أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الحريري يدافع عن البحرين: حزب الله يريد تحويل لبنان الى ساحة تصدير ثورات وهذا امر مرفوض

الثلاثاء 22 آذار , 2011 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,326 زائر

الحريري يدافع عن البحرين: حزب الله يريد تحويل لبنان الى ساحة تصدير ثورات وهذا امر مرفوض
حذّر رئيس حكومة تصرف الأعمال سعد الحريري من مخاطر استخدام لبنان "منطلقاً وورقة في تأجيج الصراعات الداخلية في البلدان العربية".
ولفت الحريري الى انه "استمعنا قبل ايام الى مواقف صدرت عن قيادات رئيسية في "حزب الله"، خصصت لزج لبنان ،في خضم التحركات التي تشهدها بعض البلدان العربية الشقيقة، وهي مواقف تتحرك على أساس ان هناك تحركات "بسمنة" وتحركات "بزيت". فما هو مقبول في طهران وعربستان وقمّ ومشهد، مرفوض في المنامة وغيرها من العواصم، وما هو مرفوض في طهران مقبول في سواها".
الحريري، وفي كلمة له امس خلال استقباله وفوداً من "شباب المستقبل" وعائلات بيروتية في بيت الوسط، اعتبر ان "هناك من يريد ان يتخذ من لبنان، ساحة لتصدير الثورات الى البلدان العربية، ويتصرف مع التحركات الشعبية العربية كما لو انه الاب الروحي والفكري لتلك الثورات، وهو امر لا يخالف الحقيقة والواقع فحسب، ويحاول ان يسقط على الحركة الشعبية العربية اسقاطات لا علاقة بها لا من قريب ولا من بعيد، انما هو امر يتجاوز حدود التاييد والتضامن ، ليجعل من لبنان ورقة في مهب الخلافات الداخلية للعديد من البلدان العربية".
وإذ لفت الى ان "قيادة حزب الله، تطلب التغيير في البلدان العربية على الطريقة الايرانية، وهي تريد من اللبنانيين ان يوافقوا على تحويل بلدهم، الى ساحة لتصدير الثورات، لترتفع اعلام ورايات الحزب في العواصم العربية على الصورة التي ترتفع فيها في بيروت".
وأوضح الحريري ان "هذه السياسة مرفوضة من اكثرية اللبنانيين،التي لا تريد للبنان ان يغرق في سياسات المحاور، وان يتحول صوته في تأييد الحركات الشعبية العربية، الى صدىً للاصوات الاتية من الخارج،وتلك التي تغدق على بعض الجهات ، مما يسمونه المال النظيف وغير النظيف".
واعتبر ان "هذه دعوة من قيادة "حزب الله"، الى ان يكون لبنان شريكاً مضارباً في العديد من الانقسامات العربية، وهي دعوة لا تتوقف عند حدود التدخل في شؤون البحرين، ولكنها تؤسس لزج اللبنانيين، او فريق منهم ،في ادوار خطيرة، تصدر الفتاوى في شانها من مراكز القرار في دول اقليمية نافذة".
واشار الحريري الى "إن فكرة تصدير الثورة بالطريقة التي وردت على لسان قيادات في "حزب الله"، هي الوجه الاخر لفكرة تصدير الانقسام في الوطن العربي، وتصدير الفتنة الى الساحة الاسلامية، ونحن على يقين، بأن الجمهور اللبناني عموماً، والجمهور الاسلامي تحديداً، بجناحيه السني والشيعي، لن يقف عند هذه الترددات والدعوات الخطيرة، وهو لن يسمح بفتح الابواب امام اية مغامرة بمصالح لبنان وعلاقاته مع اشقائه العرب"، معتبراً ان "الأخوة العرب يمتلكون من الرشد والوعي والكفاءات البشرية، ما يمكنهم من تحديد مسارات التغيير والتطوير في بلدانهم وهم لا يحتاجون الى خبراء من "حزب الله"، او من أي جهة تقف وراء "حزب الله"، فالتضامن مع الشعوب العربية شيئ وصبّ الزيت على نار الخلافات العربية شئ آخر، ولبنان لن يكون جسراً تعبر منه الخلافات الى أي بلد عربي شقيق".
واعتبر "ان الحملة التي تطاول البحرين والسعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي، هي حملة اقل ما يمكن ان يقال فيها انها أمر عمليات خارجي، يعمل على توريط لبنان في مسارات اقليمية، لا طائل منها، ولا وظيفة لها سوى الاساءة لمصالح اللبنانيين وعلاقاته التاريخية مع اشقائهم العرب".

Script executed in 0.032257080078125