أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مداهمة فرع من سلسلة محلات تجارية للاشتباه في بيعها منتجات إسرائيلية

السبت 11 كانون الأول , 2010 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,176 زائر

مداهمة فرع من سلسلة محلات تجارية للاشتباه في بيعها منتجات إسرائيلية
وفي حين أكد المصدر الوثيق الصلة بالملف أن المنتَجين إسرائيليان، أوضح مدير فروع الشركة في لبنان ر. ا. لـ»السفير» أن «المنتج الغذائي صنع في البيرو، واستورد من الولايات المتحدة بالطرق القانونية وعبرت عن طريق الجمارك اللبنانية، كما أننا نملك كل الأوراق الرسمية التي تؤكد قانونية استيراد المنتج».
وأشار المدير إلى أنه «ربما يكون صاحب المصنع إسرائيلي الجنسية، لكننا في الشركة انتبهنا إلى الموضوع قبل أسبوع، عندما لفت نظرنا أحد مدققي الشركة، وقمنا بإرسال بريد داخلي في الشركة، طلبنا فيه من الموظفين المسؤولين تحويل المنتج إلى التلف، ووضعناه خارج خدمة البيع»، لافتاً إلى أن «الدليل على أننا لم نعرض المنتج للبيع بعدما شاهدنا نجمة داوود عليه، هو أن الدورية الأمنية وجدته في القسم المخصص للتلف» عندما داهمت الفرع.
وأكد أن «سياسة الشركة، التي تضمّ أكثر من ألف وأربعمئة موظف في لبنان، هي ضد فكرة استيراد أو تشجيع أي منتج إسرائيلي، وهي تحرص على تنفيذ ذلك»، لافتاً إلى أن «فروع الشركة تحوي أكثر من 66 ألف صنف مستورد، الأمر الذي يؤدي إلى بعض الالتباسات في الاستيراد».
وتوقّع المدير أن تكون «مداهمة الدورية، والتي سهّلنا لها مهمتها، قد أتت بعد إخبارية من أحد الموظفين بغرض الانتقام أو لأغراض أخرى».
واكد مصدر أمني أن القوى الأمنية داهمت فروعاً أخرى ولم تعثر على معلبات المنتج الغذائي فيها.
من جهتها، رفضت مصادر في «أمن الدولة» التوغل في تفاصيل الموضوع، مشيرة إلى أنها ستحيل الملف، بعد التحقيقات الأولية، إلى مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، كما أنها ستصدر بياناً اليوم لإيضاح ملابسات الموضوع.
وعلمت «السفير» أن المنتج الثاني (الصورة)، قد ابتاعته الشركة من شركة ي. ق. التجارية، ولم يُعرف إذا تمت مداهمة مركزها في بيروت.
في السياق نفسه، أشارت مصادر واسعة الإطلاع في الجمارك، إلى أنه «في حال تبيّن أن المنتج إسرائيلي بأي شكل من الأشكال، فإنه أمر خطير ويحتم التحقيق في جوانبه كافة»، موضحاً أنه «إذا كانت الكلمات العبرية موجهة إلى المستهلك فيما المنتج لا يرتبط بأي صلة بـ»إسرائيل»، فيكون الأمر عادياً، خصوصاً أنه استورد من الولايات المتحدة وصنّع في البيرو».
وعن كيفية وصول المنتج إلى لبنان بطريقة شرعية، كما أكد مدير فروع الشركة مستشهداً بأوراق رسمية بحوزته، أوضح المصدر الجمركي أنه «ربما يكون استورد عبر «بيان أخضر» من إدارة المخافر، وهو يجيز عدم عرض البضاعة للكشف».
وأشار المصدر إلى احتمال آخر «هو أن يكون المنتج استورد عبر «بيان أحمر»، ما يعني تورط موظفين في الجمارك في الموضوع، ولكن وفي الحالتين، تقع المسؤولية الأولى على المستورد وليس على الشركة الرئيسية».

Script executed in 0.038540124893188