أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جنبلاط لمن يترقب بشغف تطور أحداث سوريا: أمن لبنان من أمن سوريا وبالعكس

الجمعة 01 نيسان , 2011 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,075 زائر

جنبلاط لمن يترقب بشغف تطور أحداث سوريا: أمن لبنان من أمن سوريا وبالعكس
رأى رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط أن "سوريا، كما المنطقة العربية بأكملها، تمر بمرحلة حساسة ودقيقة، تتطلب قراءة هادئة لكل التطورات السياسية والمتغيرات والتحولات المتلاحقة وتستوجب من الجميع التحلي بأعلى درجات المسؤولية بما يحفظ استقرار المنطقة وعدم انزلاقها نحو الفوضى والتقسيم والتفتيت من جهة، ويلبي طموحات وتطلعات الشعوب العربية نحو الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية من جهة اخرى"، موضحا أن "خطاب الرئيس السوري بشار الاسد امام مجلس الشعب يفتح آفاقا ايجابية، بعد القرارات التي اتخذتها القيادة القطرية لحزب البعث منذ ايام، لاحداث تغييرات هيكلية وجوهرية تصب في مصلحة الشعب السوري اذا ما تمت متابعتها وتطبيقها بجدية، وتسهم في تكريس الوحدة الوطنية السورية واستقرارها الداخلي".
وأشار الى أن "سوريا ليست بحاجة لدروس في الوطنية والقومية لا سيما من بعض الاصوات الغربية المشبوهة التي تقول بالاصلاح وهي في الواقع تريد تدمير سوريا واغراقها في الفوضى وانعدام الاستقرار وهذا ما يحتم تنفيس الاحتقان والتوتر القائم، والذي يتخذ للأسف بعض الاعتبارات الطائفية والمذهبية في مناطق سورية معينة، لقطع الطريق امام اي فرصة للتغلغل الى الاستقرار السوري".
وتوجه الى "الذين يترقبون بشغف في لبنان، تطور الاحداث في سوريا"، فأوضح أنه "قد يكون من المفيد تذكير هؤلاء بأن أمن لبنان من أمن سوريا، وبالعكس وبالتالي فإن الاستقرار في سوريا يصب في المصلحة الوطنية اللبنانية، وهذه معادلة استراتيجية، بعيدا عن بعض الاصوات اللبنانة الضيقة الافق من هنا وهناك".
وعبر في ختام تصريحه عن "تضامننا مع سوريا وشعبها في هذه الايام الحرجة ونأمل لها ان تعبر هذه المرحلة بتكريس استقرارها والمطالب المحقة في الوقت ذاته".

Script executed in 0.031826019287109