أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"ويكيليكس" عن جنبلاط: لسنا بحاجة للديمقراطية حاليا بل نحن بحاجة للمال

الأربعاء 06 نيسان , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,210 زائر

"ويكيليكس" عن جنبلاط: لسنا بحاجة للديمقراطية حاليا بل نحن بحاجة للمال
كشفت صحيفة "الأخبار" في عددها الصادر اليوم عن وثيقة نشرها موقع "ويكيليكس" ويروي فيها رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط "رحلته الى السعودية والمشاكل المالية والتهديدات السورية".
وبحسب الوثيقة المكتوبة في 11 تموز 2006، ففي اجتماع يوم 7 تموز مع السفير الأميركي وموظفين في السفارة، وصف جنبلاط زيارته الاخيرة الى السعودية بأنها كانت محاولة لاقناع الملك عبدالله بتمويل القوى السياسية لـ"14 آذار" وذلك للحد من موجة "التوسع الشيعي" المنتشرة في لبنان والمنطقة "في اشارة الى حزب الله وداعمه الاول ايران وحليفهما العلوي سوريا".
وبحسب الوثيقة، لم يكن الملك عبدالله متجاوبا في اجتماع يوم 4 تموز في جدة، وردا على طلب جنبلاط، افاد الاخير مستذكرا "لم يجبني واكتفى بالنظر اليّ". وتحسر جنبلاط قائلا ان سلف الملك عبدالله كان "أكثر كرما".
وقالت الوثيقة ان جنبلاط تحدث بسرور عن رسالة كان ارسلها الى شريكه في 14 آذار سعد الحريري وعبّر جنبلاط فيها عن امله ان تصل قوافل الحريري "المحملة بالذهب والزمرد من الربع الخالي بسلام"، والتي قد ينوي الحريري ان يخصص منها لجنبلاط " بعض القطع النقدية الصغيرة". وفي خطوة اعتبرها جنبلاط طريفة جدا وقع رسالته باسم "العبد الفقير".
وفي وثيقة اخرى بتاريخ 21 آب 2006، قال جنبلاط ان على الحكومة اللبنانية ان تتحرك بسرعة لتتمكن من التغلب على جهود حزب الله في الاعمار.
وبعدما اجرى عملية حسابية، قال ان المبلغ التقريبي لاعادة بناء 15 الف وحدة سكنية سيبلغ نحو 200 مليون دولار، مضيفا ان "هذا مبلغ وضيع! مصروف الجيب لآل الحريري".
وقال جنبلاط" لسنا بحاجة الى الديمقراطية في الوقت الحالي، اننا بحاجة الى المال".
واستطرد معلنا ان الحريري زوده اخيرا بمبلغ مليون ليرة "هذا مبلغ ضئيل، يمكنني انفاقه في غضون شهرين او ثلاثة".
واشار جنبلاط الى ان خطاب سعد الحريري يوم 17 آب "ليس جيدا جدا" وان الجو المحيط به منفر للبنانيين.
وفي وثيقة بتاريخ 14 ايار 2009، اكد جنبلاط انه والحريري والحليفة المسيحية لـ14 آذار نايلة معوض والمستقل منصور البون بين آخرين تلقوا اموالا سعودية اخيرا.
واتهم جنبلاط رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل بأنه بخيل، محمّلا سلوك الجميل المماثل سابقا مسؤولية خسارة 14 آذار لانتخابات المتن الفرعية عقب اغتيال ابنه بيار الجميل.

 

Script executed in 0.03159499168396