أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"ويكيليكس" عن الياس المر: حزب الله لن يتمكن من إطلاق صاروخ من سوليدير

السبت 19 آذار , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,175 زائر

"ويكيليكس" عن الياس المر: حزب الله لن يتمكن من إطلاق صاروخ من سوليدير
نشرت صحيفة "الأخبار" في عددها الصادر اليوم المزيد من البرقيات غير المنشورة من السفارات الأميركية حول العالم، المعروفة بـ"ويكيليكس"، ولا سيما تلك المتعلقة بحرب تموز 2006 ضدّ لبنان. وبين البرقيات برقية نسبت لوزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال الياس المر ثقته من عملية انتشار سريعة للجيش اللبناني وقوله أنّ "حزب الله" خسر منذ بداية الحرب 400 مقاتل و50 في المئة من عتاده وتأكيده أنّ الحزب لن يتمكن من إطلاق صواريخ من سوليدير حيث لدى المرّ "الكثير من الجنود"، على حدّ قوله.
وبحسب البرقية المؤرخة 8 آب 2006، فإنّ المر أعلن خلال اجتماع مع السفير الأميركي بكل ثقة أن بإمكان 15000 جندي من الجيش اللبناني الانتشار في الجنوب في غضون 12 ساعة، إذا طلب منهم ذلك. كما أعلن أيضاً بوضوح استعداد الجيش اللبناني للرد على حزب الله إذا حاول إطلاق النار على إسرائيل أو استدراجها للقصف عبر نصبه راجمات للصواريخ قرب مواقع للجيش اللبناني.
وبالعودة إلى مسودّة قرار مجلس الأمن في الأمم المتحدة، أنذر المر بأن عدم وجود أي حل واضح لمشكلة مزارع شبعا لن يمكّن الحكومة اللبنانية من دحض حجة حزب الله للبقاء في الجنوب، ما سيستهلك وقتاً أطول للتخلص منهم. ودعم فكرة تعزيز قوات اليونيفيل إلى جانب إيجاد آلية للتعاون، كغرفة عمليات مشتركة، لتسريع عملية تبادل الرسائل بين الجيش اللبناني والجيش الاسرائيلي.
ووفقاً للبرقية نفسها، فإنّ المر قال أنّ حزب الله عاني أثناء النزاع خسارة 50 في المئة من عتاده إضافة إلى 400 مقاتل. وإلى جانب تقديره أنّ حزب الله أطلق 3000 من صواريخه الحربية، أعرب المر عن اعتقاده بأن السوريين استطاعوا أن يمدوا حزب الله بـ2500 صاروخ قبل استهداف إسرائيل لطرق الامداد. ورأى أنّ الوقت قد حان لاعلان وقف إطلاق النار وأنه سيصعب على الاسرائيليين استهداف الصواريخ المنفردة المخبّأة في البلدات والقرى دون التسبب بخسائر بشرية واضحة وبمزيد من الارتباك الدولي.
وأكد المر أنه لا يتوقع ضرب حزب الله لتل أبيب، معتبراً أن قصف تل أبيب بصواريخ زلزال-1 وزلزال-2 يتطلب قراراً من طهران، وقصفاً إسرائيلياً لوسط بيروت، الأمر الذي لن يحدث باعتقاد المر. وحين سئل عما إذا كان حزب الله سيجرؤ على وضع راجمة صواريخ وسط سوليدير بهدف استدراج قصف جوي إسرائيلي على المنطقة، رفض المرّ هذا الاحتمال واصفاً إياه بـ"المستحيل". وأشار إلى أنّ لديه 3000 جندي في الجيش اللبناني متمركزين في بيروت، قائلاً باستهزاء: "لن يتمكن حزب الله من إطلاق صاروخ من سوليدير، لديّ الكثير من الجنود هناك".
كما كشف أيضاً في اللقاء عينه، على ذمة البرقية، أنّ الجيش اللبناني نجح قبل ثلاثة أيام في منع وصول شاحنة محملة بالصواريخ عائدة لحزب الله وأرسلها إلى وزارة الدفاع، رافضاً إعادتها إلى الحزب.
المر لم يذكر ما إذا كان الجيش اللبناني سيسيطر على أسلحة حزب الله ومواقفه في الجنوب أم لا، رد على سؤال عن رأيه في احتمال قبول حزب الله بهذا الاتفاق سلمياً بالقول: "دعهم يلعبوا مع الجيش اللبناني، فعند سيطرتنا على الجنوب، لن نتردّد في إطلاق النار على كل من يتحرك. لا مزاح". وأعرب عن اعتقاده بأن على رئيس المجلس النيابي نبيه بري القبول بهذه الخطة، ما سيضمن على الأقل بعض التأييد الشيعي. وشدد المر على إمكان أن يدعم المحتمع الدولي هذه المبادرة عبر إعلان رأي واضح بمشكلة مزارع شبعا، وعليه إضعاف حجة حزب الله لاستمراره بالمقاومة.
وفي رد على إمكان تشكيك الاسرائيليين في قدرة الجيش اللبناني على السيطرة على الأمن في الجنوب، قال المر أنه يدعم فكرة تعزيز قوات اليونيفيل، ما سيساعد على تنفيذ مهمات الجيش اللبناني. ووافق على إنشاء غرفة عمليات مشتركة مع اليونيفيل بهدف إيصال الرسائل إلى الجيش الاسرائيلي بسرعة أكبر في حال حصول هجوم لحزب الله من الجنوب وتفادياً لأي رد إسرائيلي قد يدمّر مواقع للجيش اللبناني. كما قال أنه يدعم وجود رقابة من اليونيفيل والأمم المتحدة على الهدنة عند المعابر والمرافئ والمطارات لطمأنة إسرائيل أن حزب الله لن يُمد بالسلاح.

 

Script executed in 0.033227920532227