أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تشييع جثمان السيد العالم الكبير / بدر الدين أمير الدين الحوثي اليوم ( pic)

الإثنين 29 تشرين الثاني , 2010 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,879 زائر

تشييع جثمان السيد العالم الكبير / بدر الدين أمير الدين الحوثي اليوم ( pic)

وفود قادمة من عموم مناطق محافظة صعدة وصنعاء وعمران ومآرب وحجة وغيرها في اليمن جاءت للمشاركة في مراسيم تشييع جنازة الراحل العالم الرباني المجاهد السيد بدرالدين بن أمير الدين الحوثي رحمه الله ، أتت هذه الجموع الغفيرة يوم أمس الأحد 23/ذي الحجة /1431هـ.

وفي الصباح الباكر وتحت وطأة البرد بدأ التوافد للمشاركة ، وقد تم استقبال تلك الوفود في مناطق ضحيان ، وبني معاذ ، وقهرة النص والحمزات.

بداء التحرك لتلك المجاميع بعد اكتمال التوافد الساعة 12ظهرًا لينطلقوا بعد ذلك في مواكب كبيرة إلى مكان الصلاة على الراحل وتشييع جثمانه.

وصلت الوفود بكثرة إلى المكان المخصص للصلاة فوصلت الجنازة وتجمع الناس في مكان الصلاة ليشكلوا كتلة بشرية هائلةً ؛ بعد ذلك أطل عليهم السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي وألقى عليهم كلمةً موجزةً وسط دهشة الجميع بحضوره.

شكر السيد عبدالملك الوفود المشاركة على ذلك الحضور الكبير وعبّر عنه بأنه من الوفاء لله ولدينه ولأوليائه ، ووفاءٌ عظيم لذلك الراحل العظيم فهو من الأوفياء لله فيستحق أن يكون الناس معه أوفياء ؛ ونقل للجميع سلام الراحل ووصاياه الهامة التي أوصى بها قبل رحيله والتي منها تقوى الله والاستمرار في هذه المسيرة ، في هذا الطريق نصرةً لدين الله لأنها مسؤوليتنا جميعًا وأنها هي المسؤولية التي أمضى الراحل حياته من أجلها .

فالراحل العظيم يمثل النموذج الصادق للعالم الحقيقي ، للعالم المسلم ، للعالم المجاهد الذي ينتفع بكتاب الله ويتأثر بكتاب الله ، ويجسد تعاليم الله ويطبق دينه ؛ وأنه كان شامخًا صامدًا ثابتًا لا تأخذه في الله لومت لائم ، وأنه لم يسكت حين سكت الآخرون حيث صدع بالحق في كل ظروف وضحى بكل حياته من أجل أمة جده محمدٍ صلى الله عليه وآله وسلم وكان راضيًا على الله فأرضاه وأقر عينه ورأى ثمرة جهوده رحمة الله عليه في الأمة عزيمةً وجهادًا وهذا ما كان يأمله ويطمح إليه ويسعى له .

وفي أخر الكلمة جدد السيد عبدالملك الترحيب بالوفود المشاركة داعيًا لهم بأن يكتب الله لهم الأجر ويتقبل منهم .

ثم توجه بعدها إلى صلاة الجنازة ليؤم بالناس فيها ، وانطلق بعدها مع الوفود المشاركة في تشييع الجنازة ودفنها في مسيرةٍ كبيرة لم يسبق لها مثيل ؛ وعاد الناس بعد ذلك إلى أماكن الاستقبال  والحضور في المخيمات التي أقيمت للعزاء .

 

Script executed in 0.038771152496338