أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

نصر الله ... والزمن الجميل

الجمعة 12 تشرين الثاني , 2010 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,545 زائر

نصر الله ... والزمن الجميل

نعم ،
نستعيد هذا العنوان مع سماحة السيد
القائد الذي يُطلق وعودا صادقة ،
القائد الذي تراه في وجه المدفع ،
لا يختبىئ ولا يُقدم عناصر منظومة مجاهديه كبش فداء ،
تراه في قلب الصراع ،
ونراه بذات الوقت في قلوب الناس ،
يرفع عنهم بقبضته كل ما يهدد كرامة عيشهم ،
هو بينهم ومن أجلهم ،
هو جاء ليهبّنا إستقرار في معادلة الصراع مع الاستكبار ،
ويضع لنا مكانا متقدم ، ويرسم أننا عقبة كؤودة تحول دون تنفيذ مشاريعهم التي تستهدف طمس هويتنا ،
ما حدث مساء البارحة بمجمع سيد الشهداء بذكرى يوم شهيد حزب الله ،
هو تجديد عهد وميثاق بين سماحة السيد والمجاهدين ،
المجاهدين الشرفاء طالما جدّدوا العهد والقسم ،
فكانت الفرضة مؤاتية ليجدد القائد لهم عهدهُ وقسمه بالمحافظة عليهم وعلى دماء شهدائهم الطاهرة ،
هو إنعكاس إلتحام العناصر بالقيادة ، وهذا من أجلى رصانة هذا الحزب الشريف ،

إن كان واجب ُ المقاومة حماية الارض
فواجبنا حماية المقاومة .

علي القول ان سماحة السيد لديه نظرة ورؤية تخترق المظهر ،
لتصل لعمق الاحداث ، وهذا كان جليا في توصيفه لفصول التآمر على المقاومة الشريفة ،
لذا ،
أنا ممن يُطالب سماحة السيد العزيز بكشف الامور
لتتضح الصورة ، ولكي لا نقع فريسة المظاهر الجوفاء ،
رغم ان سماحتهُ قدّم لنا دعوة لتكون نظرتنا ورؤيتنا للامور دقيقة وعميقة ،
بحق استطيع القول أن سماحتهُ كان يقرأ الامور بشكل دقيق ،
وموضوعي للغاية من خلال سرده للإحداث ،وأجد ان ذلك معطيات جديدة تستحق التوقف عندها مليا ، لمعرفة حقيقة الصراع القائم ،
وماهية الهجمة والمشروع الكبير والكبير جدا الذي يتخطى الاشخاص والاحزاب والتيارات ،
فهذا المشروع لا يعبأ بشيء عدا مصالحهُ ،
ومصلحتهُ العُليا التي تتخطى كل القيم والاخلاق ألا وهي حماية الكيان الغاصب بكل شكل من الاشكال ،
ومنظموا ومنسقوا هذا المشروع لا يراعي مصلحة الشعوب ولا يتريث امام القيم والاخلاق
لأنهُ وبكل وضوح بلا أخلاق ، ولديه إستعداد وفير لحرق أي ورقة من أوراقه دون أدنى وفاء لها فهذا هو ديدنها

ليطمئن قلب سماحة السيد العزيز ،
دخلنا معركة إستفاقة الوعي ،
ومجددا سنتصر فيها .

 

Script executed in 0.039108037948608