أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ميقاتـي يلتقي الفرزلي والبستاني: الاتصالات تتقدم والمسائل قابلة للحل

الثلاثاء 22 آذار , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,397 زائر

ميقاتـي يلتقي الفرزلي والبستاني: الاتصالات تتقدم والمسائل قابلة للحل
وعُلم ان ميقاتي التقى امس، كلا من نائب رئيس المجلس النيابي الأسبق ايلي الفرزلي، الوزير السابق ناجي البستاني وشخصيات اخرى بعضها من خارج قوى الاكثرية الجديدة، وبحث معهم في بعض التفاصيل المتعلقة بالتشكيلة الحكومية شكلا ومضمونا، وذلك وسط توجه شبه محسوم لأن تكون الحكومة ثلاثينية لضمان حجم ونوعية التمثيل وحفظ التوازنات.
وفيما ذكرت أوساط ميقاتي ان البحث تناول شكل الحكومة ودورها في هذه المرحلة، قال الفرزلي لـ«السفير» انه لم يجر في اللقاء التطرق الى موضوع التوزير أو الحقائب، بل عرض لمجمل الاتصالات التي جرت لتشكيل الحكومة وضرورة الاسراع في تشكيلها، لمنع تآكل رصيد الرئيس المكلف والقوى الاخرى المشاركة في الحكومة، كما جرى التركيز على كيفية مقاربة المشكلات والتحديات القائمة على كل الصعد في لبنان والمنطقة، إضافة الى موضوع العلاقة اللبنانية – السورية، باعتبار سوريا شريكاً للبنان في مقاربة هذه التحديات الكبرى التي يواجهها لبنان ودول المنطقة.
أضاف الفرزلي: أعتقد أن هناك تقدما ما حصل في الاتصالات وسببه قناعة كل القوى المفترض أن تشارك في الحكومة بأنه آن الاوان لتشكيل الحكومة، لان كل الاسباب الموجبة لتسريع التشكيل باتت حاضرة لدى كل هذه القوى. ونفى الفرزلي كل ما يقال عن ضغوط خارجية على ميقاتي لتشكيل الحكومة، وأكد ان كل الدول تتظر تشكيل الحكومة وبيانها الوزاري لتبني على الشيء مقتضاه، مشددا على ضرورة ان يأخذ الرئيس المكلف دوره في التشكيل وان يتم تسهيل مهمته.
وردا على ما يُقال عن انتظار التطورات الجارية في المنطقة العربية أو حصول تواصل سوري – سعودي جديد حول لبنان، ذكرت أوساط الرئيس ميقاتي اننا ننتظر حصول التوافق الداخلي ليس إلا، لتشكيل حكومة متوازنة منتجة، ونرى ان التطورات الاقليمية الصعبة هي حافز للاستعجال في تشكيل الحكومة حتى لا يُترك البلد في هذه الحالة من المراوحة وبلا تحصين داخلي، خاصة ان الرئيس ميقاتي حصل على دعم سوريا والسعودية والدول الاخرى لشخصه ولمهمته في التشكيل، وهي أكدت حرصها على استقرار لبنان وانطلاق عمل مؤسساته الدستورية.
ونفت أوساط ميقاتي ان يكون ناجي البستاني قد جاء موفدا من رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وقالت ان علاقة الرئيسين سليمان وميقاتي لا تحتاج الى وسطاء وموفدين لان ما بينهما يقوم على التفاهم والانسجام التام، نظرا لشخصية الرئيس سليمان الوطنية وصدقه وحرصه على الأجواء الوفاقية.
وأشارت أوساط نيابية متابعة لاتصالات التشكيل، الى ان البحث ما زال جاريا حول حجم تمثيل القوى السياسية ولم يدخل بعد في كل التفاصيل، لا سيما الاسماء، مع ان بعض الاسماء باتت شبه محسومة لكن ما زال هناك أخذ ورد حول أسماء اخرى تبعا لتمثيل المناطق والطوائف والمذاهب.
وكان ميقاتي استقبل سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان انجيلينا ايخهورست وعرض معها الاوضاع الراهنة.

Script executed in 0.036052942276001