنسا ستدعم لبنان للتوصل الى هذا الأمر". ولفتت الى أن "دور لبنان في المطالبة بقضايا تخصه سيتقلص في شهر أيار المقبل، حين سيكون رئيساً شهرياً لمجلس الأمن، وبالتالي لديه القدرة على طرح ملفات دون أخرى، ودرجت العادة أن رئاسة المجلس لا تقدّم قضايا تخصها على قضايا دول أخرى".
ولدى سؤالها عن الهمّ اللبناني الأبرز الذي رصدته في جولاتها حيال وجود لبنان كعضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي قالت بيرمان: "إيران وملفها النووي، وخصوصاً بعد رفض طهران لقرارات الدول الستّ وإعلانها افتتاح مراكز جديدة للتخصيب".
واضافت: "بما أن السياسة هي حوار من جهة وضغوط من جهة ثانية، فلدى إيران مهلة حتى نهاية كانون الأول الحالي، لكي تنفذ ما طلب منها، وإلا ستطرح عليها عقوبات في مجلس الأمن الدولي منذ بداية العام المقبل، وهذا ما بدأ يفكّر به اللبنانيون ملياً منذ اليوم، لأنه يتطلب من لبنان موقفاً وصوتاً في مجلس الأمن، كعضو غير دائم فيه".

Script executed in 0.21047902107239