أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الحاج حسن: مسار المحكمة نتيجته تعريض لبنان للوصاية الدولية

السبت 12 آذار , 2011 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,103 زائر

الحاج حسن: مسار المحكمة نتيجته تعريض لبنان للوصاية الدولية

رأى وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسين الحاج حسن ان "المسار الذي تسلكه المحكمة الدولية ولجنة التحقيق ودعمها بعض اللبنانيين لا يوصل إلا لنتيجة واحدة، أن يصبح لبنان معرضا بشكل متزايد للوصاية والاستهداف الدوليين"، وقال: "نحن نؤكد أن هذا المسار هو ضد مصلحة لبنان وجميع اللبنانيين ولا سيما أولئك الذين يتبنون هذا المسار، لذلك هو بالنسبة إلينا مرفوض ولا يوصل إلى العدالة والحقيقة، ومن واجبنا كلبنانيين ألا نسهل وندعم هذا المسار على الإطلاق".
وتحدث الحاج حسن خلال رعايته احتفالا نظمه تجمع المعلمين في لبنان لمناسبة عيد المعلم، عن "ملف المناهج التربوية الخطير والحساس"، مشيرا إلى أن "بعض الكتب التي تدرس لطلاب وتلامذة لبنانيين هي كتب مخترقة من العدو الصهيوني"، وسأل: "المناهج التربوية التي أقرت في أواخر التسعينات أين وصلت الآن وأي نتائج لها على المستوى التربوي والثقافي والوطني والاقتصادي والتنموي؟ هذه أسئلة بحجم الوطن، والخلاف السياسي الموجود في البلد هو سبب هذه المشاكل".
وعن كتاب التاريخ قال: "في لبنان من يرى في إسرائيل جارا ولا يرى فيها عدوا، وعندما يكتب تاريخ لبنان في المستقبل لا يمكن ولا يجوز أن يكتب إلاَّ من خلال أحرف كلمة المقاومة في البداية".
وبالنسبة إلى الوضع السياسي قال: "يعطلون البلد اليوم ليس من أجل العدالة والحقيقة بل من أجل الإستخدام السياسي لجريمة بشعة إسمها اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، من أجل أهداف داخلية إقليمية ودولية وهم يتحدثون عن المحكمة التي توصل إلى العدالة والحقيقة فيما لجنة التحقيق لم تستطع إلى اليوم الإجابة عن أسئلة كبرى بل صمتت صمتا عميقا عن التحقيق الذي سرب بالصوت وبثته وسائل الإعلام وعن شهود الزور واعتقال الضباط الأربعة ظلما وبلا دليل".
وختم: "بعض اللبنانيين يصمون آذانهم عن كل هذه الأسئلة والحقائق، ونسأل الذي يريد رهن لبنان لهذه المحكمة الدولية خدمة لمن؟ وهل هذا الطريق يوصل إلى الحقيقة والعدالة؟".

Script executed in 0.028496980667114