أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

استقالة مستشار نتانياهو بسبب تسريبه نقاشات أمنية سرية

الخميس 30 كانون الأول , 2010 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,608 زائر

استقالة مستشار نتانياهو بسبب تسريبه نقاشات أمنية سرية
وقالت المصادر إن سكرتير الحكومة الإسرائيلية تسيفي هاوزر سيلحق بحيفتس قريباً، لأنه أيضاً قام بتسريبات.
وروت المصادر الخاصة القصةَ الكاملةَ لهذه القضية، فأشارت إلى أنه قبل نحو أربعة أشهر كانت هناك تسريبات لمعلومات أمنية حساسة من جلسات خاصة ومغلقة.
وخشي رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو من أن جهات معينة خارجية تقوم بالتنصت على جلساته فأجرى مشاورات مع رئيس جهاز الأمن العام (شاباك) يوفال ديسكن بشأن الموضوع وتقرر إجراء تحقيق سري بشأنه.
وبالفعل قام الـ"شاباك" بالتعقب والتنصت على مكالمات ولقاءات جميع الموظفين في مكتب نتانياهو بمَن فيهم مستشار الأمن القومي عوزي اراد، ومدير ديوان رئيس الحكومة ناتان ايشل، والمستشار رون درمر، وسكرتير الحكومة تسيفي هاوزر، والمستشار الإعلامي نير حفيتس.
وبعد هذه التحقيقات السرية، استُدعي جميع الموظفين لتحقيقات أمنية، إذ أخضع الـ"شاباك" الجميع لفحوصات بآلة الكشف عن الكذب (البوليغراف).
وبحسب التحقيقات تبيّن أن حيفتس وهاوزر كذبا في التحقيق، وعندئذ طلب رئيس الحكومة منهما الاستقالة تفادياً لفضيحة كبرى، خصوصاً أن عمل مكتب نتانياهو عرضة لانتقادات الصحافة الإسرائيلية، وفضيحة كهذه قد تعصف بمستقبل نتانياهو السياسي.
وبحسب المصادر فقد طلب الاثنان الانتظار ريثما يجدان عملاً خارج الحكومة، وعندما توفر الأمر لحيفتس استقال، أما هاوزر فما زال يفاوض على مكان عمل آخر، وأنه يتريث حتى لا يصور الوضع كأن مكتب نتانياهو انهار تماماً.
وعلمت "الجريدة" أن رئيس الحكومة الإسرائيلية اقترح قبل شهر على السفير الإسرائيلي في أستراليا يوفال روتم أن يشغل منصب سكرتير الحكومة، إلا أنه رفض وعرض أن يشغل منصب مدير الديوان.
وتقول المصادر إن القصة خطيرة جداً والتسريبات من جلسات أمنية على درجة عالية من السرية، وكادت تعصف بعلاقات إسرائيل مع إحدى الدول المهمة وذات العلاقة المميزة مع إسرائيل، كما أن الحلقة المسموح لها بحضور مثل هذه الجلسات تقلصت في الأسابيع الأخيرة إلى عدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة.

Script executed in 0.037233114242554