أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قبلان :لبنان سيبقى قويا بوحدته الوطنية

الإثنين 20 كانون الأول , 2010 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,016 زائر

قبلان :لبنان سيبقى قويا بوحدته الوطنية

استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان رئيس حزب الحوار فؤاد مخزومي ونائب الأمين العام للشؤون السياسية احمد موصلي، وجرى التباحث في الأوضاع على الساحة اللبنانية، وتم استعراض أوضاع المنطقة.


وأكد قبلان إن "لبنان سيبقى قويا بوحدته الوطنية التي تشكل احدى ابرز عناصر قوته، وعلى اللبنانيين تحصين وحدتهم بحفظ وطنهم وحفظهم لبعضهم البعض وتفعيل أواصر التعاون والتواصل بين كل الأطراف والافرقاء، وعليهم التزام الخطاب المعتدل الذي يقرب وجهات النظر ويبعد التشنج والحساسيات، لان لبنان يحتاج إلى تعميق التشاور بين السياسيين فيتعاملوا كأخوة وشركاء في ما بينهم ولا سيما إن لبنان ملك لكل الشعب اللبناني الذي ينشد الأمن واستقرار وتوفير مقتضيات العيش الكريم".


ورأى إن "لبنان يقوى ويستقر إذا اقتنع السياسيون أنهم شركاء ولا يوجد عداوة بينهم، وعدوهم الوحيد هو إسرائيل التي تتربص الشر بلبنان"، داعيا إياهم إلى "الكف عن المزايدات والبعد عن المراوغة وعليهم إن يعملوا لمصلحة الوطن فتكون قلوبهم مفتوحة وأيديهم ممدودة لبعضهم البعض. فلبنان لا يحمى بالسجالات والخطابات المتشنجة، إنما يحمى بالخطاب المستقيم والموقف الوطني العاقل، وعلى العقلاء إن يتحركوا بحكمة لوأد الفتنة ونبذ الخلافات وتعميم ثقافة التعاون والمحبة بين اللبنانيين، فنحن نريد إن يكون لبنان جوهرة في محيطه ينعم بتعاون أبنائه ويقوى بتضامنهم ويزدهر بتعاونهم وتوافقهم ليظل شوكة بعيون العدو الإسرائيلي" .


مخزومي وبعد اللقاء قال مخزومي: "لقاؤنا مع الشيخ قبلان لبحث أوضاع المنطقة والوضع السائد في البلد ،فالخطاب المتطرف الذي نسمعه مؤخرا والعودة إلى تاريخ الحروب الأهلية وما نسمع مؤخرا خطابات بهذا الاتجاه طبعا كان التمني لان نصل جميعا إلى مرحلة الاعتدال، وليس من مصلحة لبنان لا إن يذهب بالخطاب إلى الحروب الأهلية ولا إن نذهب إلى الخطاب الطائفي، تمنياتنا إن يلتف اللبنانيون حول الحكومة لنصل إلى حلول فلبنان لنا جميعا وليس لنا مصلحة إن نخسره فهو لكل أولادنا، وهذا ما يدفعنا إلى المجيء لسماحته للتحدث معه والاستماع إلى خطاباته التوافقية والحوارية".

Script executed in 0.032444000244141