أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

علي فضل الله: لوأد الفتنة في المنطقة العربية وحماية الإسلام من الحملات

السبت 13 تشرين الثاني , 2010 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 685 زائر

علي فضل الله: لوأد الفتنة في المنطقة العربية وحماية الإسلام من الحملات

رأى العلامة السيّد علي فضل الله، أنّ "هذه المرحلة هي من أصعب المراحل على الواقع الإسلاميّ"، داعياً إلى "التحرّك على خطّين: وأد الفتنة في المنطقة العربيّة والإسلاميّة، والعمل على حماية الإسلام من الحملات الإعلاميّة والسياسيّة الموجّهة ضدّه وضدّ الوجود الإسلاميّ في الغرب"، متمنيا على المسلمين في البلدان الغربيّة، أن "يكونوا ضيوفاً طيّبين، ورسل سلامٍ ومحبّةٍ إلى الشّعوب الغربيّة".
وكان العلامة فضل الله قد التقى، في إطار النّشاطات الّتي تقيمها بعثة المرجع الرّاحل، السيّد محمد حسين فضل الله، في الحجّ، في مقرّ البعثة في مكّة، وفوداً من الحجّاج القادمين من الولايات المتَّحدة الأميركيَّة ومن دول الاتحاد الأوروبّي، وخصوصاً من فرنسا وألمانيا وبلجيكا.
وأشار في كلمة له امام الحجاج، إلى "ثقل هذه المسؤوليَّة الملقاة على عاتقهم، إذ لا بدَّ للمسلم من أن يكون ضيفاً طيّباً في بلاد الآخرين، ليكون داعية خيرٍ ومحبَّة، ورسول سلامٍ وأمانٍ على جميع المستويات، بحيث ينعكس ذلك على تصرّفاته مع الغربيّين، احتراماً لهم وللنّظام العام، فلا يدخل في أيِّ إساءةٍ إلى هذا النّظام، وأيّ اعتداءٍ على حقوق النَّاس الماليّة أو السياسيّة أو الأمنيّة والاجتماعيّة وما إلى ذلك".
وشدّد على "أهميّة أن يثبت المسلمون في بلاد الاغتراب، وخصوصاً في أوروبّا وأميركا وأستراليا، أنّهم جزء لا يتجزّأ من شعوب تلك البلاد، ليسقطوا مقولة أنَّ المسلم هو عنصرٌ قلقٌ حيثما وجد، وليؤكّدوا للعالم أنّ المسلمين يندمجون مع غيرهم من الشّعوب، بما فيها تلك الّتي تختلف معهم في العرق أو الدّين أو ما إلى ذلك، لأنّ رسالتهم هي رسالة المحبّة للنّاس جميعا".
وأكَّد "وجوب قيام الجاليات الإسلاميَّة في البلدان الغربيَّة، بدورها، لجهة تعريف الآخرين إلى الإسلام، وأن توضّح صورته الحقيقيَّة للنَّاس، في وقتٍ تتصاعد موجات التَّخويف من الإسلام، سواء تلك الَّتي تحمل طابعاً إعلاميّاً دعائيّاً، أو تلك الّتي تحمل طابعاً عدوانيّاً مباشراً، في الإساءات الّتي طاولت المسلمين في البلدان الغربيّة في أعقاب أحداث الحادي عشر من أيلول، وانعكاساتها السلبيّة الكبرى على واقع المسلمين ووجودهم في الغرب".
وكان سماحته تلقَّى عدداً من برقيَّات التَّهنئة بعيد الأضحى، على رأسها برقيَّة من رئيس الحكومة سعد الحريري.

Script executed in 0.032395124435425