أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

يـوم الغـديـر مِظـلّـة ليقينـنـا

السبت 05 كانون الأول , 2009 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,318 زائر

يـوم الغـديـر مِظـلّـة ليقينـنـا
يـوم الغـديـر مِظـلّـة ليقينـنـا
عـطِش القريضُ وجفّت iiالكلماتُ      وطغى  على جفن الحروف iiسباتُ
وتـقوّست  شفةُ اليراع iiوأظلمتْ      فـي  مـقلتَيْ أنشودتي iiالنظراتُ
وجـثا القَتامُ على ضلوع iiكتابتي      وتـبلّدت فـي دفـتري iiالورقاتُ
وتـرنّحتْ  بـاليأس قامة iiفكرتي      وتـقرّحت بـالحسرة iiالـخطَراتُ
ومـضتْ شـهور والقصيد iiكأنّما      هـو  زاحـف قـد حلّ فيه بياتُ
رغم الحوادث قد أقضّت iiمضجعي      وتـضرّمتْ مـن هولها iiالزَفراتُ
ولـقد ألـحّ الخطبُ لكنْ iiخاطري      خـطفتْ مـديدَ نـهاره iiالظلماتُ
حـتّى إذا فـاض الغدير iiبأضلعي      ولـد  السرورُ وماجت iiالضحكاتُ
وتـوهّجتْ فيّ المشاعرُ iiوارتوى      قلمي  الحزين وضاءت iiالصفَحاتُ
وتضوّعتْ  بالمسك أجنحة iiالمنى      بـقصيدتي واخـضرّت iiالأبـياتُ
والـشعر فُـكّت في الغدير iiقيودُه      وتـكسّرتْ مـن حـوله iiالحَلَقاتُ
يـوم  الـغدير ولا لـك iiمـشْبهٌ      مـما  حوت في رحمها iiالسنواتُ
يـوم تضيء له السماوات iiالعلى      فـوق الـضياءِ وتـبسمُ iiالجنّاتُ
يـوم  تـحيط به الكواكبُ iiمثلما      جـيد الـعروسة حوله iiالخرزاتُ
يـوم يـضوع العطرُ من iiجنَباته      روضـاً تـهون أمامه iiالروضاتُ
يـوم يـقبّله الـفخار iiوتـنبري      نُـجُماً عـلى وجـناته الـقُبُلاتُ
عـند الـغدير غـديرِ خُمٍ iiأنزلتْ      بـكـمال  ديـنٍ شـامخٍ iiآيـاتُ
وتـمامِ إنـعامٍ مـن الربّ iiالعُلى      لـعـبادِه  إذْ فـاضتْ iiالـنفحاتُ
نفحاتُ تنصيب الإمام على الورى      مـولىً  بـه تُـستنزَّل iiالرحَماتُ
وبـه الـرسالةُ تـستمرّ iiبـهيّةً      وعـصـيّةً إنْ هـبّت iiالأزَمـاتُ
يـا  ذا الغدير وهبْ بأنّك لم iiتكنْ      حـضنتكَ إذْ نُـصبَ الإمـامُ فَلاةُ
وجـريتَ بـالماء النمير iiمرقرقاً      وتـقافزت مـن مـائك iiالقَطراتُ
فـهناك  فـيض للولاية قد iiجرى      بـه تـنشأ الـغدران iiوالـجنّاتُ
ذاك الـغدير الحقّ ذاك iiالمرتضى      مـنه  الـرذاذُ كـأنّه iiالـغَمَراتُ
لـيس الـغديرُ مـفرّخا لـغواية      فـي  عـشّه تُـستنبَت iiالنّعراتُ
أو أنّـه الأخـدود يـصدع أمّـة      لـتزيد فـيما بـينها iiالـفَجَواتُ
لـكـنّما عـيد الـغدير iiعـقيدة      أرواحـنا مـن نـورها iiتـقتاتُ
وكما  الغدير عليه يجتمع iiالورى      لـسـقاية ولـتـبلغ iiالـحاجاتُ
فـكذا  الـغدير أتـى يجمّع iiأمة      لـكنْ طـغى فوق النفوس شتاتُ
لـيس  الغدير كأيّ يوم قد iiمضى      إنّ الـغـدير تـجـدّد وثـبـاتُ
يــوم الـغدير مِـظلّة iiلـيقيننا      يـوم  الـغدير شـريعة وحـياةُ
تـاج  الولاية فوق رأسِك iiسيّدي      درَرٌ  لـها أضـلاعنا iiالـصدفاتُ
مـا  زانَ هـذا التاجُ رأسك iiإنّما      زادت بـه مـن نورِك iiالومَضاتُ
ولأنــتَ بـحرٌ واضـح لـكنّما      عـميتُ بـبغيٍ تـلكمُ iiالـحدقاتُ
أولـيس  فـضلك ساطعا iiكمنارة      بل كالضحى لمعت به الهضباتُ ii؟
هل مثل سيفك ردّ عن دين iiالهدى      وتـساقطتْ عـن حدّه الرقباتُ ii؟
أو  مـثل علمِك ردّ أنياب iiالغوى      وبـفيضه قـد قـامت الغاباتُ ii؟
والزهد  والتقوى العجيبة iiوالنّدى      والـعدل والإخـبات iiوالـصلواتُ
أبـغير أحـمدَ والإمام iiالمرتضى      جُمعتْ صفاتٌ ما علتها صفاتُ ii؟!
أفـيظمأ  الثغر الذي سُقي الهدى      ولـه بـفخر آلُ طـه سـقاةُ ii؟!
أنّى  سيشكو ذو الغدير من iiالظما      وهناك في فمه الخصيبِ فراتُ ii؟!

Script executed in 0.17972183227539