أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

البقاع يلبي نداء الإمام الحسين (ع)

الخميس 16 كانون الأول , 2010 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,831 زائر

البقاع يلبي نداء الإمام الحسين (ع)

بعد انتهاء قراءة المصرع الحسيني في المجلس العاشورائي المركزي لرئيس الهيئة الشرعية في حزب الله سماحة الشيخ محمد يزبك في مقام السيد خولة (ع) انطلقت المسيرة في الساعة العاشرة من أمام المقام .

تقدم المسيرة صور كبيرة للقادة تليها راية أبو الفضل العباس ثم رايات ضخمة لعاشوراء وحزب الله وفلسطين .


أما كشافة الإمام المهدي (عج) في البقاع التي كان لها باع طويل على مدى عشرة أيام في إقامة المجالس العاشورائية في كافة مناطق البقاع، كان لها مشاركة واسعة تمثلت بالفرق الموسيقية وفرق كشفية رمزية تمثل كافة الأفواج تجاوزت 5000 كشفي من فتيان وفتيات تحمل مجسمات ترمز لواقعة كربلاء ومواكب السبايا والرضيع ومصارع الشهداء ومجسمات ترمز للقدس الشريف 


بعد الكشافة لوحات حسينية وصور لشهداء المقاومة الإسلامية يحملها فتية من عشاق الحسين (ع) يتبعها فرق من لبسة الأكفان وفرق اللطيمة .

ثم كانت المسيرة التي تقدمها رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله سماحة الشيخ محمد يزبك ومسؤول منطقة البقاع في حزب الله الحاج محمد ياغي والنواب كامل الرفاعي ولفيف من العلماء وقيادة حزب الله في البقاع ، والقيادات السياسية والحزبية من كافة القوى التي لم ينقطع سيلها وهي تتقاطر لما يزيد عن ساعة والنصف وجابت الطريق الرئيسية الممتدة من أمام مقام السيدة خولة وحتى مرجة رأس العين بطريق تزيد عن كيلومترين وقدرت بعشرات الآلاف
ومن على المنصة التي اعدت في نهاية المسيرة ، رأى رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك بأن الأحرار في هذا الوطن لن يسمحوا لأعدائه أن يتلاعبوا به ، وتخريبه من خلال الفتنة التي باتت الهدف الإسرائيلي – الأميركي الرئيسي في لبنان .

وأسف سماحته لما جرى في جلسة الأمس من عدم إدراج ملف شهود الزور على جدول أعمال الحكومة ، والذي كان مخيبا لآمال اللبنانيين ، أكد بأن طلب الحقيقة لا يتحقق بحماية شهود الزور .

ودعا الشيخ يزبك المراهنين على الإدارة الأميركية أن يعودوا لرشدهم لأنهم لن يحصدوا إلا الخيبة والفشل ، مؤكدا بان المقاومة وشعبها على أتم الاستعداد والجهوزية لكل حماقة يمكن أن يرتكبها الصهاينة .

وختم سماحته بأن حزب الله لن يتخلى عن واجبه في حماية لبنان وبنائه جنبا إلى جنب مع الشعب والجيش ، وحفظ سيادته واستقلاله وكرامته  ليبقى بلدا عزيزا مقتدرا .

 

 

 

Script executed in 0.03122091293335