أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اميل اميل لحود: لو كان الحريري لا يزال مقتنعًا بان سوريا اغتالت والده لما زارها

الأحد 20 كانون الأول , 2009 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,286 زائر

اميل اميل لحود: لو كان الحريري لا يزال مقتنعًا بان سوريا اغتالت والده لما زارها
أعرب النائب السابق إميل إميل لحود عن فخره بالحفاوة السورية في استقبال رئيس حكومة لبنان سعد الحريري، معتبرًا ان "التكريم حصل على أرفع مستوى ممكن أن يلقاه أي شخص يحل في ضيافة أي دولة وأهمية ذلك تكمن في أن الحريري لم يعد رئيس الأكثرية بل رئيس حكومة كل لبنان".
ولاحظ أن "الحريري خرج من الطوق والقفص الذهبي وزار سوريا منفردًا"، واصفًا ذلك بأنه "انجاز على المستوى السياسي الشخصي لأن الحريري يقول للمرة الأولى إلى المقربين منه إنه سيتحمل مسؤولياته كرئيس حكومة لبنان خصوصًا أن الكثيرين ممن حوله ضللوه". وقال "لو كان الحريري لا يزال مقتنعًا بأن سوريا اغتالت والده لما كان ذهب إلى دمشق"، معتبرًا ان "الإفراج عن الضباط خلق لديه صدمة ايجابية ودل إلى أن التحقيق ذهب في اتجاه مغاير". وسجّل "علامات استفهام كثيرة وشكوكًا بأداء المحكمة الدولية بعد أن أوقفت ابرياء لسنوات".
ورفض لحود في حديث لـ"الجديد" ما يشيعه "الصغار" بأن سوريا ورئيسها بشار الأسد هما المستفيدان من زيارة الحريري إلى دمشق، ورأى أن "المنتصر الفعلي هو لبنان لأنه المستفيد في الدرجة الأولى من العلاقة مع سوريا بحكم جغرافيتنا وحجمنا وعدد سكاننا وموقعنا ولكوننا الشقيق الأصغر لسوريا".
وإذ ذكّر بان "لبنان خسر الكثير في الاقتصاد والأمن جراء تردي العلاقة مع سوريا"، أشاد لحود بمساهمة الزيارة التي يجريها الحريري إلى دمشق في اتجاه العلاقات المميزة بين البلدين.
وعن الخلوة التي جمعت الرئيس السابق اميل لحود بالرئيس السوري على هامش زيارة التعزية في القرداحة قبل ايام، تحفظ اميل اميل لحود عن الخوض في التفاصيل، كاشفًا أن عنوان اللقاء هو "الارتياح لانتصار الخط الممانع بنسبة كبيرة في المنطقة"، لكنه حذر من ان "الخطر لا يزال كبيرًا جدًا من اسرائيل التي تضع ضمن مخططاتها تحريك ملفات أمنية ومحاولة التحريض المذهبي والطائفي وهو سلاحها الأخير".
ونفى أن يكون هذا اللقاء تطرق إلى موضوع زيارة رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط المرتقبة إلى دمشق، مستبعدًا أن تتم هذه الزيارة في وقت قريب.
وعن إمكان زيارة جنبلاط للرئيس لحود كمقدمة لزيارة سوريا، أشار النائب السابق اميل لحود إلى ان "جنبلاط لم يتقدم على المستوى الرسمي بأي اتصال او طلب مباشر ورسمي للقاء الرئيس لحود ونحن لا نتوقف عند هذا الموضوع لأنه ثانوي بالنسبة الينا".

 

Script executed in 0.17655086517334