أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الموسوي من بوابة فاطمة: لا تسمحوا لأحد أن يستدرجكم لرد الفعل الغاضب

الإثنين 14 آذار , 2011 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,311 زائر

الموسوي من بوابة فاطمة: لا تسمحوا لأحد أن يستدرجكم لرد الفعل الغاضب
أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي أن "قرارنا في المقاومة كما كان دائما، ان نواصل مسارنا المقاوم دون ان نأبه لحملات سياسية إعلامية او غير ذلك"، مشيراً إلى "أننا نحن من 14 آب من العام 2006 لم ندخر لحظة ولا وسعا ولا جهدا إلا وبذلناها واستثمرناها من اجل زيادة القدرات التسليحية والعسكرية والقتالية والتدريبية للمقاومة على النحو الذي صارت معه قادرة على استهداف اي بقعة في الكيان الإسرائيلي، وفرض حصار بحري على العدو في ما لو اندلعت الحرب، بل وصلت إلى الحد الذي أعلن عنه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مؤخرا أنها باتت جاهزة لتلبية أمره في ما لو دعاها الى السيطرة على الجليل".
وفي كلمة ألقاها في احتفال لـ"حزب الله" في الجنوب من بوابة فاطمة، قال تعليقاً على "الخطاب المتهافت البائس الذي خرج على أصول السياسة وأعرافها بل على القيم الأخلاقية وأدبيات التخاطب الاجتماعي، فضلا عن السياسي": "لا تسمحوا لأحد ان يستدرجكم الى موقع رد الفعل الغاضب لان كل القضية من وراء الشعارات التي ترفع، هي ان يستدرجوكم الى الموقع الذي يريدون، والذي تفقدون معه الانجازات التي حققتموها أو أنتم في صدد تحقيقها".
وشدد الموسوي على "أننا لن نتوانى عن زيادة قدراتنا الدفاعية والعسكرية والقتالية، ولا نعلن ذلك في مواجهة أصوات او حملات أصلا نحن لن نأبه لها في عزها، بل إننا نواصل دربنا في زيادة قدراتنا، وستسمعون من وقت لآخر زيادة ملموسة في هذه القدرات، وليتحدث من يشاء ان يتحدث فنحن في بلد ديموقراطي ومن حق كل واحد ان يعبر عن رأيه فليقل ما يشاء، ونحن سنفعل ما نشاء".
ولفت الموسوي إلى "الأمر الآخر من الانجازات التي حققناها والمستهدفة بالحملة الحالية، وهي في تمكن فريقنا السياسي من تحقيق تغيير حكومي اسقط الاستبداد والفساد في لبنان"، مؤكدا "أننا سنستكمل عملية التغيير الحكومي وسنواصل المسار الذي نحن في صدده، وفي هذا الإطار سنعمل على استئصال الفساد من الإدارات العامة والذي استشرى لا سيما من العام 2005".
وشدد أيضاً، على "مواصلة العمل من اجل تعزيز الوحدة الوطنية في مواجهة قرار الفتنة الذي اتخذوه لدفع لبنان الى فتنة مذهبية تدمر ما تم تحقيقه، وكأن في لبنان مثل من هو في ليبيا يقف ليقول انا أحكم او أدمر"، مشيراً إلى أن "جوابنا على كل ذلك سيكون اننا لن نسمح لهم بتدمير لبنان وبتدمير الوحدة الوطنية عبر استفزازنا طائفيا ومذهبيا بل إن ردنا سيبقى ردا وطنيا".


Script executed in 0.029248952865601