أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حزب الله: المقاومة فقأت عين العدو وما يجري في البحرين فاق ما يحصل في فلسطين

الإثنين 25 نيسان , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,798 زائر

حزب الله: المقاومة فقأت عين العدو وما يجري في البحرين فاق ما يحصل في فلسطين

اكد رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك ان المقاومة في لبنان فقأت عين الفتنة وسلاحها سيبقى مشرّعا دائما نحو العدو الاسرائيلي. ونبه ان "هناك من يتربص بلبنان لإغراقه في الفتنة الدائمة وهناك من يراهن على إغراقه بالفوضى".


ولفت الشيخ يزبك في كلمة له الاحد خلال احتفال اقامه حزب الله في بلدة كفردان البقاعية الى ان "هناك تدخلات خارجية من هنا وهناك في تشكيل الحكومة العتيدة"، وحث على "الاسراع بتأليف الحكومة لمعالجة الملفات الامنية والانمائية والمعيشية التي يرزح تحتها المواطن".


من جهة ثانية انتقد الشيخ يزبك "تصريحات الرئيس الاميركي وخارجيته التي كانت واضحة بأنها تتعاطى مع كل دولة عربية بوضع مختلف عن الاخرى وهذا يفسر انهم ليسوا مع تطلعات الشعوب"، وسأل "ما الفرق بين الشعب الليبي والبحريني واليمني والسوري".


واضاف الشيخ يزبك "هل تحدث اوباما او غيره عما يجري في البحرين ولا سيما ان هناك شعبا يطالب بحقوقه وتستباح الكرامات ويحرق القرآن"، وتساءل "هل حرق القرآن في البحرين لان هناك مسلمين موالين لاهل بيت رسول الله(ص)"، مشيرا الى ان "هذه هي الفتنة والفوضى الخلاقة التي تبشرنا بها اميركا".


وشدد الشيخ يزبك على ان "فلسطين ستبقى حاضرة في وجداننا وقلوبنا وسنبقى نسعى من اجل توحيد كلمة المسلمين في كل البلاد ولو كان السيف على رقابنا"، واكد ان "لا عدو لنا الا العدو الصهيوني".


بدوره لفت نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن "ما تم إنجازه على صعيد عملية تشكيل الحكومة يجعلنا ندخل في المرحلة الأخيرة والحاسمة لهذه العملية على أن تستأنف بعد انتهاء الاعياد الجهود المكثفة والجدية لإنجاز هذه المرحلة"، مشيرا الى ان "اولوية فريق 14 آذار هي إفشال الرئيس المكلف تشكيل الحكومة بأي ثمن".

وشدد الشيخ قاووق خلال الاحتفال التأبيني في ذكرى أسبوع الشهيد علي محمد علي مرعي نحلة في بلدة الطيبة الجنوبية على أن "المشروع التآمري الأميركي المستمر والمتجدد يفرض علينا أن نعجل في تحصين الوطن وقطع الطريق على المشاريع الأميركية عبر إنجاز مشروع حكومة جديدة"، واوضح أن "اليد التي امتدت لتطعن ظهر المقاومة هي نفسها التي تمتد اليوم لتطعن خاصرة سوريا وبنفس المشروع التآمري الأميركي".


من جهة ثانية ندد الشيخ قاووق "بما يجري في البحرين من تدمير للمساجد والحسينيات وحرق للقرآن الكريم بما يشكله من انتهاك لكل المقدسات لدى كل المسلمين سنة وشيعة بالاضافة لعمليات القمع والاضطهاد وسفك لدماء شعب يطالب سلميا بالحد الادنى من حقوقه"، واستنكر "الصمت والتواطؤ الدوليين حيال هذا القمع المستمر منذ اشهر وهما الصمت والتواطؤ ذاتهما حيال ما كان يحصل في فلسطين"، مؤكدا أن "حجم انتهاك المقدسات في البحرين فاق حتى كل ما حصل في فلسطين".


وحذر الشيخ قاووق أن "ما يحصل في البحرين هو تحد لمشاعر كل المسلمين والاستمرار في هذا الامر ينذر بإشعال فتيل الفتنة الكبرى في المنطقة"، وشدد على أن "المسؤولية عن الانتهاكات في البحرين تقع بالدرجة الأولى على القرار الأميركي لان النظام البحريني يطيع ويسمع للإدارة الأميركية التي تبقى لها الكلمة الأخيرة حيال ما يجري في هذا البلد".

Script executed in 0.032614231109619