أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اسرائيل يا اولاد الانسانية

الثلاثاء 07 كانون الأول , 2010 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,089 زائر

اسرائيل يا اولاد الانسانية

صورة من الجو للقصف الإسرائيلي وهم يمطرون أراضي (العرب) بزخات من شواظ حمم و لهيب وشظايا القنابل العنقودية والفوسفورية وقنابل اليورانيوم المشع وقنابل اليورانيوم المنضب ... هل تخيلتم يا أولاد (الإنسانية) مناظر أولئك (الآدميين) الذين سقطت عليهم تلك القنابل وشظاياها وإشعاعاتها وحرائقها الرهيبة بعد ان (شوت) أجسادهم و(سلخت) جلودهم ؟!! يا لكِ من إنسانية ... نبيلة حقاً!!! صورة لجثث الأطفال الأبرياء ورءوس طيرتها القاذفات الصهيونية التي (تحارب) وحدها في الميدان .. هذه الصورة يا أولاد (الإنسانية) ألم تحرك (شيئاً) من دواعي شفقتكم المدرارة والهادرة والباكية على (الأشجار) المحترقة في جبل الكرمل؟!! يا لكِ من إنسانية لعوب .. كذوب !!! هل سألتم .. أو ساءلتم أنفسكم يا أولاد الإنسانية .. أيها المشفقون على (الخشب) المحترق في الغابات عن نوع ذلك السلاح الكيماوي أو الجرثومي أو الإشعاعي المخالف لجميع نواميس وأدبيات أعتى الأبالسة والشياطين والذي شوي به جسد ذلك الرجل العربي المدني البريء ؟! هل طالب أحدكم بمحاكمة المجرمين بتهمة الإبادة البشرية ؟! هل طالب أحدكم بمحاكمة المجرمين بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية ؟! هل نادى أحدكم بمحاكمة الآثمين بتهمة استخدام أسلحة محظورة دولياً ضد المدنيين (العرب) العزل؟! لا تخافوا ولا تجزعوا.. إنها معركة حربية (شريفة) متوازنة!! .. معركة كانت بين (صواريخ) محمولة جواً تحصد رجالاً واقفين (أرضاً) ليس معهم سلاح ولا حتى بندقية من (خشب) الأشجار المحترق في جبل الكرمل ... إنها مناظر شديدة التحضر.. وشديدة الإنسانية .. وشديدة الرقي .. طبعاً إذا كان هؤلاء القتلى من (العرب) .. وستكون طبعاً شديدة البربرية .. شديدة الإجرام .. شديدة التخلف .. شديد الهمجية إذا كان القتلى من أبناء الصهاينة .. حتى ولو ماتوا احتراقاً في حريق غابات أشعلته (نرجيلة) عربية كما يزعمون وكما يأفكون .. أيها الذين تعيبون على أهالي الأطفال الذين أحرقهم النابالم ! أيها الذين تلومون عوائل النساء اللائي هدمت الجرافات والقاذفات بيوتهم على رءوسهم فانطحنت أجسادهم تحت الأنقاض! أيها الذين تعذلون على الضحايا من السبايا.. ومن العرايا .. ومن الثكالى ..ومن الأيامى..ومن الأرامل حين يرفعون أكف الضراعة إلى خالقهم وبارئهم أن ينتقم لهم ممن قتلوا وسلخوا وشوهوا أطفالهم .. وهدموا عليهم بيوتهم .. وطردوهم من بلادهم .. وشتتوا شملهم .. وأحرقوا زروعهم ... أيها الذين بكيتم بالدمع الهتون .. وأهرقتم الدمع السخين .. وهرعتم تواسون .. وتعاونون ..وتساعدون بكل ما فيكم من قوة .. ومن طائرات .. ومن مقالات التضامن.. و عبارات (التآخي).. ورسائل(التواسي) لاحتراق (اشجار) خشبية .. ووفاة أربعين نفساً إسرائيلية .... نسائلكم: بأي آيات من كتاب الإنسانية تؤمنون ؟! وبأي مواثيق دولية تحتكمون؟! وبأي معايير بشرية تفرقون؟! بين (40) (أربعين) إنساناً ماتوا حرقاً في كارثة طبيعية ... و(400000) (أربعمائة ألف) إنسان ماتوا حرقاً .. وغرقاً.. وهدماً .. وردماً .. وسلخاً .. وقتلاً.. وأسراً .. وسجناً.. وطرداً .. وتعذيباً منهجياً في جرائم (بشرية).. وجرائم عمدية .. وإبادة بشرية وإنسانية لم تعرف لها البشرية من قبل مثيلاً..؟!! يقولون : إن الذين احترقوا في في حريق الأشجار كانوا يقومون بمهمة مقدسة إذ كانوا يهرعون لمنع النار أن تمتد لسجن به (الأسرى العرب) .. ياللإنسانية الرحيمة .. ياللإنسانية الرائعة .. يا للإنسانية النبيلة!!! الأسرى العرب !! ... وما سبب وجود (أسرى) للعرب الآن في سجونهم ؟!... من أسرهم ؟!! وأين هي (الحرب) التي أسروا فيها؟!! ومنذ متى وهؤلاء الأسرى في الأسر؟! ومن الذي سمع عنهم من المجمتع الدولي الكذوب ؟!! وأين حوكموا ؟!! وتحت أي مظلة دولية يحاكموا ؟!! في قانونكم يا أولاد الإنسانية .. في شريعتكم .. في قعر حضارتكم.. أن يموت أبناء العرب !... لاشيء أن يحترق أطفال العرب .. لاشيء.. أن تقذف أراضي العرب بالقنابل الإشعاعية والفوسفوية والمشعة .. لاشيء أن تهدم البيوت على أطفال ونساء وشيوخ وعجاز العرب ... لاشيء أن تخالف إسرائيل جميع المواثيق وجميع قواعد وأدبيات الحروب .. لاشيء أن ترمي إسرائيل مئات الآلف من المدنيين العزل بالنابالم من جو السماء.. لاشيء ولكن: أن تحترق بضع شجيرات في إسرائيل !! فهنا يتقطع قلب الإنسانية الرهيفة!! وأن يحترق (أربعين) إنسان في حريق الغابات في إسرائيل فهنا لا ينام المجتمع الدولي حزنا وهماً وكمداً! وأن تطلب إسرائيل المساعدة .. فتأتيها أسراب الطائرات من كل حدب وصوب حتى من بلاد العرب! بينما لم تحرك جريمة واحدة من آحاد عشراء مئات آلاف ملايين الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها وترتكبها وسترتكبها إسرائيل .. أقول لم تحرك (شعرة) واحدة في سكسوكة ذقن .. أو في (أطراف) (شارب) .. أو في (ذيل) شعر بني آدم واحد من ( بتوع ) الإنسانية .. آه يا ولاد ال .......... إنسانية !!!

محمد شحاتة
مصر

 

 


ارجو نشر مقالي على موقعكم الحبيب ولم اخص به اي جهة اخرى مع انه سبق ونشرته على مدونات ايلاف لكنه
حذف من هناك شكرا لكم مسبقا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
 

Script executed in 0.037719964981079