أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الأب عساف للجوزو: كيف لا تخجل من لسانك المستحي منه لسان الافاعي؟

الخميس 30 كانون الأول , 2010 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,803 زائر

الأب عساف للجوزو: كيف لا تخجل من لسانك المستحي منه لسان الافاعي؟

إعتبر الأب سيمون عساف، في مقال عبر "النشرة"، أن "اللقب الذي يحمله المفتي علي الجوزو هو "المفتن"، مشيراً الى أن "حرفا واحدا يقلب من خير الى شر صفته التي يستعملها سياج لاعتلاء المنصات ولإذكاء الحساسيات المفتعلة"، لافتا الى أننا "كثيراً ما سمعناه يخطب الجوامع بصوته العطشان الى محاجر الأبالسة محرضا ومتعصبا، وضربنا كشحا عن مهاترات يطلقها لا تنم الا عن النيات المُبيَّتة السوداء الخالية من النظافة المتأرِّجة ومن موقف المسؤول".

ورأى الاب عساف أن "حدث "الشيخ" الجوزو معيب ومشين وعار من القيم والشيم"، مستغرباً أنه "ما زال كما عودنا ان نعرفه فارغا ومن دون نضج واكتمال"، مشددا على أنه "يبث النميمة والحقد ويعكس نفسيته الممروضة عملا بمأثور المثل:" الإناء ينضح بما فيه". 

وتوجه الاب عساف الى الجوزو قائلاً:" والله عارٌ ان تنحدر الى هذا الدرك يا "شيخ" جوزو وتنفث سُمك الفاتك الذي عوّدتنا على ابتذاله"، سائلاً "هل هي شمائل المشيخة التي تجيز لك التطاول على أبناء بلدك بهذا الشكل السافر وانت تدعي انك رجل دين تحاول زرع روح الإلفة لا الخلفة؟ ترصّن واعلم أن للمُقام إلزام وللكرامات اكابر".

وسأل الاب عساف الجوزو "كيف لا تخجل من لسانك المستحي منه لسان الأفاعي وتتمادى في الغي والشطط؟ هل غاب عن بالك انك "شيخ" يجب ان تسعى الى الإصلاح والصلاح لا الى التناتش والنعرات؟ اجل عليك ان تتأدّب".

وقال:" اي انطباع تترك في اذهان السامعين من ابناء بجدتك ومن غيرها؟ ألم تدرك انك تسيء الى دينك ودنياك بهذا السلوك الأعوج الأهوج؟ هلا تعقّلت ووثُبت الى رُشدك؟ إفهم بربك ما اشير به عليك: أو إلبس كما تتكلم او تكلم كما تلبس. انصحك ان تخلع عنك رداءك حين تقرر ان تكون رديئا وارتديه حين تقرر ان تكون تقيا. لا تليق البهدلة بالمنصب الذي تشغل والحالة التي تمثِّل! انك تخدش الاحتشام المكتوب عليك يوم اخترت ان تكون "شيخا" قدوة امام الناس. لذلك تجرّأ واعتذر من نفوس كبيره تأبى منطقك المبتور الرتيب المؤذي. واذا شئت التمادي بهذا الأسلوب المشاكس العاطل عليك بالتخلي عن تمثيل الله وعن الاحتماء بظل موقعك. إنني أكتفي بهذا الكلام المُوجّه اليك عساك تعي وتتعظ وإلا كلَّت عنك المواعظ. اتقِّ ربّك الذي تعبد واياك الخلط بين ظلمتك والنور وتبّاً لامرىءٍ عرف حدَّه ووقف عنده والسلام!

Script executed in 0.034065961837769