أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

استشهاد 127 شخصاً وجرح اكثر من 450 بانفجار بغداد وإدانات عربية ودولية

الثلاثاء 08 كانون الأول , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,562 زائر

استشهاد 127 شخصاً وجرح اكثر من 450 بانفجار بغداد وإدانات عربية ودولية

خمسة تفجيرات ضخمة بسيارات مفخخة هزت مناطق متفرقة من بغداد وبتوقيت متقارب مبان حكومية واخرى تعليمية كانت هدفا محددا للتفجيرات التي اعادت الى الذاكرة مشاهد تفجيري آب اغسطس وتشرين الاول نوفميبر الماضيين.
الانفجار الاكبر بحسب مصادر امنية عراقية من حيث عدد القتلى والجرحى كان قرب مجمع محاكم الكرخ المواجه لمعهد الفنون الجميلة في المنصور ، كما استهدف انتحاري بسيارة مفخخة دورية للشرطة في حي الدورة جنوب بغداد لكن غالبية الضحايا طلاب في المعهد التقني الواقع في شارع الجمعية.
وقالت المصادر الامنية انما لا يقل عن 127 شخصا لقوا مصرعهم. وجرح اكثر من 450 شخصا ،
 كما اقتحم انتحاري يقود حافلة صغيرة بيضاء اللون مرآب الموقع البديل لوزارة المالية في منطقة الميدان قرب سوق الرصافي ما اسفر عن اضرار جسيمة بالمبنى وتدمير محلات تجارية ومنازل.
وانفجرت سيارة مفخخة امام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في اخر شارع فلسطين بداية منطقة القاهرة الواقعة في حي الاعظمية شمال بغداد كما انفجرت احدى السيارات في منطقة الشورجة وقرب مكتب تابع لوزارة الداخلية في النهضة. إذاً هي تحديات امنية كبيرة قبل ثلاثة اشهر من موعد الانتخابات البرلمانية العراقية، تفجيرات دامية وضحايا بالمئات وسط مخاوف من تفاقم الوضع الامني قبل العملية الانتخابية
وبعد ساعات على سلسلة التفجيرات الدامية، أعلن مجلس الرئاسة العراقي أن السادس من شهر آذار / مارس المقبل سيكون موعداً لإجراء الإنتخابات التشريعية في البلاد.
وقال نصير العاني مدير ديوان رئيس الجمهورية العراقية ان الموعد حدد في إجتماع بين مجلس الرئاسة ومفوضية الإنتخابات،
وبدوره قال رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري أن الإتفاق على موعد إجراء الإنتخابات جاء بعد الأخذ بعين الإعتبار الكثير من القضايا المتعلقة بالمناسبات الدينية في البلاد، والمتعلقة بظروف عراقيي الخارج.
 
وفي ردود الأفعال العربية على تفجيرات بغداد أدانت مصر الثلاثاء سلسلة التفجيرات مؤكدة سلامة بعثتها الدبلوماسية في بغداد. ووصفت وزارة الخارجية المصرية، في بيان اليوم، التفجيرات بانها "إرهابية" و"إجرامية"، مؤكدة انها تهدد وحدة واستقرار العراق في الوقت الذي يحتاج فيه أبناؤه للبناء والتنمية.
واعرب المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي، في البيان، عن تعازيه لأسر الضحايا ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين في هذه التفجيرات.
 وفي عمان أدان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني التفجيرات وقال بيان للديوان الملكي الاردني ان الملك اعرب في برقية بعث بها للرئيس العراقي جلال طالباني عن ادانته للتفجيرات "الإرهابية" التي "اودت بحياة وأودت بحياة عدد كبير من أبناء الشعب العراقي الشقيق".

وفي الردود الدولية أدانت بريطانيا التفجيرات الانتحارية في بغداد التي ادت الى مقتل 127 شخصا على الاقل الثلاثاء مؤكدة ان هذه الاعتداءات لن تتمكن من تقويض التقدم الحاصل في العراق.
 وقال المتحدث باسم الحكومة البريطانية "ندين بشدة هذه الاعتداءات ونقدم تعازينا الى اسر الذين قتلوا او جرحوا".واضاف المتحدث "حتى لو بقيت هذه التحديات قائمة، فان تقدما حقيقيا في مجالات الامن والاقتصاد والسياسة في العراق قد حصل في الاشهر الاخيرة. وسنستمر في العمل في شكل وثيق مع الحكومة العراقية لمتابعة التقدم".واكد المتحدث ان "اولئك الذين يستخدمون العنف لتقويض هذه الجهود لن ينجحوا في ذلك".
 وبدورها أدانت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها جيدو فيسترفيله سلسلة الانفجارات.وقال الوزير الألماني في بروكسل "أشعر بالصدمة الشديدة بسبب هذه السلسلة العنيفة من التفجيرات في بغداد والتي أدت مجددا إلى مقتل وإصابة العشرات".وأكد الوزير "أدين بشدة هذه التفجيرات المنافية للانسانية" كما أعرب الوزير عن تعاطفه مع أهالي الضحايا وتمنى للمصابين الشفاء العاجل.
 وفي روما وصف وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني التفجيرات بأنها عمل بربري. ونقلت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء عن فراتيني قوله في برقية تعزية أرسلها إلى نظيره العراقي هوشيار زيباري ان التفجيرات في بغداد "أعمال بربرية تهدف إلى النيل من جهود الحكومة والشعب في العراق من أجل تعزيز مؤسسات الدولة والاستقرار والديمقراطية".
 
وعبّر فراتيني عن تعازيه ومواساته لذوي الضحايا، مجدداً التأكيد على الدعم الإيطالي لحكومة بغداد.
ودان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الاعتداءات وذلك في رسالة تعزية الى نظيره العراقي جلال طالباني،وقال مدفيديف بحسب بيان للكرملين "انا مستاء بشدة لهذه الجرائم الهمجية التي اسفرت عن مقتل اكثر من مئة شخص وعن نحو 500 جريح".
واضاف "انا واثق بان ما يقوم به المجرمون لن يتمكن من وقف العملية السياسية لبلادكم على طريق التنمية الديموقراطية".
وبدوره دان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بشدة الثلاثاء سلسلة التفجيرات ، وقال بان "ادين باقصى شدة التفجيرات المروعة" .

Script executed in 0.17088794708252