أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اسرائيل اُحرجت امام الحرائق.. ودول كثيرة تستنفر لمساعدتها

الأحد 05 كانون الأول , 2010 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,918 زائر

اسرائيل اُحرجت امام الحرائق.. ودول كثيرة تستنفر لمساعدتها

وقد اظهر الحريق وعجز اسرائيل عن مواجهته هشاشة الاستعداد لمثل هذه الحالات رغم ان اسرائيل تؤكد جهوزية الجبهة الداخلية والدفاع المدني امام اي احتمال ومنه احتمال الحرب.
وتحلق عشرات من طائرات مكافحة الحرائق من جميع انحاء العالم في سماء فلسطين المحتلة لاخماد الحريق في جبل الكرمل فيما ارسلت واشنطن طائرة اميركية عملاقة من طراز "بوينغ سوبرتانكر" هي اكبر طائرة لمكافحة الحرائق في العالم، للانضمام الى معركة مكافحة النيران.
وحلقت الطائرة التي وصلت يوم الاحد فوق غابة الكرمل والقت عليها حوالي 21 الف غالون من الماء ومواد لاخماد اللهب.
ومن المتوقع ان تنضم المانيا وسويسرا واذربيجان الى 12 دولة اخرى ارسلت معدات اطفاء حريق . وقال المتحدث باسم جهاز الاطفاء في اسرائيل ان 34 طائرة تساعد في مكافحة الحريق .
 
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان الطائرة الاميركية  يمكنها العمل ليلا، خلافا للطائرات الاخرى المنتشرة حاليا .
ودافع نتنياهو عن حاجة اسرائيل لمساعدة خارجية لمكافحة الحريق وقال " كلنا نحصل على مساعدات من الاخرين. انه جزء من وجودنا كقرية عالمية ".
وذكر بيان صادر عن مكتبه يوم الاحد انه طلب من مراقب حسابات الدولة التحقيق في اجراءات "الاستعداد والتعامل" مع الحريق .
وامرت محكمة في حيفا باحتجاز مراهقين يشتبه في انهما تسببا في اندلاع الحريق من خلال الاهمال حتى الاربعاء القادم. وقالت الشرطة ان الاثنين اتهما بالاهمال لعدم اطفاء نيران اوقداها في مخيم مما ادى لاشتعال الحريق .



وقد أعلن رئيس جهاز الاطفاء في "اسرائيل" شيمون روماه انه تمت بعد ظهر الاحد السيطرة على الحريق الرئيسي في جبل الكرمل وقال في تصريح صحافي إنه لم تعد توجد بؤر اساسية للنيران، وإن الجهود تركز حاليا على منع اندلاع النيران مجددا.
وقال متحدث باسم قوات الاطفاء الاسرائيلية إن الأمر سيستغرق اياما قبل اخماد الحرائق في المنطقة المشتعلة.

وقد واجهت حكومة نتنياهو يوم الاحد دعوات باقالة مسؤولين بسبب الحريق المستعر الذي اسفر عن مقتل 41 شخصا وفشلهم  في السيطرة على الحريق الذي أتى التهم مساحات شاسعة  من الغابات والتهم ملايين الاشجار ودمر عشرات المنازل .
 
وذكرت تقارير اعلامية ان السلطات حثت سكان منطقة حيفا على ابقاء نوافذهم مغلقة لتجنب التعرض للدخان او مواد الاطفاء التي يشتبه في انها تسببت في تهيجات جلدية لدى العديد من الناس .
وجاءت المساعدة من مكان غير متوقع من الضفة الغربية المحتلة حيث ارسل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ثلاث سيارات اطفاء وطاقم اطفاء الى منطقة حيفا .
وذكر بيان اسرائيلي ان عباس عبر عن تعازيه لاسرائيل في القتلى الذين لقوا حتفهم في الحريق يوم الخميس. وكان اغلبهم من الضباط المتدربين من مصلحة السجون وكانوا في طريقهم للمشاركة في اجلاء 500 نزيل من سجن .
 
من جهته  قال رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة  اسماعيل هنية ان الحريق عقاب من الله للدولة اليهودية .


وكالات

Script executed in 0.039340019226074