أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"التيار" عن خطباء مهرجان 13 آذار: من منهم لم يتعامل مع الخارج ضد أهله؟

الإثنين 14 آذار , 2011 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,059 زائر

"التيار" عن خطباء مهرجان 13 آذار: من منهم لم يتعامل مع الخارج ضد أهله؟
رأى منسّق لجنة الاعلام في "التيّار الوطنيّ الحرّ" وسيم الهنود، تعليقا على مهرجان قوى 14 آذار أمس، أنّ "من أعطونا يوم امس دروسا في أخلاق السياسة وفي الوطنيّة، كانوا فعلاً قطوعاً لئيماً فاتنا".
وسأل الهنود في بيان "من منهم كان الخطيب المفوّه الذي أراح بالنا في موضوع السلاح؟ من هو الذي لا دماء تلطّخ يديه؟ من هو الذي أقنعنا بأنّ السلاح الذي في حوزته وفي حوزة جماعته لن يغدر من جديد بشعبنا الآمن؟".
وتابع الهنود متسائلا "من منهم هو الذي يتحلّى بالصدقيّة الأنقى بين رفاقه؟ هل هو من أذلّ الكلمة وسخّر الصورة لدسّ الشعارات المضللة والكاذبة؟ أو في نزوة دعاية انتخابيّة، غيّر الوان العلم اللبناني وأخاف النساء من التشادور، ثمّ استعمل جمهور الحجّاج ليلوّن ابيض العلم؟" مشيرا الى ان "الحجّاج اصبحوا مادّة تستهلك في ماكينة اعلامهم الذي أفسد كل شيء".
كما سأل الهنود عن خطباء أمس "من منهم يحفظ لنا لبنان وكرامة لبنان؟ من منهم لم يتعامل مباشرة أو مداورة مع الخارج ضدّ أهله؟"، معتبرا ان هؤلاء "يطأطئون الرأس كالولد المذنب امام اصغر موظّف في سفارة يستدعيهم ليرفّه عن نفسه، يستجدون المساعدات بإسم الشعب اللبناني ويحوّلونها مباشرة الى حسابات مستشاريهم حتّى عيل صبر الاتحاد الاوروبي وغيره من الهيئات المانحة من بلطجة ماليّة لم يروا لها مثيلا". ولفت الى ان "حصّة تجهيزات الجيش اللبناني في الموازنة لا تتجاوز 1 في المئة من المساعدة الاميركية للجيش الاسرائيلي، بينما شركاتهم تنعم بمكرمات ضريبيّة لم يستفد منها أحد في العالم من قبل".
وقال الهنود "انهم يتكلّمون عن انقلاب وهم من أدار ظهره لكلّ قانون وعرف ودستور خدمة لأسيادهم ولأوامر المهمّة التي تعطى لهم من كل حدب وصوب الاّ لبنان"، مشيرا الى ان "الوقاحة وصلت بهم أن يزجروا وزير الداخليّة لأنّه تجرّأ وقال أن اصلاح القانون الانتخابي كان سيسمح لأهل بيروت بإبداء رأيهم في الانتخابات البلديّة، ثمّ يدّعون الغيرة على المؤسسات".
وخلص الهنود الى القول "مصيبتهم أنّهم مهما قالوا ومهما فعلوا فأنّهم فقدوا ثقة المواطنين بهم، فهم يقولون شيئا ويضمرون آخر، يفعلون شيئا ويخبّئون آخر"، مشيرا الى "انهم فعلوا كل ما كان بوسعهم للتشبث بالحكم وخصوصا بالمقدرات الماليّة، وتعوّدوا على التحكّم بالناس ونراهم اليوم يتخبطون بحال جديدة لا قدرة لهم على تحمّل مسؤولياتها"، معتبرا ان "هؤلاء نفدت ذخيرتهم واصبحوا في المعارضة، وشرط المعارضة الأول هو حدّ أدنى من الشفافيّة يفتقدونه تماما"، لافتا الى انه إذا كان الـstrip tease هو مدخلهم الى هذه الشفافيّة، فإنّ بقاءهم في المعارضة حتما حتما حتما طويل الأمد".

Script executed in 0.035936117172241