أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الموسوي: من أصبح في البطالة الحكومية أسندت إليه وظيفة إثارة الفتنة

الأحد 10 نيسان , 2011 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 976 زائر

الموسوي: من أصبح في البطالة الحكومية أسندت إليه وظيفة إثارة الفتنة

رأى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي أن "ثمة في لبنان من يموه بطالته الحكومية بالاشتغال بوظيفة أسندت إليه من جانب محور أميركي- إسرائيلي له امتداداته العربية، وهذا الذي أصبح في مرحلة البطالة الحكومية يشتغل في هذه الآونة بمهمة إثارة الفتنة، تارة بالفتنة المذهبية وطورا بالفتن العرقية والقومية، وكل ذلك بهدف تصديع المجتمعات العربية والإسلامية المقاومة للهيمنة الأمريكية وللعدوان والاحتلال الإسرائيليين".

الموسوي و خلال لقاء سياسي أقامه "حزب الله" في قاعة بلدية طيردبا لمناسبة ذكرى استشهاد المفكر الإسلامي السيد محمد باقر الصدر ، أكد على "الفخر بالعلاقة التي تربطنا منذ قرون مع إيران والشعب الإيراني، ونقول لمن لا يفقه في لبنان أن حجم الروابط بين الأسر العاملية والأسر في النجف وقم، هو أعمق بكثير من دعاية جوفاء كاذبة أو تحليل مسطح للأمور، لا يمكن أن تختزل العلاقة بين هذه البلدان بتحليل ساذج وسطحي أو دعاية جوفاء كاذبة ومضللة مما نسمع ويقال في حملات تعتمد التزوير والكذب من أجل تحقيق أهداف إثارة الفتنة في لبنان والمنطقة".

وأشار الموسوي إلى أن "هذه المواقف ليست إلا جزءا من دور أنشىء له وأسند إليه في هذه الفترة هذا الدور واسمه محاصرة إرادة المقاومة العربية والاسلامية، وزاده حاجة إليه بعدما سقط النظام المصري بحيث أصبحت أولوية الإدارة الأمريكية اليوم تسديد ضربة موجعة إلى محور هذه المقاومة، ويعتمد من أجل تسديدها وسائل شتى تأتي في طليعتها إثارة الفتنة المذهبية واستغلال خطاب مغلق محرض من أجل إثارة الانقسامات."

كما رأى "أننا لسنا في حاجة إلى التذكير بأن من وقف بجانب لبنان منذ الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 كان الإمام الخميني قده والشعب الإيراني العظيم في حين أن بعض الأنظمة العربية وقفت تتفرج على ذبح الشعبين اللبناني والفلسطيني من دون أن تحرك ساكنا، بل إن العاصمة بيروت التي استبيحت في ما بعد وحوصرت وحرمت من شربة ماء منع وصولها من هو اليوم حليف لرئيس الحكومة المنصرف، ولسنا في حاجة إلى التذكير أيضا بأنه في الوقت الذي رفع فيه أنور السادات علم إسرائيل في القاهرة أسقط الشعب الإيراني بقيادة الإمام الخميني علم إسرائيل من طهران".

واعتبر أن "وثائق ويكيليس جاءت لتعطي الدليل لمن لا يزال يحتاج إلى دليل على التآمر الذي كان يقوم به هؤلاء مع امتداداتهم المحلية ولا زالوا حتى الآن"، وأكد أن "موقف اللبنانيين الفعلي هو التمسك بأفضل علاقات الصداقة مع جمهورية إيران الإسلامية"، مؤكداً على ان "الحزب لن يدع وسيلة إلا ويعبر من خلالها عن وفائه لشعب إيران العظيم في وقفته بجانب لبنان في محنه".

كما رأى ان "كلام رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري تعبير عن رغبة اميركا واسرائيل"، موضحاً أن "هدف ميليشيا "المستقبل" المسلحة المدربة هو طعن المقاومة في ظهرها، وهو الهدف نفسه الذي تعمل الميليشيا الخطابية والإعلامية والسياسية له ولحزب القوات اللبنانية، والميليشيا الإعلامية لهذين الحزبين تستهدف من خلال شعار حصرية السلاح، وقف المقاومة وإلغاءها والقضاء عليها".


Script executed in 0.040003061294556