أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

القوى الكبرى الاستكبارية تقف وراء المجاميع الإرهابية في سيستان وبلوشستان

الإثنين 20 كانون الأول , 2010 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,051 زائر

القوى الكبرى الاستكبارية تقف وراء المجاميع الإرهابية في سيستان وبلوشستان
وأعلن جدغال في تصريح خاص لقناة "العالم" الإخبارية إلى أن المحاولات الأميركية حيال إيران وبعض الدول لإخضاعها لهيمنتها فشلت، ولذلك فقد لجأت إلى دعم المجموعات الإرهابية، ومحاولة إستهدافها ثقافيا وعبر محاولة بث الفتن وزرعها بين أبناء البلد الواحد، مشيرا إلى أن من يقوم بتنفيذ هذه الأعمال لابد أن يحظى بدعم وإسناد من القوى الكبرى، معتبرا أن تلك الجماعات الإرهابية المتشددة لا تحظى بأية قاعدة شعبية بين أبناء المحافظة.
ولفت جدغال إلى أنه "ليس هناك في الدين الإسلامي ما يجيز لأي كان أن يفجر نفسه بين المسلمين ويقتلهم، معلنا أن هؤلاء وأعمالهم منبوذون من الناحية الشرعية لأنهم يرتكبون أبشع الأعمال، منوها إلى أن الإنتحار حرام في الإسلام ولا مصير لفاعله إلا النار.
من جهته أكد مساعد محافظ سيستان وبلوشستان جلال سياح، أن "هناك عناصر مغرر بها من جماعة "جند الله" الإرهابية مستغلين طبيعة الأمور، يقومون بتنفيذ تلك الجرائم كالتي حصلت"، مضيفا أن قوى الهيمنة الدولية هي الفاعل والداعم الأساس لهذه الجريمة، مستخدمين عناصر مأجورة ذات نفوذ في باكستان، مشيرا إلى أن السلطات الأمنية استطاعت أن تكشف عن بعض ملابسات الجريمة والضالعين فيها.
وأشار سياح إلى أن  هذه "الجماعة تتكون من عناصر مختلفة مغرر بها تقوم بتنفيذ عملياتها الإجرامية، وهناك من يوحي لهؤلاء ويزين لهم أعمالهم"، مؤكدا أن "هذه الأعمال مرفوضة من قبل علماء السنة والشيعة"، مشيرا إلى أن "الكثير منهم أصدورا فتاوى تؤكد حرمة مثل هذه الأعمال والأفكار المتطرفة وأدانوها".

 

Script executed in 0.038443088531494