أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

« 14 آذار» تهوّل على القطاع السياحي

الثلاثاء 29 آذار , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,072 زائر

« 14 آذار» تهوّل على القطاع السياحي

وفي هذا الإطار، قال النائب انطوان زهرا: إن «مؤسسات سياحية بدأت من اليوم تسريح بعض موظّفيها لأنها استبشرت «خيراً كثيراً» في الصيف المقبل نتيجة المواقف التي أخذها «حزب الله» والأحداث التي حصلت من خطف الأجانب ومن تفجيرات جديدة في لبنان».
ورأى النائب إيلي ماروني انَّ «البلد الآن ليس ممسوكاً لا أمنياً ولا سياسياً، ووجود حكومة من لون واحد سيقودنا الى اسوأ مما نحن فيه»، مشدداً على «وجوب عودة طاولة الحوار ولكن بجدية، فمن سيدعو لطاولة الحوار وهو رئيس الجمهورية، يجب ان يحصل على تعهد من الأفرقاء بالالتزام بمقررات هذا الحوار»، مؤكداً من جهة ثانية التلاقي مع «الحزب التقدمي الاشتراكي حول فكرة رفض استخدام السلاح في الداخل اللبناني، كما ان هناك تلاقياً حول عدم تعرية لبنان بوجه «إسرائيل».
ولفت إلى أن البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي أكد في خطاب توليته على ثوابت بكركي وهو ذكر بالذين سبقوه «وهذا دليل على ان لبكركي ثوابت لا تتغير ولا تتزحزح، وبالتالي كل ذلك يؤكد ان مواقف البطريرك مار بطرس صفير لم تكن شخصية على الإطلاق بل كانت مواقف الكنيسة».
وتعليقاً على الاتهام بأن «14 آذار» تحرض على العنف في سورية، أجاب ماروني: «لو كان لها (14 آذار) القدرة على ذلك لكانت أيامنا بأفضل حالاتها، وهذه الاتهامات مضحكة».
وأعرب النائب جوزف المعلوف عن قلقه «من حكومة اللون الواحد» وقال: «نعرف جميعا كيف تغيرت موازين القوى في البلاد، وتكليف الرئيس نجيب ميقاتي تشكيل الحكومة، واليوم هناك محاولة لتغيير موازين القوى مرة أخرى، بطلب الثلث المعطل لفريق معين داخل الحكومة».
وأشار إلى أن «كلمة الرئيس سعد الحريري في 13 آذار أوضحت العديد من النقاط عن استراتيجية 14 آذار في المرحلة المقبلة. فنحن تحررنا من كل القيود التي كانت تملي علينا بعض المسايرات التي حصلت، لمحاولة الشعور بانسجام مع الأفرقاء كافة، واستراتيجيتنا الآن العمل والمساءلة داخل مجلس النواب في شكل جاد وفعلي».
 

Script executed in 0.037570953369141