أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الحملات الإعلانية "الحريرية" تفضحهم: صورة لامرأة اميركية تقابلها امرأة تلبس الحجاب

الخميس 10 آذار , 2011 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,919 زائر

الحملات الإعلانية "الحريرية" تفضحهم: صورة لامرأة اميركية تقابلها امرأة تلبس الحجاب

 

ولكن ذلك التجييش الإعلامي وصل به الحد الى الضرب على الوتر الطائفي واستعمال الحجاب كأداة لحملتهم تلك.

فالاعلان ادناه يصور لنا مشهدين:
- الاول، صورة لامرأة تلبس حجاباً والى جانبها فتاة صغيرة وهما يبكيان. فاستعمال الحجاب مقصود في تلك الصورة وليس من باب الصدفة، والمقصود ان يدل على طائفة لبنانية معينة.

اما المشهد الثاني، فصورة لامرأة وابنتها وهما يبتسمان، وغمرة الفتاة الصغيرة تدل على الحنان والطمأنينة...

كيف لا وهذا الاعلان هو اصلا لشركة تأمين في ميشيغان في الولايات المتحدة الاميركية كما هو ظاهر بالصورة ادناه.

فماذا يقصد الحريريون من تلك المقارنة؟

هل يهدفون الى تصوير ان لا امان في لبنان إلا في الحضن الاميركي؟ وإذا كانت انتقاء تلك الصورة صدفة، فهل تعذر وجود صورة في لبنان لام وابنتها وهما يبتسمان؟
ولما استعمال الحجاب في المشهد الثاني وربطه بالحزن والتعاسة والبكاء؟

"الأقلية الجديدة" من خلال حملتها تلك تريد ان تنقل للبنانيين خبراً ساراً مفاده ان البلد بألف خير والمواطن ينال كل حقوقه المدنية.
- فالضمان الصحي يغطيه ويدفع عنه أدويته كاملة، وما من احد يموت على أبواب المستشفيات لعدم استقباله لاسباب مادية
- والطرقات والسير عليها آمن في ظل قانون عصري للسير يطبق بشكل صارم
- والحد الادنى يكفي لدفع كل فواتيره المزدوجة من ماء وكهرباء وغيرها، بعد إطعام وإلباس عائلته
- والنقل المشترك مؤمن ضمن شبكة مواصلات عصرية
- والصناعة والزراعة والتجارة والسياحة بازدهار مستمر، والإدارات والمؤسسات العامه نظيفة وخالية من الفساد
- وأقساط المدارس والجامعات رمزية وشبه مجانية، والمواد الغذائية متوفرة باسعار مخفضة جداً
- وضمان الشيخوخة مؤمن
- وكابوس الدين العام انتهى

نعم يا مواطن، لبنان بألف خير بنظر فريق "13 آذار" ولكن يبقى مشكلة وحيدة تقف عائقاً في الدرب اسمها "سلاح المقاومة"، فاختار يا مواطن أي وطن تريد.

...اسمحوا لي ان استعمل شعاركم ولو لمرة واحدة: "لا"، اللبناني لم يعد مغفلا ليصدّق شعاراتكم وإعلاناتكم الزائفة.

Script executed in 0.036355018615723