أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

صقر: الحريري لم يخلع جلده في سوريا وزارها حاملاً ثوابت 14 آذار والبيان الوزاري

الأحد 20 كانون الأول , 2009 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,312 زائر

صقر: الحريري لم يخلع جلده في سوريا وزارها حاملاً ثوابت 14 آذار والبيان الوزاري
وصف عضو تكتل "لبنان أولاً" النائب عقاب صقر زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري بالخطوة الجبارة على المستويات كافة كانت خطوة جبارة جدًا، قائلا "إنني شعرت أن الحريري لأول مرة يتعملق متجاوزًا نفسه ليخطو خطوات تحمل آلاف السنوات من الضغط "، معتبرًا ان "قلة فقط يستطيعون القيام بهكذا خطوات".
ورفض صقر الطابع الشخصي الذي حاول الإعلام السوري إعطاءه للزيارة مشددًا على أن "الزيارة رسمية وبحثت في مواضيع رسمية".
وإذ أعلن أنه كان يفضل لو ذهب الحريري إلى سوريا برفقة وفد رسمي وزاري لبحث القضايا العالقة بين الدولتين، أوضح صقر انه "في اللحظة الأخيرة تم الحسم بين خيارين بشأن شكل الزيارة: إما ذهاب الحريري مع وفد موسع بجدول أعمال واضح أو إعطاء اللقاء الطابع الثنائي لكون ذلك أفضل وأقدر على إيجاد اختراقات"، لافتًا إلى أن "الطرف السعودي اعتبر أن اللقاء الثنائي أقوى وأفعل".
وعن طريقة الدعوة للزيارة، أشار صقر للـ"ال بي سي" إلى أن "الدعوة وجهت بمستويات أعلى من سفير عبر شخصيات لبنانية وقنوات محلية تم الإتصال فيها وأيضا عبر السعودية وحتى مع بعض الدول الغربية تحديدا فرنسا وتركيا".
وأضاف "أهمية الزيارة برمزيتها وأبعادها اللبنانية والعربية وهذه الرمزية  تمت بوجود "سعد رفيق الحريري في سوريا"، مؤكدًا أن "المضمون جيد ودسم ومهم وبناء ولدى السوريين مصلحة في تقديم أمور للبنان ولشخص الحريري بالذات".
ونفى صقر أن اتكون هذه الزيارة "لطي صفحة" مؤكدًا أنها "بهدف فتح صفحة جديدة من دون طي الصفحة السابقة لأن مسائل لا تزال عالقة منها ترسيم الحدود والسلاح الفلسطيني والأسرى اللبنانيين في سوريا وهذه المسائل يجب حلها".
وشدد على أن "المهم في الزيارة أن الحريري خرج إلى سوريا حاملا كل ثوابت 14 آذار والبيان الوزاري ولم يتراجع عن أي من مطالبه ولم يخلع جلده وإن كان "سمّك جلده قليلا".

 

Script executed in 0.1756739616394