أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بزي: جوقة جبناء صغار يتطاولون على مقامات وطنية مخلصة أمثال الرئيس بري

السبت 12 آذار , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,765 زائر

 بزي: جوقة جبناء صغار يتطاولون على مقامات وطنية مخلصة أمثال الرئيس بري

 أحيت ثانوية مجمع التحرير التربوي ومعهد الشهيد هشام فحص التقني التابعة لمؤسسات "أمل" التربوية عيد المعلم باحتفال تكريمي لمعلميها في مطعم السلطان في السلطانية - قضاء بنت جبيل، في حضور النواب أيوب حميد، عبد المجيد صالح وعلي بزي، قائمقام بنت جبيل خليل دبوق، رئيس اتحاد بلديات القلعة نبيل فواز، رئيسة المنطقة التربوية في محافظة النبطية نشأة حبحاب، المفتش العام التربوي شكيب دويك وعدد من مفتشي وزارة التربية، رئيس دائرة التعليم الرسمي في الوزارة هادي زلزلة، المدير العام للتعليم المهني والتقني الدكتور أحمد ذياب، المسؤول التربوي المركزي في حركة "أمل" الدكتور حسن زين الدين، رئيس تجمع المعلمين الرساليين الدكتور نزيه جباوي، رئيس مجلس إدارة مؤسسات "أمل" التربوية الدكتور رضا سعادة، المدير العام لمؤسسات علي خريس وهيئات تربوية واجتماعية.
بزي
بعد النشيدين الوطني وحركة "أمل"، ألقى النائب علي بزي كلمة تحدث في مستهلها عن لغة المعلم المتفانية بأنواع العطاءات في سبيل تقدم وازدهار الوطن، الكلمة الجامعة الموحدة لا المفرقة التي تدعو الى الخراب والدمار والفوضى والقلق".
وقال: "للذين نشاهدهم ونسمعهم اليوم في لبنان يقولون "لا لا لا"، نقول لهم، نعم الشعب اللبناني يريد قيادات سياسية تقول نعم للوحدة الوطنية، للاستقرار السياسي، لحماية وصيانة عناصر القوة التي يتمتع بها لبنان وفي طليعتها المقاومة فكرا ونهجا وثقافة وسلاحا في وجه العدو الإسرائيلي الذي يتربص بنا الدوائر ولا يريد لنا إلا الشر. نعم الشعب اللبناني يريد قيادات سياسية تقول نعم لإزالة الخوف والقلق والضعف والوهن ومعالجة القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية. أما شعارات التفرقة التي ترفع يستطيع العدو أن يتسلل من خلالها الى النسيج اللبناني وضرب وحدتنا واستقرارنا ومقاومتنا ومستقبل بلادنا".
وأضاف: "أمام ما نشاهد ليس غريبا أن نسمع جوقة الجبناء الصغار يتطاولون على المقامات الوطنية المخلصة في هذا البلد أمثال الرئيس نبيه بري، هؤلاء الذين يحتلون شاشات التلفزة والمنابر ليقولوا كلاما معيبا بحقهم قبل أن يكون معيبا بحق القيادات الوطنية المسؤولة، علما بأننا ندرك جيدا لماذا تشن هذه الحملات على الرئيس بري لأنه رمز الوحدة الوطنية الحقة، اضافة الى وقوفه سدا منيعا في وجه المشاريع التدميرية بحق الوطن والمواطن، ولأنه وقف بمسؤوليته التشريعية والدستورية حائلا دون أن يدخل المجلس النيابي ما هو غير شرعي حسب الدستور اللبناني".
وختم مؤكد "ان الرد الوحيد على كل الفوضى التي تحصل هو الإسراع في تشكيل حكومة قوية وقادرة وفاعلة لمواجهة كل التحديات الداخلية والخارجية".
ثم، ألقى الدكتور زين الدين كلمة أكد فيها "أن الحركة وبتوجيه من الرئيس بري تنحاز انحيازا تاما وتلتزم بجميع قضايا المعلمين المحقة للوصول إلى حقوقهم، رفعة للمدرسة وللتعليم وللمجتمع والوطن بعامة للوصول به الى مصاف الأمم الراقية".
والقى ذياب كلمة دعا فيها الدولة الى رعاية أوضاع المعلمين الوظيفية والحياتية على نحو يؤمن العيش الكريم لان في ذلك حماية للتربية وللوطن".
كذلك، القى رضا سعادة كلمة مؤسسات "أمل" التربوية أثنى فيها على دور المعلم في التربية والعطاء، وقال: "ألا بوركت أيها المعلم حي الضمير نقف لك، نوفيك التبجيل نوشك أن نرى فيك الرسول، فطالما كنت محط أحلامنا، فارتبط بك ضحكنا وبكاؤنا واتسمت في عيوننا صورة عينيك، وفي مخيلاتنا صورة نبوغك وفي أمالنا وطموحاتنا صورة القدوة التي هي أنت والمثال الذي في شخصك وسلوكك. ولطالما كنت القدوة والأنموذج كما كنت لتلاميذك المثل الاعلى، وفي ضياعنا وقرانا كنت المرجع الأول والأخير"

Script executed in 0.033215999603271