أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جوزيف أبو فاضل: الحريري يتباهى بثالوث الجيش والشعب والمقاومة إذا كان رئيساً للحكومة ويهاجم السلاح إذا كان خارج السلطة

الأحد 10 نيسان , 2011 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,752 زائر

جوزيف أبو فاضل: الحريري يتباهى بثالوث الجيش والشعب والمقاومة إذا كان رئيساً للحكومة ويهاجم السلاح إذا كان خارج السلطة

أعلن الكاتب والمحلل السياسي المحامي جوزيف أبو فاضل أنّ الحكومة الجديدة ستؤلف قبل الثامن عشر من نيسان المقبل، مشيراً إلى أن الاتجاه هو نحو حكومة تسوية بعد أن سحبت فكرة حكومة التكنوقراط من التداول بعيد كلام رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري الأخير، معتبراً أنّ حذر رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي في تشكيل الحكومة ليس في مكانه.
أبو فاضل، وفي حديث إلى برنامج "حديث لبنان" عبر تلفزيون الـ"anb" أدارته الاعلامية نتالي مبارك بو كرم، انتقد مواقف الحريري التحريضية الأخيرة ضدّ إيران، معتبراً أنّ هذه المواقف لا تليق برئيس حكومة لبنان، متهماً إياه بمحاولة قطع كل أشكال العلاقات مع إيران بعد أن تغنى هو نفسه بالعلاقات اللبنانية الايرانية من قلب إيران.
وفيما أكد أبو فاضل أنّ السين سين لا تزال قائمة على مستوى سوري سعودي على ملفات معينة باستثناء الملف اللبناني، رأى أنّ ما يحصل في سوريا ليس وليد ساعته وليس بريئاً بل مخططاً له، مجدداً الحديث عن خرق استخباراتي واسع على هذا الصعيد، لافتاً إلى أن الاصلاحات سلكت طريق التطبيق في سوريا ولكن الآلية بحاجة لبعض الوقت.

ما يحصل في سوريا ليس بريئاً
أبو فاضل اعتبر أنّ الظروف الحالية تخطت قمة بعبدا الثلاثية الشهيرة التي جمعت رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان مع الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد.
ورأى أنّ ما يحصل في الدول العربية يحصل من أجل أهداف خاصة بكلّ دولة على حدة، واصفاً الثورات بالهجينة، معتبراً أنّ بعض الثورات لا تصل لحد الانتفاضة.
وإذ أعرب عن اعتقاده بأنّ ما يحصل في سوريا هو عملية "خربطة" غير بريئة، ميّزه عن الثورات التي حصلت في تونس ومصر وحتى في ليبيا حيث بدأت بريئة ولكنّ الأميركي تلقفها وبدأ يلعب بها حتى حصل ما حصل.
وشدّد أبو فاضل على عدم إمكانية مقارنة لبنان مع هذه الدول، متحدثاً عن خصوصية لبنانية معيّنة على هذا الصعيد.

لعن الله من أيقظ الفتنة
وانطلاقاً من قول النبي محمد (ص): "لعن الله من أيقظ الفتنة"، اعتبر أبو فاضل أنّ الفتنة في لبنان أوقظت وجاء من أيقظها وحرّكها، في إشارة إلى المواقف الأخيرة التي صدرت عن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري الذي انتقد ما أسماه بـ"التدخل الايراني السافر" في الداخل العربي.
وإذ أكد أبو فاضل أنّ قطع دابر الفتنة يكون بأدمغة وعقول المسؤولين السنّة والشيعة وليس عند الأميركيين الذين يريدون زيادة الأزمة، اعتبر أنّ الرئيس سعد الحريري أدخل لبنان في المستنقع، مشدداً على أنّ حديثه عن تدخل ايراني سافر لا يليق برئيس حكومة لبنان الذي كان قبل أشهر معدودة يتغنى بالعلاقات اللبنانية الايرانية من قلب طهران. ورأى أبو فاضل أنّ رد الحريري أيضاً على رد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانباراست أتى خارجاً عن المألوف، في حين أنّ موقف مهانباراست أتى واقعياً ومحترماً.
واعتبر أبو فاضل أنّ الحريري لم يتحدث في خطابه الأخيرة بصفته رئيس حكومة لبنان بل في أحسن الأحوال بصفته رئيس حزب أو رئيس جمعية، مشدداً على عدم جواز أن يقول هذا الكلام بصفته رئيس حكومة تصريف اعمال.
ورأى أبو فاضل أنّ الحريري بكلامه هذا بدا كمن يقطع كل العلاقات بين لبنان وايران وهو يقطع بذلك علاقته مع إيران وكذلك مع حلفاء إيران في الداخل، موضحاً أنّه "إذا كان الحريري حليف المملكة العربية السعودية ومجلس التعاون الخليجي فهناك اناس في لبنان دعمتهم ايران ليقاتلوا العدو الاسرائيلي".
أبو فاضل، الذي رأى أنّ رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري يلعب في الحديقة الخلفية لمجلس التعاون الخليجي لكنه لا يستطيع أن يزايد عليه، أكد أنّ الأمور تغيّرت اليوم في ضوء مواقف الحريري الأخيرة.
وإذ شدّد على أنّ إيران وسوريان تدعمان عزة لبنان وكرامته بدعمهما المقاومة التي وقفت بوجه إسرائيل، ذكّر كيف أنّ إسرائيل فرّت من لبنان في شهر أيار من العام 2000 وسقطت في شهر تموز من العام 2006 بفضل ضربات المقاومة وإنجازاتها وليس بفضل بطولات فلان وعلتان.

السيد نصرالله دعم جميع الثورات
ورفض أبو فاضل محاولات البعض وضع خطاب رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري الأخير بالخانه نفسها مع خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي دعم ثورات الشعوب العربية، ولا سيما ثورة الشعب البحريني، وهو الخطاب الذي أطلق العنان لسجالا بين لبنان والسلطات في البحرين.
وأشار أبو فاضل إلى أنّ ما يحصل في البحرين هو الذي دفع بالسيد حسن نصرالله ليقول ما قاله، لافتا إلى أّنّ السيد نصرالله تحدث عن الشعوب والثورات المختلفة ولم يحصر كلامه بموضوع البحرين.
ولاحظ أبو فاضل أنّ السيد نصرالله في خطابه الأخير دان كلّ الأنظمة التي اعتبرها قمعية ولم يهاجم البحرين دون غيرها بدليل أنه لم يشكر من أسماهم بـ"حسني اللا مبارك" و"زين الهاربين"، في إشارة إلى الرئيسين المخلوعين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي.
واعتبر أبو فاضل أنّ السيد نصرالله، الذي قد يكون أعطى بعض الخصوصية للبحرين، تحدث عن البحرين كما تحدث عن جميع الثورات لكنّ الرئيس الحريري هو الذي حركش لايذاء السيد حسن نصرالله، مستغرباً اتصال الحريري بملك البحرين بعيد خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" الذي، شاء من شاء وأبى من أبى، يمثل المقاومة في كل العالم، متسائلاً في الوقت عينه عما إذا كانت السلطات في البحرين ستبقي أي لبنان لا يخصّ بيت الحريري.

هل من يتحدث عن تدخل سعودي سافر؟!
وتحدث أبو فاضل عن مسؤولية على رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري على خلفية انتقاده ما أسماه "التدخل الايراني السافر"، مشدداً على أنّ إيران دولة كبرى ولا يجوز التعاطي معها بهذا الشكل، متسائلاً عمّا إذا كان من الممكن لأي ركن في الأكثرية الجديدة أن يتحدث عن "تدخل سعودي سافر" في أي مرحلة. وطرح أسئلة عن جدوى صدور موقف من هذا النوع عن رئيس حكومة لبنان أو رئيس حزب فاعل في البلد أو عن شخص يريد فعلاً لا قولاً منع الفتنة السنية الشيعية.
وإذ تساءل أين هو رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ولماذا ترك الحريري يتكلم، نفى أن تكون الطائفة السنّيّة الكريمة قد أحرِجت بكلام الحريري، متوقفاً عند الردود السنّية عليه ولا سيما من رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ورئيس الحكومة الاسب قعمر كرامي.

الحريري يحاول تبييض وجهه
ووضع أبو فاضل خطاب الحريري في إطار محاولاته "تبييض وجهه" مع المملكة العربية السعودية بعد الضربة التي تعرّض لها من وثائق "الحقيقة ليكس"، في إشارة إلى الكلام الذي قاله رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أمام لجنة التحقيق الدولية، وعرضته قناة "الجديد" في إطار وثائق "الحقيقة ليكس"، بوصفه الأمير محمد بن نايف بالسفاح قد أثّر وربما دمّر علاقاته مع العديد من مواقع القرار في المملكة العربية السعودية، علماً أنّ الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود هو نجل وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود الذي يأتي حالياً ترتيبه الثالث وذلك بعد الملك عبد الله وولي عهده الأمير سلطان، وهو أقدم وزير داخلية في السعودية.  وأكد أبو فاضل أنّ الحريري لا يزال ينتظر تحقيق الوعد وجمعه بالأمير محمد بن نايف.
وشدد أبو فاضل على عدم جواز الوقوف ضدّ إيران، لافتاً إلى أنّ التجربة أثبتت أنّ الحاجة لايران كبيرة جداً، مشيراً إلى أنّه أدرك من زيارته الأخيرة إلى طهران كم أنّ إيران دولة عظمى، قائلاً أنّ الخليج شيء وايران شيء فإيران المحاصَرة تبني 12 مفاعلاً نووياً وهي جمهورية كبيرة كما أنها تدعم الثورات العربية، علماً أنّ لدى الايرانيين عقلية وحضارة مختلفة تماماً عن العرب.

الحريري لا يقرأ ولا يريد أن يقرأ
أبو فاضل، الذي لفت إلى تصريح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من الرياض حول الدور الايراني في المنطقة، لفت إلى أنّ ايران مرتاحة على الصعيد السياسي وكذلك على الصعيد العسكري، مذكّراً بالبارجتين اللتين مرّتا أخيراً عن طريق قناة السويس في عزّ الأزمة. ولفت إلى التقدم الذي تحرزه العلاقات الايرانية المصرية حيث أن وزير الخارجية المصري يبدي انفتاحاً تجاه ايران ويعقد جلسات مع المندوب الايراني والرئيس محمود أحمدي نجاد نفسه قال انه يريد افضل العلاقات مع مصر.
في المقابل، رأى أبو فاضل أنّ الرئيس الحريري لا يقرأ سياسة ولا يريد ان يقرا، مشيراً إلى انقلاب المفاهيم لديه بعد خسارته رئاسة الحكومة. وأوضح في هذا السياق أنّ "الحريري كان مؤمنا بثالوث الشعب والجيش والمقاومة وعندما خرج من الحكومة اصبح المهاجم الاول على هذا السلاح".
وإذ شدد على عدم جواز ابتزاز سلاح المقاومة بأي شكل، لفت أبو فاضل إلى أنه لا يمكن للحريري أن ينقلب على بيان وزاري لحكومة لا يزال رئيسها الفعلي، مشيراً إلى أنّ "البيان الوزاري ما زال قائما الى حين تشكيل حكومة جديدة"، مؤكدا ان "الحريري ما زال رئيس حكومة لبنان الفعلي" حتى يشكّل رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي الحكومة الجديدة.

الرئيس ميّال إلى آل الحريري
ورداً على سؤال، اعتبر أبو فاضل أنّ الرئيس ميشال سليمان يستطيع ان يدعو السلك الدبلوماسي ويوضح موقف لبنان الرسمي من كل ما يجري لكنه لا يريد، لافتاً إلى أنّ الرئيس سليمان لا يزال ميّالاً إلى بيت الحريري السياسي رغم كونه توافقياً.
وإذ أكد أبو فاضل حرصه على موقع رئاسة الجمهورية، أكد أنّه مع أن يكون التوافقي ميشال سليمان هو الحَكَم، داعياً الرئيس ليقتنع بذلك ليتجنّب المشاكل، موضحاً أنّ الرئيس التوافقي لا يجب ان يدخل في زواريب عمشيت وكسروان والمزرعة وبيت الوسط "وهي كلها بلدات عريقة ولكنه فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية". وقال أبو فاضل: "الرئيس ميشال سليمان هو رئيس دولة لبنان شئنا ام ابينا هو رئيس الجمهورية ويجب أن ينشئ علاقات دولية".
واعتبر أبو فاضل رداً على سؤال أنّ لكلّ شيء ثمنه، ملمحاً إلى أنّه أهدي بلدية جبيل كمكافأة على موقفه القائل بحماية المقاومة برموش العين.

أميركا لا تريد أصدقاء بل عملاء
وفي موضوع آخر، نفى أبو فاضل وجود شكوى قضائية في ملف وثائق "ويكيليكس"، موضحاً أنّ الوثائق تبقى إلى درجة بعيدة كمنشور غير رسمي إذا لم تقرّها الولايات المتحدة الأميركية بمستند رسمي، بالتعريف القانوني، معتبراً أنه لا يمكن ملاحقة أي شخص دون ملاحقة شخص آخر.
ورأى أبو فاضل أنّ الولايات المتحدة الأميركية لا تريد اصدقاء وإنما تريد عملاء، مشيراً إلى أنّ أميركا تريد أن تذل الناس، لافتاً إلى أنّ من طالتهم وثائق "ويكيليكس" أصبحوا مضطرين البقاء الى جانب اميركا الى ابد الابدين ولم يعد لديهم خيار آخر.
وأعرب أبو فاضل عن اعتقاده بأنّ الادارة الاميركية ليس لديها وفاء ولا احترام ولا اخلاق، متسائلاً كيف يتم تسريب هذه الوثائق التي تفضح حلفاءها، متحدثاً عن رابط عضوي بين الفعل والنتيجة، مؤكداً أنّ الفعل بلا اخلاق والنتيجة بلا اخلاق.
ورداً على سؤال، رأى أبو فاضل أنّ ما يراد من تسريب هذه الوثائق هو تهديم البلد وسحق الثقة بين الناس وعلى مستوى السياسة في لبنان وانكشاف الحلفاء على بعضهم البعض، مؤكداً في الوقت عينه أنّ أميركا لا تتاثر باخطائها وهي دولة كبيرة.

السين سين لا تزال قائمة
من جهة أخرى، أكد أبو فاضل أنّ السين سين لا تزال قائمة على مستوى سوري سعودي على ملفات معينة باستثناء الملف اللبناني.
وأوضح أبو فاضل أنّ التنسيق الاستخباراتي لا يزال على اوجه بين سوريا والسعودية وكذلك بين سوريا وفرنسا وبين سوريا وبريطانيا وبين سوريا والاتحاد الاوروبي وحتى بين سوريا والمخابرات الاميركية على مواضيع معينة كالقاعدة. وأكد أنّ التجربة أثبتت أنّ سوريا حاجة، مستغرباً كيف يمكن لأحد أن يصدّق أننا في لبنان لن نتأثراذا حصلت ازمة في سوريا.
وفي الموضوع السوري، تحدّث أبو فاضل مجدداً عن خرق استخباراتي وأمني واسع، مشيراً إلى أنّ اللجوء إلى درعا حصل لانها منطقة مخروقة استخباراتيا من الاميركيين والاسرائيليين والمخابرات الاردنية، موضحاً أنّ العشائر مختلطة بينهم. وخلص إلى أنّ ما يحصل في سوريا ليس وليد ساعته وليس بريئا بل تمّ التخطيط له.
وأكد أبو فاضل أن إنجاز الاصلاحات يحتاج لآلية معيّنة، مشيراً إلى أن مطالب الاصلاح محقة، لافتاً إلى أن أحداً في سوريا ليس ضدّ حصول الشعب على الاصلاحات، بدليل الكلام الصادر عن الرئيس الأسد وقبله عن مستشارته بثينة شعبان، موضحاً أنّ هناك الكثير من الأمور اتخذ القرار بشانها منذ فترة طويلة، لكنه جزم أنّ شيئاً لا يحصل تحت الضغط وهذا ما قاله الرئيس السوري بشار الأسد.
وإذ جدّد أبو فاضل التأكيد أنه مع النظام السوري، رأى أنّ سوريا تتجه إلى المزيد من الحلحلة، مؤكداً أنه "بعد الآن لن نسمع انه سيحصل شيء في سوريا".

لوجوب إبعاد الحريري بسرعة عن موقعه
وفيما كشف ان هناك مليوني رسالة نصية خرجت من لبنان والاردن تحرض على سوريا، لافتاً إلى أنّ "الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز طلب من رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري عدم التدخل في سوريا مع العلم ان مصلحة الحريري هي التدخل"، شدّد على وجوب إبعاد الحريري بسرعة عن موقعه كمسؤول في الدولة اللبنانية.
ولفت أبو فاضل إلى أنّ المشاكل والأزمات التي تعترضنا بدأت منذ أن أطيح بسعد الحريري عن رئاسة الحكومة بالطريقة الديمقراطية، مذكّراً بـ"يوم الغضب" الذي ولّده خروجه من رئاسة الحكومة والذي أدى لسقوط خمسة وثلاثين جريحاً من الجيش اللبناني الذي يتغنون بدعمه كما أدى إلى استحضار "المارد السنّي"، كما ورد على لسان أحد المسؤولين في تيار "المستقبل".
وإذ أقرّ أبو فاضل بأنّ الحريري هو الزعيم الاول في الطائفة السنية، اعتبر أنّ ذلك لا يبيح له استخدام الأسلحة المذهبية على أنواعها إذا أقصي عن موقع رئاسة الحكومة.

شهود الزور أيضاً وأيضاً
وتطرق أبو فاضل إلى قضية شهود الزور، التي رفض الفريق الآخر حسمها رغم كلّ الضمانات التي تلقاها بالاحتكام إلى نتائج التصويت من كل الشخصيات التي تدور في فلك المعارضة السابقة والأكثرية الجديدة. وذكّر أبو فاضل بإقدام الرئيس ميشال سليمان على "تطيير" جلسة مجلس الوزراء بالتنسيق مع رئيس الحكومة حين قرّرت المعارضة السابقة حسم موضوع ملف شهود الزور ولو بالتصويت تحت حجّة أنه "رئيس توافقي" ولم يؤجل جلسة الحوار في اليوم التالي، متسائلاً عما إذا كان "الانفجار" الذي تخوّف منه داخل مجلس الوزراء لا يمكن أن يحصل داخل هيئة الحوار، علمأً أنّ المعارضة السابقة كانت قد تعهّدت بأنها ستقبل نتائج التصويت داخل مجلس الوزراء، حتى لو لم تكن لمصلحتها.
وذكّر أبو فاضل بالجلسة الأخيرة لهيئة الحوار حيث جمع رئيس الجمهورية كلا من رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس حزب الكتائب أمين الجميل ورئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة ورئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري في حوار لم يدم أكثر من ربع ساعة بين من يفترض أنهم متفقون أصلاً.

مسؤولية وزير العدل
ورأى أبو فاضل أنّ المعادلة تغيّرت بعد ذلك فأصبح قرار الاتهام مقابل قضية شهود الزور وطارت قضية شهود الزور وطيّر الحريري مسودة الاتفاق من عند الرئيس الأميركي باراك حسين اوباما فطيروا له الحكومة من دارة رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون.
وفي سياق متصل، أشار أبو فاضل إلى الجلسة الشهيرة التي جمعت شاهد الزور محمد زهير الصديق برئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري ورئيس فرع المعلومات وسام الحسن ونائب رئيس لجنة التحقيق الدولية الاسبق غيرهارد ليمان، والتي أذاعت قناة "الجديد" مضمونها في سياق وثائق "الحقيقة ليكس"، وهي الجلسة التي كاد فيها محمد زهير الصدّيق أن يصفع رئيس حكومة لبنان يومها سعد الحريري، وهي أيضاً الجلسة التي كشف فيها الصديق عن معرفته المسبقة بقنبلة ستستهدف "المؤسسة اللبنانية للارسال"، بدليل قول الصديق للحريري في الشريط الموثّق أنه اتصل به ليبلغه بمتفجرة متوجّهة إلى المؤسسة اللبنانية للارسال عشية الانفجار الذي استهدف الاعلامية مي شدياق.
وإذ تساءل كيف يسكت الرئيس سعد الحريري عنه وهو الذي أثبت أنه شريك في الجرائم، رأى أنّ مسؤولية وزير العدل ان يطلب من المدعي العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا استحضار الصديق. ونفى أن تكون المعارضة السابقة مقصّرة على هذا الصعيد، مؤكداً أنه لم يكن باستطاعة وزرائها استدعاء الصديق كون المسؤولية هي مسؤولية وزير العدل.

لولا المقاومة لتنزّه الاسرائيلي في لبنان
وفي سياق حديثه للـ"ANB"، تطرّق أبو فاضل إلى قضية سلاح المقاومة وتسليح الجيش اللبناني، فأكد أنه لو كان لدى الجيش امكانيات لقتال اسرائيل ما كان ليدعم سلاح المقاومة، مشيراً إلى أنّ هذا ما قاله العماد ميشال عون نفسه. لكنه لفت إلى انه لولا المقاومة لكان الاسرائيلي يتنزه في لبنان.
وتوقف أبو فاضل عند مواجهات العديسة الشهيرة التي أثبتت أنّ لدى اللبنانيين جيشا ممتازاً بعقيدة مقاومة وذلك من خلال الأوامر التي أعطاها قائد الجيش العماد جان قهوجي لمواجهة الخرق الاسرائيلي للسيادة اللبنانية. وأشار أبو فاضل إلى أن الاسرائيليين فقدوا عقلهم نتيجة إرادة الجيش وعزيمته، متسائلاً كيف يُسمح للاسرائيليين بقصفنا وقتل ضباطنا وعسكرنا ولا يُسمح لنا بالدفاع عن أنفسنا.
وأكد أبو فاضل أنه لو لم يكن لدى الجيش خلفية ان المقاومة خلفه والشعب في الجنوب خلفه ما كان ليتصرف بهذه القوة.
ورداً على سؤال، أكد أبو فاضل احترامه لقضية الشهيد سامر حنا، داعياً لعدم المزايدة في هذه القضية، مشدداً على أنّ من أطلق النار عليه شخص أرعن، مؤكداً أن ذلك غير مقبول.
وقلل من شأن التسليح الأميركي للجيش، متسائلاً عما إذا كان رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري مستعداً لمدّنا بالمال لشراء السلاح في السوق السوداء.

السيد نصرالله لم يتاجر بشهادة ابنه
وفي سياق حديثه، أكد أبو فاضل أنه "حين تنتفي الحاجة للسلاح لا نريده".
ولفت إلى أنّ الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله فقد ابنه الشهيد هادي نصرالله لكنه لم يتاجر به مثل غيره ممن يخسرون والدهم أو شقيقهم إلى ما هنالك، ملاحظاً أنّ السيد نصرالله لم يتطرق مرة في أحد خطاباته لنجله الشهيد، معرباً عن تقديره للمقاتلين والمقاومين المستعدين للاستشهاد في سبيل لبنان وقضيته. وأكد أبو فاضل انّ المتنفس الوحيد للبنان هو سوريا.
وفي استعادة لمجريات "يوم الغضب" الشهير، ذكّر بخطاب استفاقة المارد السنّي الذي أخرج مسؤول التثقيف السياسي في تيار المستقبل على وقع صيحات "الله أكبر" في ساحة الرئيس عبد الحميد كرامي التي تحوّلت وتقزّمت نتيجة العقول الظلامية إلى أن تحمل إسم الله، والله هو مالك السموات والأرض وليس مالك فقط مجرد ساحة أو شارع أو زقاق.
وإذ رفض اللغة المذهبية الطائفية على هذا الصعيد، أشار إلى أنّ السّنّة هم أساساً أهل قامات كبيرة وطنية وعربية وعالمية، من أبو علي سلام إلى آل الصلح، وصائب سلام، وسليم الحص وآل كرامي، وعبدالله اليافي وحسين العويني وتطول اللائحة وتطول وصولاً إلى الشهيد رفيق الحريري.

حكومة التكنوقراط من الماضي
وفي موضوع تأليف الحكومة، كشف أبو فاضل أنّ خيار حكومة التكنوقراط أصبح من الماضي، مشيراً إلى أنّ طرح حكومة التكنوقراط كان سارياً قبل كلام رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري الأخير الذي اعتمد منطق "يا قاتل يا مقتول".
وتحدث عن مؤشرات أميركية كانت تحول دون تشكيل الحكومة اتخذت شكل الضغط المصرفي عبر قضية البنك اللبناني الكندي التي سارع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لتلقفها عن طريق دمج المصرف المذكور، علما أن معلومات الكواليس تتحدّث عن مصرف آخر بدأ التداول بشأنه.
ورأى ابو فاضل أنّ كلّ هذه المؤشرات ولّدت نوعاً من الحذر لدى رئيس الحكومة المكلف من حصول ردة فعل أميركية معيّنة إذا أقدم على التأليف ولكنّ الأمور تغيّرت بعد أن أطلق الحريري مواقفه التحريضية ضد إيران وزايد على مجلس التعاون الخليجي.

شروط واشنطن للتأليف
وكشف أبو فاضل عدداً من الشروط الأميركية التي طرحت على رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي من خلال لقاء بين ابن شقيقه، عزمي ميقاتي، ومساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط، جيفري فيلتمان. ومن الشروط التي طرحها الأميركيون، وفقاً لأبو فاضل، أنهم لا يريدون أشخاصاً نافرين في الحكومة، ويتمنون أن لا يكون هناك وزراء من "حزب الله" الأمر الذي قد يستدعي توزير مقرّبين أو اصدقاء للحزب، كما يريدون أن لا يتضمن البيان الوزاري سلاح "حزب الله" وأن تعمل الحكومة على تطبيق القرار 1701 واستلام الجيش اللبناني للحدود.
وفيما أكد أبو فاضل أنّ هذه الشروط سلّمت شفهياً لميقاتي، لفت إلى أنّ قوى الرابع عشر من آذار تسرب للولايات المتحدة الاميركية ان هذه الحكومة ستكون حكومة ايرانية سورية بامتياز ولذلك هناك تركيز على فصل الموقف السوري عن الايراني وهناك خط أميركي واضح في هذا الموضوع.

الولادة قبل 18 نيسان
وأكد أبو فاضل أنّ رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ليس متردداً ولكنه حذر في إعلان الحكومة، معرباً عن اعتقاده بأنّ القضية ليست قضية وزارة الداخلية.
وأشار إلى أنّ ميقاتي لا يزال يطيل البال لكنه تحدث عن معلومات أنّ الحكومة ستبصر النور قبل 18 نيسان، موضحاً أنّ الواقع السوري تبدّل وهناك شبه تسوية في البحرين.
وأشار أبو فاضل إلى أنّ الخيار الآن هو بين حكومة مواجهة وحكومة تسوية علماً أنّ الاتجاه هو نحو الخيار الثاني، مشيراً إلى أنه تمّ الاتفاق على صيغة الثلاث عشرات. وكشف أنّ الوزير طلال ارسلان إذا استلم حقيبة الدفاع سيكون من حصة "حزب الله" و"أمل". وأشار إلى أنّ البيان الوزاري قد يتضمن بنداً ينصّ على احترام كل القرارات والمعاهدات الدولية والالتزام بها، ما سيشكّل "مخرجاً" لقضية المحكمة.
وفي موضوع الوزارات السيادية، جدّد أبو فاضل الدعوة إلى استلام الأقليات للوزارات السيادية الأربعة بمعنى أن تكون بيد الدروز والأرمن والكاثوليك والعلويين بدل الشيعة والموارنة والارثوذكس والسّنّة. واستشهد أبو فاضل بتجربة وزارة الخارجية حين استلمها الكاثوليكي خليل أبو حمد، وإن حرص على القول أنّ ذلك لا يعد انتقاصاً من دور أي وزير من أي طائفة كانت استلم هذه الحقيبة.

بارود.. سوبر ممتاز
وأكد أنّ عقدة الداخلية تحل، لافتاً إلى أنّ الوزير زياد بارود ليس وزيراً إلا سوبر ممتاز لكنه لم ينجح في الداخلية لانه لا يستطيع ان يحكم بدليل أنه لم يستطع أن يمون على المدير العام لقوى الأمن الداخلي أشرف ريفي الذي أقفلوا الطرقات في طرابلس دفاعاً عنه بعد أن عاتبه وزير الوصاية. وأشار إلى أنّ ما كتبه الصحافي غسان سعود بالأمس في صحيفة "الأخبار" عن المديرة العامة للأحوال الشخصية السيدة سوزان خوري صحيح، معتبراً أن الأخيرة فتحت جمهورية على حسابها.
ورأى ابو فاضل أن بارود رجل ممتاز، مقترحاً إعطاءه وزارة أخرى على غرار وزارة الخارجية أو وزارة العدل، رابطاً بين الداخلية والأمن بدليل أنه كان هناك أمن في لبنان عندما كان الياس المر قبل ان يختلف مع السوريين.
وفي موضوع السجون، اقترح أبو فاضل اللجوء إلى عفو للجنح وترك الجنايات أو إنزالها للنصف.

سوف ينكشف المستور ويظهر التحالف المسموم
وعلى هامش حديثه التلفزيوني، أكد أبو فاضل أنّ هناك تعيينات جاهزة، لافتاً إلى أنّ الحكومة الجديدة ستعيّن في أول جلسة لها مديرا للامن العام ورئيس اركان ورئيس مجلس قضاء أعلى، كاشفاً عن وجوه شبه إجماع على الدرزي وليد سلمان لمركز رئيس الأركان.
وتحدث عن خلاف سياسي قوي جعل رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي حذرا ولكن حذره ليس في مكانه، لافتاً إلى أنها المرة الأولى التي تؤلف فيها الحكومة في لبنان بعد أن كان الوزراء يأتون في السابق معلّبين جاهزين.
وجزم أن الوضع الأمني لن ينفجر، معرباً عن اعتقاده بأنّ الأمن في لبنان ممسوك، مجدداً القول بأنّ لبنان بلد مفعول به منذ أن ولد ولم يكن يوماً فاعلاً بأحد.
ورداً على سؤال، لفت ابو فاضل إلى أنّ أحداث السابع من أيار حصلت بين فريقين بدليل أنّ أيّ فريق لم يكن يتقاتل مع الحائط، مذكّراً بمجزرة حلبا التي طالت الحزب السوري القومي الاجتماعي، مشيراً إلى انّ أحداث السابع من أيار لم تكن لتحصل لولا قرارات الخامس من أيار، مستغرباً كيف يمكن مكافأة المقاومة بكشفها أمام العدو الاسرائيلي.
وذكّر أبو فاضل بما سبق أن كشفه في أحاديث سابقة عن أنّ الوزير عدنان السيد حسين طلب موعداً للقاء رئيس حكومته سعد الحريري، وهو لقاء لم يحصل على مدى سنة ونصف ولو لدقيقة، مجدداً وصف الحكومة الحريرية بالحكومة الطائرة.
وختم بالاشارة إلى أنه في الأيام المقبلة سوف ينكشف المستور ويظهر التحالف المسموم بين كل الذين خرجوا من الحكومة وبين تيارات اصولية عريضة.

 

Script executed in 0.032845020294189