أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"ويكيليكس" عن حمادة: الجيش سيكون "محرَجاً" إذا سلمه حزب الله صواريخه

الخميس 17 آذار , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,251 زائر

"ويكيليكس" عن حمادة: الجيش سيكون "محرَجاً" إذا سلمه حزب الله صواريخه
نشرت صحيفة "الأخبار" في عددها الصادر اليوم المزيد من البرقيات الصادرة عن السفارة الأميركية في بيروت خلال شهر تموز من العام 2006. وبين هذه البرقيات برقية نسبت للنائب مروان حمادة قوله أنه لا يريد للحرب أن تنتهي وأنّ الجيش اللبناني سيكون محرَجاً إذا سلّمه حزب الله صواريخه، لأنه سيكون مضطراً إلى تدريب جنوده على استخدامها، إضافة إلى اعتباره أنّ حركة 14 آذار أخطأت حين سمحت لحزب الله بالمشاركة في الحكومة.
وفي وثيقة صادرة بتاريخ 29 تموز تحت عنوان "مروان حمادة يناقش احتمالات وقف إطلاق النار"، ينسب كاتب التقرير إلى حمادة قوله أنّ اجتماع مجلس الوزراء في 27 تموز، الذي أقرّ بالاجماع النقاط السبع الشهيرة، كان "أسطورياً" بسبب مواجهته الرئيس إميل لحود والوزراء الشيعة كلامياً. ورأى حمادة أنّ أمام حزب الله ثلاثة خيارات: تسليم الصواريخ إلى الجيش أو إلى القوات الدولية أو إعادتها إلى سوريا وإيران. وبحسب الوثيقة، قال حمادة إنه خاطب وزراء حزب الله بأن حزبهم ورّط لبنان في حرب من دون استئذان بقية أعضاء مجلس الوزراء، ولذلك على الحكومة أن تأخذ موقفاً الآن. ولفت إلى أنه قال لوزراء حزب الله إنه "إذا واصلتم مهاجمة رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، فستكون حرباً مفتوحاً مع حمادة أيضاً".
ووفقاً للوثيقة، فقد أبلغ حمادة مضيفه جيفري فيلتمان مضمون حديث جانبي دار بينه وبين سعد الحريري على هامش مؤتمر روما في 26 تمو حيث نصحه بأن لا يعود إلى لبنان في هذا الوقت. وقال: "أبلغته أنه سيجد في قريطم 20 ألف لاجئ (مهجّر) يتسوّلون الطعام". وفي وقت لاحق، قال حمادة أن الحريري كان مخدوعاً بالأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله وكان العماد ميشال عون مخدوعاً أيضاً لكن لم يكن لديه مكان ليذهب إليه.

 

Script executed in 0.032262086868286