أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"فورين بوليسي" عن مسؤول أميركي: حزب الله يستفز اسرائيل لتبدأ هي الحرب

الأحد 25 نيسان , 2010 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,228 زائر

"فورين بوليسي" عن مسؤول أميركي: حزب الله يستفز اسرائيل لتبدأ هي الحرب
نقلت مجلة "فورين بوليسي" عن مسؤول في الإدارة الأميركية ادعاءه بأن "حزب الله" يستفز إسرائيل لتكون صاحبة الطلقة الأولى في الحرب المتوقعة المقبلة والتي قد تؤدي إلى انتقام مدمر من إسرائيل.
ولفت المسؤول الى أن الإسرائيليين على دراية باستفزازات "حزب الله" ويفعلون ما بوسعهم لمقاومتها، بينما يحذرون واشنطن من لحظة يكون معها منع العنف مستحيلا، وأضاف: "الإسرائيليون يعلمون أنهم في حالة قاموا بالقصف، فيسكون العذر هو أن حزب الله يريد أن يشن حرب واسعة النطاق".
ولفت المسؤول إلى أن "حزب الله" لا يزال يسعى إلى الانتقام من اغتيال إسرائيل لقائده العسكري عماد مغنية، حيث يرى أن إجراء هجوم مفاجئ على إسرائيل هو وسيلة مناسبة لهذا الانتقام.
وتابع المسؤول أن تسليح جماعة حزب الله يقع ضمن "لعبة للردع" وأن إسرائيل و"حزب الله" يدعمان إمكانياتهما العسكرية، مؤكدا أنهما يجهزان لشن حرب، وأن الخطر من اندلاع قتال فعلي تمنع الجانبين من الشروع في معركة في الوقت الحالي.
واشار المسؤول الى أن الجانب السلبي من تراكم الأسلحة هو أن أي سوء في التقديرات يؤدي إلى صراع مفتوح قد يتسبب في التهور إلى حرب واسعة النطاق من المستحيل توقع عواقبها.
ولفت إلى أن سوريا تؤدي دورا غير متعاون، إذ إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لا تفهم نواياها ويوجد الآن 3 نظريات أساسية تفسر استمرار الرئيس السوري بشار الأسد في تصعيد شحنات الأسلحة إلى حزب الله على الرغم من التحذيرات الأميركية. أولها أن الرئيس الأسد يحضّر مفاوضات اسرائيلية-سورية مقدما، ويرغب في التفاوض في وضع أقوى، وعليه فإنه يجمع نقاط يمكنه المساومة عليه لاحقا.
أما الثانية فهي أن الأسد ليس له أي مصلحة في الاشتباك مع الأميركيين أو التفاوض مع إسرائيل على الإطلاق، وهذا التيار في التفكير يخلص إلى أن الأسد يمهد الطريق إلى صراع مع إسرائيل في نهاية الأمر.
بينما تصور النظرية الثالثة الرئيس الأسد وكأنه رجل في مأزق، مربوط مع إيران و"حزب الله" ولا يمكن أن يفض الارتباط معهما بمثل السهولة التي يعتقدها الغرب، وربما أصبح عالقا في شبكة صفقاته مع الكثير من المصالح المتنافسة.
وفي السياق، نفت وزارة الخارجية الأميركية تقارير عن منع الولايات المتحدة إسرائيل من قصف وشيك على شاحنات أسلحة منقولة من سوريا إلى حزب الله في لبنان، وقالت إن هذا الطرح كان "خطأ تماما".
ونفت المجلة ما تناقلته تقارير عربية عن أن سفيرة الولايات المتحدة لدى لبنان ميشيل سيسون أطلعت رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري على صور لشاحنات تنقل السلاح من سوريا إلى حزب الله، وأوضحت أن مهمة سيسون تركزت على حث اللبنانيين على عمل ما باستطاعتهم فعله لتجنب اندلاع حرب وإقناعهم بأن مخاوف الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن الأسلحة المزعوم نقلها من سوريا إلى لبنان يجب أن تؤخذ على محمل الجد.
ونقلت المجلة عن مسؤول في الإدارة قوله إن الإسرائيليين لم يقرروا أو يعتزموا قصف أي شيء، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن اتخاذ إسرائيل لأي فعل عسكري خطوة محتملة، حتى وإن كانت النتائج كارثية.

 

Script executed in 0.2030508518219