أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اميل اميل لحود:الجوزو يقول في العلن ما يقوله بعض من يؤيدهم في السر

الإثنين 27 كانون الأول , 2010 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,797 زائر

اميل اميل لحود:الجوزو يقول في العلن ما يقوله بعض من يؤيدهم في السر

استغرب النائب السابق اميل اميل لحود في تصريح اليوم: "صمت البعض امام الكلام الطائفي الذي يتردد في الآونة الاخيرة، من الخطب التي اطلقت في طرابلس منذ فترة الى الكلام الاخير لمفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو".


وقال:" لم نتفاجأ بكلام المفتي الجوزو، وقد عودنا في السنوات الاخيرة على تصريحاته التي يغلب فيها التحريض المذهبي والسياسي، على الرغم من اننا نفهم ان رسالة رجل الدين هي بث المحبة ومد الجسور بين المختلفين ونبذ التفرقة لا تغليب فريق على آخر، واستخدام عباءة رجل الدين، الى اي مذهب انتمى، لغايات سياسية ومصالح شخصية".


اضاف:"ادى صمت البعض، خصوصا من مسيحيي فريق الموالاة الى تمادي المفتي الجوزو وبلوغه حد وضع الملاحظات على البطريرك الماروني وتصنيف رجال الدين المسيحيين بين من يعجبه كلامهم ومن لا يعجبه، الى جانب التطاول على زعماء وطنيين، مسيحيين تحديدا ونواب منتخبين من الشعب وتلقيننا درسا في التاريخ وهو امر سنضعه بتصرف الفريق السياسي الذي يغطي المفتي الذي يسيء ليس فقط لمن ينتقدهم بل ايضا لطائفته التي نحترمها ولنا فيها اكثر من صديق وحليف، ولبعض السياسيين الذي يتغاضون عن مثل هذا الكلام التحريضي، حتى يبدو صمتهم علامة رضى او عجز".


وتابع لحود:" نشكر المفتي الجوزو على "عيديته"، كما نشكره على ما نضح به اناؤه من توصيفات ونعوت، واذا كان سأل في تصريحه الاخير عن النوعية في اخلاق وسلوك بعض السياسيين المسيحيين،فاننا نسأله بدورنا عن النوعية في كلامه الذي نتفهم ان يصدر عن سياسي لا عن رجل دين يتعامى لاسباب، نخشى انها باتت معلومة، عن رسالته الروحية لينغمس في السياسة من موقع الفريق المحرض لا الوسيط المقرب".


وختم لحود بالقول "ان حسنة المفتي الجوزو الوحيدة هي انه يقول في العلن ما نظن ان بعض من يؤيدهم سماحته يقوله في السر".

Script executed in 0.039626836776733