أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حرب: لا نخالف مبدأ التضامن الحكومي ولكن لن نكون شهود زور على موضوع لا نؤمن به

السبت 05 كانون الأول , 2009 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,539 زائر

حرب: لا نخالف مبدأ التضامن الحكومي ولكن لن نكون شهود زور على موضوع لا نؤمن به

شدد وزير العمل بطرس حرب على ان لبنان يحتاج الى الكثير من العناية ليعود دولة، مؤكداً ان لبنان اليوم ليس الدولة وهذا يتطلب الوقت.
 ولفت في حديث لـ "صالون السبت" من "صوت لبنان" الى ان الحل ليس بمعظمه عندنا اذ ان قسماً منه في لبنان ويكمن بارادة أبنائه وتصميمهم على الحياة المشتركة مع بعضهم وبايمانهم بانهم أشقاء مشيراً الى ان هذه الحاجة الاساسية تتطلب عملاً سواء بالتربية او بالاعلام او بالممارسة. واذ لفت الى ان مشكلة لبنان مرتبطة ليس بالداخل فقط بل الخارج ايضاً، أكد ان نجاح الحكومة او فشلها يرتبط بمقدار ما تستطيع ان تجعل لبنان يعيش في انتظار وصول الحل.

ودعا حرب الوزراء الى تأكيد الموقف الذي دعا اليه رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة سعد الحريري بانه علينا العمل بروح تضامنية ونأخذ مصلحة الوطن والمواطنين بعين الاعتبار بعيداً عن خلافاتنا او سباقنا على السلطة ونعمل ضمن فريق منسجم لنقدّم الحلول للمواطنين.

وحول التحفظ على البند السادس من البيان الوزاري المتعلق بالمقاومة، قال: "كنا أمام خيارين، إما فرط حكومة الوحدة الوطنية أو نتخذ الموقف الذي أخذناه بالتحفظ على البند السادس"، لافتا الى أنه بالنسبة للخيار الأول كنا مدركين أن بعض الأمور حلّها ليس في لبنان بل هو اقليمي ودولي وبالتالي التشبث بحلها قبل الدخول الى الحكومة قد يقضي على الصيغة اللبنانية وكان المطلوب ان نؤمن اداة لحكم لبنان وحلّ مشاكله في انتظار الحلّ المعقول.

واعتبر حرب أن التحفظ هو ممارسة لحقه الدستوري، وقال: "نحن لا نوافق على الصيغة التي أتى فيها البند السادس، وخلافنا حول هذا الأمر ليس خلافا على حق اللبنانيين بالمقاومة، بل ما نعترض عليه هو ورود كلمة مقاومه كشخصية مستقلة عن الشعب اللبناني"، مضيفا: "اننا لا نخالف مبدأ التضامن الحكومي ولكن ليس مطلوبا منا دخول الحكومة ونكون شهود زور على موضوع لا نؤمن به".وشدد حرب على موضوع التضامن الوزاري في العمل داخل الحكومة، متمنيا أن نستمر بالعمل الحكومي ونبتعد عن المعارك "الدون كيشوتيه" التي هم "من دون طعمة".

وعن طرح رئيس المجلس النيابي نبيه بري تشكيل الهيئة العليا إلغاء الطائفية السياسية، رأى أن هذا الطرح ليس ملائما في هذا الوقت لان ما حصل في 7 أيار يعطل امكانية تطبيقه وبالتالي ليس هناك من طمأنينة.
وإذ أكد أن هذا الموضوع وارد في اتفاق الطائف ولا يجب التنكر له، اعتبر أن الطرح كان يجب أن يكون بعد نزع السلاح وانحسار الموجة الطائفية وليس في ظل الموجة المذهبية القائمة.
 واعتبر ان الرئيس بري بعدما رأى ردود الفعل على الموضوع سيتعامل مع الوضع بحكمة.

Script executed in 0.18898105621338