أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشيخ قاووق:ذهب الكثير وبقي القليل لتشكيل حكومة تنقذ لبنان من الانقسام

الإثنين 25 نيسان , 2011 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,108 زائر

الشيخ قاووق:ذهب الكثير وبقي القليل لتشكيل حكومة تنقذ لبنان من الانقسام
أعلن نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق خلال احتفال تأبيني في بلدة الطيبة، أن "ما تم إنجازه على صعيد عملية تشكيل الحكومة يجعلنا ندخل في المرحلة الأخيرة والحاسمة لهذه العملية، على أن تستأنف بعد انتهاء الأعياد، الجهود المكثفة والجدية لإنجاز هذه المرحلة". وقال: "لقد ذهب الكثير وبقي القليل لتشكيل حكومة تنقذ لبنان من الانقسام وتعطيه المنعة أمام مشاريع الفتنة".
ونبه إلى أن "أولوية فريق 14 آذار هي إفشال الرئيس المكلف تشكيل الحكومة بأي ثمن على قاعدة إما هم في السلطة، أو لا أحد"، مشيرا إلى أن "مشروع الغالبية الجديدة هو بناء دولة تنقذ لبنان من الانقسام والأزمة المعيشية فيما مشروعهم هم هو الفوضى لأنهم لم يعودوا في السلطة". وأضاف: "قالوا لبنان أولا، فتبين أنها كانت الوصاية الأميركية أولا، وأرادوا العبور إلى الدولة، فكان العبور إلى مشاريع الفتنة الأميركية".
من جهة ثانية، لفت الشيخ قاووق إلى أن "اليد التي امتدت لتطعن ظهر المقاومة، هي نفسها التي تمتد اليوم لتطعن خاصرة سوريا وبنفس المشروع التآمري الأميركي"، مشددا على أن "هؤلاء وبعد انفضاح أمرهم وسقوط الأقنعة عن وجوههم بوثائق ويكيليكس، لم يخجلوا أو يعتذروا من شعبهم، وكفى بذلك فضيحة وطنية".
وحول ما يجري في البحرين، جدد قاووق تنديده "بما يجري في البحرين من عمليات قمع واضطهاد وسفك لدماء شعب يطالب سلميا بالحد الأدنى من الحقوق التي لا يحصل عليها فضلا عن تدمير للمساجد والحسينيات وحرق للقرآن الكريم"، منتقدا "الصمت والتواطؤ الدوليين حيال هذا القمع المستمر منذ أشهر، وهما الصمت والتواطؤ ذاتهما حيال ما كان يحصل في فلسطين" ومعتبرا أن "حجم انتهاك المقدسات في البحرين فاق حتى كل ما حصل في فلسطين، إذ إن ما سمعناه حتى اليوم من هدم لعشرات المساجد والحسينيات التي بنيت قبل وجود إمارة أو مملكة في البحرين، هي انتهاكات للمقدسات وللمحرمات بحق كل الأمة الإسلامية من السنة والشيعة". ونبه إلى أن "ما يحصل هو تحد لمشاعر كل المسلمين، والاستمرار في هذا القمع وسفك الدماء وانتهاك المقدسات والحرمات ينذر بإشعال فتيل الفتنة الكبرى في المنطقة"، وسأل: "إلى متى سيسكت المسلمون عن الأذى وانتهاك المقدسات؟".
وشدد على أن "المسؤولية عن الانتهاكات في البحرين تقع بالدرجة الأولى على القرار الأميركي، فيماالنظام هناك يطيع ويسمع للإدارة الأميركية التي تبقى لها الكلمة الأخيرة حيال ما يجري في هذا البلد" ومؤكدا أن "أميركا هي المسؤولة عن كل قطرة دم تسفك من شعب البحرين".

Script executed in 0.031806945800781