أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مكي ناشد ثوار ليبيا المساعدة في كشف مصير الامام الصدر ورفيقيه

الأحد 06 آذار , 2011 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,619 زائر

 مكي ناشد ثوار ليبيا المساعدة في كشف مصير الامام الصدر ورفيقيه

اقيم في مجمع حبوش الخيري لقاء تضامني مع قضية الامام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، بحضور المفتي في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى العلامة السيد علي مكي ووفد من حركة "أمل" برئاسة المسؤول التنظيمي للمنطقة الثالثة المحامي محمد خميس، وفد من "حزب الله" برئاسة محمد درويش، لفيف من علماءالدين وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير والفاعليات.


والقى المفتي مكي كلمة وجه خلالها التحية الى الاحرار والثوار من ابناء الشعب الليبي، وقال:" ان قضية الامام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين أمانة في أعناقكم وان أقدس هدية تقدمونها للبنان وللاحرار في هذا العالم وللاسلام وللعروبة هي الكشف عن الحقيقة الضائعة التي أخفاها هذا المتغطرس والطاغية معمر القذافي في سجونه ومساعدتنا لكشف مصير الامام الصدر وأخويه في السجون الليبية وسيكون ذلك اذا فعلتموه دينا في أعناقنا لن ننساه للشعب الليبي على مر التاريخ وسوف يكون الشعب الليبي جزءا من قلوبنا وعقولنا اذا أخرج لنا هذا الحر الكريم الإمام الصدر وأخويه من سجن هذا الغادر القذافي الذي لا يعرف معنى لاصول العروبة والعرب والاسلام وللحرية لانه أخفى رمزا إسلاميا ووطنيا وقائدا للمقاومة ضد اسرائيل وهو الامام موسى الصدر".


وبارك مكي ثورات الشعوب العربية قائلا لهذه الشعوب:" لا نريد ان نستبدل طاغية بطاغية، فالحاكم عندما يمتلك القوة والثروة والمال والارتباط بالاجنبي سيحول مواطنيه الى فريسة ينهش جسدها ويترنم على أنغام آلامها"، داعيا "لرسم لبنات حقيقية لمسار القائد الذي لا يفتك بشعبه ويغزوه ويقتله ثم يتغنى بشعارات ثورية لا تعرف من الثورة الا اسمها وهي شعارات فارغة لم تحرر فلسطين ولا اي ارض عربية اخرى محتلة من اسرائيل".


وقال:"اننا نقول للشعب الليبي ان قضية الامام الصدر والامام الصدر ورفيقيه في أعناقكم وعليكم ان تعملوا بنخوتكم ونجابيتكم العربية بعدما خان الطاغية القذافي الامانة والاسلام واختطف سفير العروبة والاسلام وباني المقاومة الإمام الصدر وتنكر للضيافة، لان الإمام الصدر ايها الشعب الليبي جاءكم زائرا وضيفا فخان المتغطرس الامانة، وها هو اليوم يسجن ليبيا وشعبها بعدما سجن الامام ورفيقيه 32 عاما. وها هو الطاغية يلفظ أنفاسه الاخيرة بعدما مارس القبضة الامنية وجثم على صدر شعبه 42 عاما وعليه ان يرحل الآن قبل الغد لانه يلفظ انفاسه الاخيرة، فارادة الشعب الليبي صممت على إسقاط عرشه مهما مرت الايام وهي معدودات جدا مهما استنجد بالمرتزقة والجلاوزة والبلطجية والطيران والمدفعية والبوارج. لقد شارفت نهايته على سقوط مدو سبقه اليه حاكم النظام المصري حسني مبارك. نقول للشعب الليبي الثائر على نظامه الاستبدادي نريد منكم رسم تاريخ مشرق لبلادكم وان تساعدوننا لمعرفة مصير الامام القائد السيد موسى الصدر، اليوم دقت ساعة معرفة السجن الذي اختطف فيه القذافي الامام الصدر ورفيقيه. سجون ليبيا ملأى بالثوار والاحرار، ومقدرات الشعوب في اوروبا واميركا للقذافي ولزوجته واولاده وأزلامه ومحاسبيه. نتوجه الى الشعوب العربية: كفى. آن الاوان لنوقف جموح الحكام الظالمين والطغاة الذين تآمروا على شعوبهم ونهبوا خيراتها وأسدوا خدمات مجانية للعدو الاسرائيلي"

Script executed in 0.03358006477356