أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قاسم هاشم: لن نتراجع ما لم يكن شهود الزور بندا أساسيا بأي جلسة حكومية

الثلاثاء 21 كانون الأول , 2010 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 771 زائر

قاسم هاشم: لن نتراجع ما لم يكن شهود الزور بندا أساسيا بأي جلسة حكومية
رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم أن منسوب الايجابيات ارتفع خلال اليومين الاخيرين، وشكل هدوءا نسبيا في الخطاب السياسي افساحا في المجال أمام المزيد من المساعي لاحتواء الأزمة اللبنانية، معتبرا ان تلك الايجابيات المستجدة تؤكد فاعلية الدور السعودي ـ السوري على المستوى اللبناني، كما تؤكد صحة رهان المعارضة وصوابية توجهها في دعم معادلة "س.س" والتعويل عليها للخروج من المأزق ومنع لبنان من الانزلاق الى الهاوية نتيجة تداعيات القرار الاتهامي للمحكمة الدولية، مستدركا بالقول انه "وعلى الرغم من تلك المعطيات الايجابية مازال البعض ممن يعيشون على أوهام المراهنات الاميركية مستمرين في مهاجمة "حزب الله" وقوى المعارضة، غير آبهين بالتهدئة الداخلية وبإتاحة الفرصة امام المساعي السعودية ـ السورية لإيجاد الحلول المناسبة"، معتبرا ان ما صدح من أصوات طائفية ومذهبية شاذة آتية مع الرياح الشمالية، يؤكد مدى اهتزاز فريق السلطة وتصدع ركائزه على أكثر من مستوى وموقع، بحيث لم يعد لديه سوى إثارة الغرائز للملمة صفوفه المتفرقة، معتبرا انه وعلى الرغم مما أبداه ويبديه الفريق "الشباطي" من صخب وضجيج اعلامي، يبقى الدور السعودي ـ السوري والتواصل بين فريقيه عامل اطمئنان لدى اللبنانيين يبشرهم بحتمية دنو الحلول من حيز التطبيق.
وردا على سؤال حول توجه الحريري الى عقد جلسة جديدة لمجلس الوزراء بعد تشاوره مع الرئيس العماد ميشال سليمان، لفت النائب هاشم الى ان الحريري يعول على النتائج الايجابية التي ستظهر خلال الايام القليلة المقبلة نتيجة التحرك السعودي ـ السوري على المستوى اللبناني، لافتا الى ان ما يتوجب على الجميع معرفته هو ان المعارضة لم ولن تتراجع عن موقفها ما لم يكن ملف شهود الزور بندا أساسيا على جدول أعمال مجلس الوزراء للبت به وإحالته الى المجلس العدلي، وذلك لاعتباره أن الاولوية معطاة لحماية لبنان وإنقاذه مما يخطط له أميركيا وإسرائيليا عبر استعمال المحكمة الدولية والقرار الاتهامي كمدخل لمشاريعهما في لبنان والمنطقة، مشيرا الى ان فريق السلطة يتخذ من مصالح الناس ذريعة لانعقاد مجلس الوزراء يتلطى وراءها للهروب من مقاربة ملف شهود الزور، ويستعمل هذا العنوان كشعار مزيف لاستقطاب الشارع سياسيا، في وقت لا يستطيع فيه أيا من كان المزايدة على قوى المعارضة لجهة حرصها على تأمين مصالح المواطنين وتحسين أوضاعهم المعيشية.

Script executed in 0.033143997192383