أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

التوحيد الاسلامي:الدعوة لنزع السلاح المجاهد مخالف للدين وخدمة لإسرائيل

الخميس 10 آذار , 2011 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 825 زائر

التوحيد الاسلامي:الدعوة لنزع السلاح المجاهد مخالف للدين وخدمة لإسرائيل

اعتبرت حركة التوحيد الإسلامي أن "الشعارات التي يرفعها السياديون الجدد تنطوي على الكثير من الميكافيلية والوصولية التي تهدف إلى تأمين حشد شعبي لمناسبة احتفالية ولو أحدث ذلك هوة بين اللبنانيين لا يمكن ردمها". وأضافت الحركة في بيان لها "كان يمكن لهؤلاء أن يسيروا في إصلاحات تنموية إقتصادية للتخفيف عما يثقل كاهل المواطن اللبناني كما وعدوا وكان يمكن للناس أن تبادلهم الإحسان بالإحسان لكنهم تنكروا لما رفعوه من شعارات فقابل الناس دعواتهم المناسباتية بالإهمال بالنسيان، ودفعهم الافلاس إلى التحريض الديني ومحاولة إشعال فتنة مذهبية واستعمال المال غير المشروع والتخويف واستخدام كل الأسلحة المحرمة دينيا ووطنيا وأخلاقيا من أجل تأمين حشد يستمر لسويعات قليلات". واعتبر البيان أن من أهم صرعات الشعارات التي ترفع اليوم "التخويف من سلاح المقاومة" الذي صد العدوان الصهيوني ودافع عن لبنان وهم يعرفون أن الدعوة إلى نزع السلاح المجاهد مخالف للدين والشرع والعرف والثوابت الوطنية والقومية والإنسانية، فالشعب المقاوم هو الذي أعاد الدولة إلى لبنان ولولا مقاومته لما كان هناك وزارات ولا نيابات ولا كل ما يختلفون عليه من مناصب وأضاف البيان الكل يعلم أن "السلاح موجود في كل بيت لبناني منذ الحرب الأهلية التي استمرت 17 سنة وأزهقت فيها أرواح أكثر من 200 ألف قتيل وأصيب فيها أكثر من نصف مليون جريح وآلاف حالات الإعاقة ولكن أمراء السياسة والحرب الأهلية لم ينزعوا سلاح مليشيات الحرب الأهلية بينما يطالبون بنزع السلاح المقاوم الذي آلم العدو الإسرائيلي وأوجعه." وأكد البيان "ما يجب نزعه في لبنان ليس السلاح الدفاع والتحرير وإنما سلاح الدس والتحريض الذي لن يبقي حجرا على حجر، وما يجب نزعه السلاح المليشياوي الذي قتل الناس في داخل لبنان إلى أي دين أو مذهب انتمى وفي المقابل يجب تسلح جميع شرائح الشعب اللبناني للدفاع عن وطنهم في وجه عدو غاشم متربص لا يُؤمَنُ جانبه ويحتل أقدس مقدساتهم مهد رسول الله عيسى ومسرى رسول الله محمد صلوات الله وسلامه عليهم وعلى رسل الله أجمعين". ورأت الحركة في بيانها أن "السلاح المجاهد المقاوم في لبنان وفلسطين والعراق وأفغانستان وكل بلد محتل يستمد شرعيته من قول الله عز وجل :" وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم" ،ومن قوله عز وجل :" وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين"،ومن قوله سبحانه وتعالى :" وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا "وهذه آيات محكمة غير منسوخة كما يعرف أصحاب السماحة والفضيلة. واعتبر البيان أنه من "الملفت التطابق في المواقف بين العدو الصهيوني وبعض أطراف التيار الأكثري خاصة عند الحديث عن المقاومة والسلاح ونصح قوى الأكثرية بضرورة التنبه لذلك إن لم يكن مقصودا." 

Script executed in 0.034054040908813