أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عون: إذا لم تتشكل الحكومة بهذا الشخص فبغيره ولكنها ستتشكل اليوم أو غدا

الأحد 03 نيسان , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,896 زائر

عون: إذا لم تتشكل الحكومة بهذا الشخص فبغيره ولكنها ستتشكل اليوم أو غدا
لفت رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون، خلال العشاء السنوي لهيئة الاطباء في التيار "الوطني الحر"، الى أننا "نعيش في هذه المرحلة نوع من الازمة السياسية"، مشيراً الى أن "هناك ESTABLIHMENT سقط في لبنان والبعض يريد ترميمه"، وقال:" تسمعون أن المشكلة بعدد الوزراء وتوسيع الحقائب، بينما المشكلة أن هناك صداماً بين ذهنيتين واحدة ترميم ما سقط، وأخرى تريد تغيير النهج".
وأشار العماد عون الى أنه "بعد مرحلة النفي رفعنا شعار محاربة الفساد"، مؤكداًَ أن "هذا لم يكن فقط شعار"، وقال:"أنا منذ وعيت على السياسة كل عهد قال إنه سيغير الفساد ويغيرون جماعات ويبقى الفساد"، مشددا على أننا "لسنا مشاركين بالفساد بل نريد تطبيق القوانين وتنظيف بنية الدولة ونصف الدين هو سبب المال المسروق والمهدور وهذا ليس كلاماً".
وأكد عون أنهم "صفروا العدادات عام 1992"، سائلاً "منذ حينها الى اليوم أين هي الحسابات"، لافتا الى أنها "ليست موجودة وكل شيء يحدث بطريقة هادئة ولا كيدية عندنا وكل إنسان يتحمل مسوؤلياته".
وإعتبر العماد عون أننا "اليوم لدينا مشكلة تشكيل الحكومة"، لافتا الى أنهم "يريدون الطائف، والطائف قال مقابل تجريد الرئيس من صلاحياته الذي يصبح رمزا للدولة يصبح القرار بمجلس الوزراء، وفي مجلس الوزراء"، وقال:" لاننا نعيش في نظام طائفي فنصف الحكومة مسيحيين ونصفها مسلمين وكذلك مجلس النواب، وأنا أدعو لتصليح النظام أو تغييره وأنا لست متعلقا به".
وشدد عون على أننا "أصبحنا مناصفة ورقية"، لافتا الى أن "المسيحيين ليسوا موجودين في القرار لأنه لا يوجد كتلة مسيحية"، معتبرا أنه "بسبب الظروف أصبحنا بمرحلة الوضع السياسي انحسم بشكل أن الأكثرية الحالية فيها الأكثرية المسيحية كلها من لون واحد وهي تشكل كتلة كبيرة في الحكومة وهنا بدأت الحرب عليها لتشريد المسيحيين واجهاض الخط الإصلاحي والحالتين يزعجون النظام القائم الذي سقط وهنا أقرأ على وجوه الكثر الذين يدعون أنهم مع التغيير هم ليسوا مع التغيير ويلعبون لعبة مزدوجة ولكن نحن ثابتون بالموقف ولن نؤلف والإصلاح سيتم والحكومة ستتألف إذا ليس اليوم غدا وإذا ليس بهذا الشخص فبغيره ولكن لن تعود العجلة الى الوراء".
وأكد عون أنه "إذا أردنا الغاء الطائفية فليس عشوائيا وهذه المزايدات عند البعض مثل الغاء الطائفة عن الهوية ولو أنني لست بموقع رسمي لتظاهرت معكم مجرد مزايدات"، وقال:"نحن اليوم نعيش جو من التضليل المطلق، 100 سبب لعدم تأليف الحكومة والسبب الحقيق مخبأ وهو خارجي والأصغر منه ضمن فئة لا علاقة لنا بها".
وأشار الى أنه "لا يعرف ماذا ينتظرون لتشكيل الحكومة هل ينتظرون حسم الوضع بسوريا أو البحرين أو ليبيا؟ انتظرنا 14 شباط مر وانتظرنا 14 آذار ومر والقرار الظني لا يمكن انتظاره أشهر، القاعدة الثلاثية سهلة لمن يريد تأليف الحكومة ومن لا يريد فليعلن عنها وأخشى أن تكون المصالح الخارجية أصبحت تطغى على مصالح الوطن".

Script executed in 0.032419919967651