أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مكتب السنيورة: وثائق ويكيليكس تثبت ان السنيورة اول من عمل لوقف النار

الأربعاء 16 آذار , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,523 زائر

مكتب السنيورة: وثائق ويكيليكس تثبت ان السنيورة اول من عمل لوقف النار
اعتبر المكتب الإعلامي لرئيس "كتلة المستقبل" النائب فؤاد السنيورة، تعليقا على الحملة التي يشنها البعض من قوى الثامن من آذار على السنيورة بحجة نشر نص وثائق حصلوا عليها من موقع ويكليكس تتعلق بالتفاوض إبان العدوان الإسرائيلي على لبنان صيف العام 2006، أنه رغم التأويلات والاستنتاجات فان ما نشر عن السنيورة يثبت ويؤكد إنها حملة منظمة تستهدف السنيورة، مشيراً إلى أن بعض وسائل إعلام قوى الثامن من آذار لا ينقل الحقائق بدقتها بل يلجأ في اغلب الأحيان إلى وضع فرضيات والى التأويل والاستنتاج ويطلق عناوينه المثيرة استناداً إليها، فيما أغلبية النصوص، والتي لم تنشر بحرفيتها، لا تؤيد تلك الاستنتاجات. بل و أكثر من ذلك، فان بعض السياسيين يجدها مناسبة  للاكتفاء بالعناوين المثيرة ، والبعيدة من الدقة ، ليلقي الاتهامات ويواصل التشكيك والتجريح والطعن بوطنية الرئيس السنيورة ودوره .
ورأى المكتب الاعلامي للسنيورة "ان من يقرأ هذه الكتابات التي تختزل مقاطع على هواها مما جاء في تقارير السفارة الأميركية يتبين المواقف الصارمة التي وقفها السنيورة منذ اللحظة الأولى وعقب الحادث الذي حصل وأدى إلى خطف الجنديين الإسرائيليين والعدوان الاسرائيلي الذي تلاه وهو الموقف الذي قاده السنيورة متقدماً على طريق مخاطبة المجتمع الدولي عمل استعادة موقع المعتدى عليه عوض المعتدي بنظر المجتمع الدولي بعد عملية حزب الله في تلك المنطقة التي اخترقت الخط الأزرق وقامت بخطف لجنديين إسرائيليين. ولقد كان موقفه ومن اللحظة الأولى مطالباً بوقف كامل وفوري وغيرمشروط لإطلاق النار وبعد ذلك لانسحاب إسرائيل الكامل من كل الأراضي التي احتلتها وكذلك الانسحاب من مزارع شبعا و تلال كفرشوبا وهذاواضح في نص البيان الذي صدر عن السنيورة في 15/7/2006".
ولفت المكتب إلى "اتهام البعض للسنيورة بأنه من عمل لإطالة أمد القتال بتأخير الوصول إلى اتفاق لإطلاق النار فيما أثبتت الوثائق المنشورة أن السنيورة هو أول من طالب وعمل من اجل وقف اطلاق النار منذ اللحظة الاولى للعدوان".
وأشار إلى أن السنيورة اتُهم بأن اقتراح النقاط السبع هي عبارة عن مشروع أميركي فيما تثبت الوثائق المنشورة أن النقاط السبع قد وضعت من قبل السنيورة ووافق عليها مجلس الوزراء بالاجماع وتبناها بعد ذلك كل من رئيس المجلس النيابي نبيه بري والامين العام لحزب الله والسيد حسن نصرالله . وقد وصفها السفير الأميركي جيفري فيلتمان في برقياته بقوله أن السنيورة يعتقد أن مشروعه قابل للنجاح ولو أن النقاط السبع كانت من اقتراح أمريكا لما كان فيلتمان استعمل تعبير " مشروعه " حين أتى على ذكر النقاط السبع.

Script executed in 0.032543897628784